السبت في ١٥ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
اللواء : تعهدان يفتحان باب المساعدات الدولية : إقرار الموازنة والإستراتيجية الدفاعية الإشتراكي يحفظ ماء وجه المستقبل و"القوات" في الشوف عاليه.. و"لغز إنتخابي" بين باسيل وحزب الله
 
 
 
 
 
 
١٣ اذار ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "اللواء " تقول : احيل مشروع موازنة العام 2018 إلى مجلس النواب بموجب المرسوم 2508، وهو يحمل توقيع الرئيسين ميشال ‏عون وسعد الحريري والوزير علي حسن خليل، واليوم يحيل الرئيس نبيه برّي هذا المشروع للجنة المال النيابية ‏لدراسته، تمهيداً لوضعه على جدول أعمال جلسة تشريعية عامة لاقراره، قبل 6 نيسان موعد انعقاد مؤتمر ‏‏"سيدر" لدعم الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية‎.‎


ليس هذا وحسب، بل احيلت النقاط العالقة في تشكيل اللوائح، قبل تسجيلها إلى "غرف العناية الفائقة" لمعالجة ‏الخلافات والتباينات، سواء بالاستعانة بالتنجيم، أو "المنجم المغربي" بتعبير الرئيس الحريري، لفك اللغز مع ‏الدكتور سمير جعجع، الذي يعلن غداً في 14 آذار أسماء مرشحي "القوات في كل الدوائر الانتخابية"، أو بصديق ‏أو أصدقاء للتعاون على ما فيه "الفوز في الانتخابات"، التي يغشاها ضياع ما بعده ضياع‎.‎


وان كان الرئيس الحريري اعتبر بإنجاز "موازنة" وصفها بأنها واقعية وبعجز مقداره 7267 آلاف و402 مليون ‏و623 ألف ليرة "ابتعدنا عن أزمة اليونان وحافظنا على لبنان"، داعياً إلى التوصل إلى اتفاق حول الكهرباء، فإن ‏الرئيس عون زف لمنظمي مؤتمر روما الذي يبدأ أعماله بعد غد لدعم القوى العسكرية والأمنية ان الاستراتيجية ‏الدفاعية الوطنية ستكون "موضع بحث بين القيادات اللبنانية بعد الانتخابات النيابية في شهر أيّار المقبل، والتي ‏ستنبثق عنها حكومة جديدة‎".‎


ومع إحالة الموازنة إلى المجلس وباعلان رئيس الجمهورية جدية طرح الاستراتيجية الدفاعية واقرارها، تبلغ ‏لبنان من القائم باعمال سفارة المملكة العربية في لبنان وليد بخاري ان بلاده تؤكد المشاركة الإيجابية في ‏المؤتمرات الدولية المزمع عقدها من أجل لبنان واولها مؤتمر روما 2 خلال هذا الأسبوع‎.‎


وقال بخاري خلال لقاء وزير الخارجية جبران باسيل في مكتبه بقصر بسترس ان التوجهات تقضي بالدعم ‏السعودي للبنان، كاشفاً ان سفيراً جديداً للمملكة سيعين بعد نقل السفير وليد اليعقوب إلى الرياض وتسليمه مهام ‏أخرى في المملكة‎.‎


الموازنة
حكومياً، انجزت مشروع موازنة العام2018 بأقل خسائر ممكنة وبنسبة عجز اقل من عجز موازنة العام 2017، ‏واقرت خلالها العديد من الاصلاحات التي وصفتها مصادر وزراء "القوات اللبنانية" بانها بديهية وبمثابة ‏‏"تنظيف" وتخفف بعض الاعباء بينما مطلوب من خارج الموازنة اصلاحات بنيوية لاحقا لا تخفيضات ‏وتسويات ومداخيل انية لكن ذلك غير كافٍ للاعوام المقبلة. وقد أخذ المشروع فورا مساره نحو الاحالة الى مجلس ‏النواب، من خلال توقيع الرئيس ميشال عون مرسوم الاحالة الذي حمل الرقم 2508 تاريخ 12 آذار 2018 ، ‏مقترناً بتوقيعي الرئيس سعد الحريري ووزير المال علي حسن خليل‎.‎
وذكرت مصادر وزارية ان الحكومة تمكنت من تخفيض الانفاق العام بمبلغ مليار و600 مليون دولار، وهو رقم ‏جيد نسبة الى واقع الحال لأنه يعني تحسين الوضع الرقمي للموازنة، ونجحت في استبدال بعض الدين العام بديون ‏بفائدة أقل، وقامت ببعض التخفيضات والاجراءات الاخرى التي تحدث عنها وزير المال. ووافق المجلس في ‏جلسته امس على استقدام ثلاث محطات لاستيراد الغاز الطبيعي‎.‎


وأوضحت مصادر تكتل التغيير والاصلاح ان عجز 2018 اقل من عجز 2017 وذلك نتيجة الإصلاحات التي ‏اقرت في الموازنة، معتبرة ان النقاط الخمس التي كان التكتل اكد ضرورة الاتفاق عليها للسير بالموازنة قد وردت ‏في موازنة 2018‏‎.‎
وشددت مصادر التكتل على انه من الطبيعي ان يراجع وزراؤنا ارقام الموازنة ويدققوا بها بهدف اقرار ‏الإصلاحات التي طالما نادينا بها. ومن ابرز الإصلاحات تبني? ?بند يتعلق بالكهرباء اقترحه واصرّ عليه ‏الوزيران جبران باسيل وسيزار ابي خليل، وقد جاء في البند: "على الحكومة اتخاذ مرسوم في مجلس الوزراء ‏بناء على اقتراح وزير الطاقة يحدد تعديلاً تدريجياً للتعرفة على استهلاك الكهرباء وفق جدول يوحّد التعرفة ‏والتغذية بين المناطق ويؤدي الى توازن مالي تدريجي لكهرباء لبنان مع وصول التغذية الى 24 ساعة يومياً من ‏ضمنها ساعات الأعطال وأعمال الصيانة، على ان يبدأ هذا التعديل مع وصول التغذية الى 20 ساعة يومياً. مع ‏الإبقاء على تعرفة مخفضة لذوي الاستهلاك المنخفض ولأهداف صناعية، بما يؤدي الى خفض الكلفة الإجمالية ‏على المواطن بعد إلغاء توليد الكهرباء الخاص وما يوصل الى خفض العجز المالي للدولة اللبنانية‎.‎


واسفت المصادر لعدم مشاركة بعض الوزارات بعملية الإصلاحات عبر عدم خفض بعض من موازنتها، ‏وخصوصاً ان كلام وزرائها امام الاعلام يختلف عن كلامهم داخل مجلس الوزراء‎.‎


وحرص الرئيس الحريري بعد انتهاء جلسة الحكومة والتي استمرت ثلاث ساعات، على وصف إقرار الموازنة ‏بأنه "انجاز"، مشيراً إلى ان الموازنة تضمنت إصلاحات وحوافز لكل القطاعات، وان كل الوزارات التزمت ‏بتخفيض موازناتها بنسبة 20 في المئة، وانه بذلك تمكنا من الوصول إلى الأرقام نفسها التي كانت في موازنة ‏‏2017، عازياً السرعة في إنجاز الموازنة في غضون 15 يوماً إلى التوافق السياسي، مؤكداً انه ليس خائفاً، ‏خاصة واننا ابتعدنا عن أزمة اليونان بهذه الموازنة‎.‎


ولفت الحريري، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الوزير خليل، بعد الجلسة، إلى ان ميزة ما قمنا به والأرقام ‏التي وضعناها هي ان هذه الاقرام هي واقعية مائة في المائة، وكل ما نصرفه وضعناه في الموازنة، وخاصة ‏الـ2100 مليار الخاصة بعجز الكهرباء وضعناها في الموازنة ولم يتم تهريبها مثلما قال البعض‎.‎


ورأى الحريري في موضوع الكهرباء اننا قادرون على الوصول إلى حلول بهذا الموضوع، لافتاً إلى ان الخلاف ‏هو سياسي جزئياً، وجزئياً بالطريقة التي يتم التعاطي به، مشدداً على ضرورة تحييد السياسة عن موضوع ‏الكهرباء ونضعها جانباً لأن المستفيد الوحيد من عدم تأمين الكهرباء 24 ساعة هم أصحاب المولدات غير ‏القانونية، وهؤلاء الأشخاص أصبحت لديهم ما يشبه "المافيا" وهم يطلبون من المواطن أن يدفع 30 سنتاً أو 25 ‏سنتاً على الكيلووات الواحد. واعداً بإيجاد الحلول التي تكفل تأمين الكهرباء 24 ساعة، من خلال النظر إلى ‏مصلحة البلد ومصلحة الدولة التي تتوفر من خلال حل مشكلة الكهرباء‎.‎


وبلغ مجموع أرقام الموازنة، بحسب ما أعلن الوزير خليل 23 الفاً و854 ملياراً و271 مليوناً و623 ألف ليرة، ‏يضاف إليها أرقام السلفة التي تعطى لمؤسسة كهرباء لبنان لتغطية عجزها والتي هي 2100 مليار، وبذلك يصبح ‏العجز 7267 ألف مليار و402 مليون و623 ألف ليرة، مؤكداً بأن هذا الرقم أقل من عجز السنة الماضية بحدود ‏‏220 مليار ليرة، بما فيه عجز الكهرباء، وكشف ان جزءاً من التخفيضات حصل من خلال إعادة هندسة أرقام ‏الموازنة، معلناً بأننا على أبواب اجراء عملية هندسية من خلال اصدارات بالعملة الأجنبية تسمح باصدار سندات ‏بعملات لبنانية بالتنسيق مع البنك المركزي بفوائد محدودة جداً، مما أحدث لدينا وفراً في كلفة خدمة الدين العام‎.‎


وافادت مصادر وزيرالمال ان الحكومة تلقت وعدامن الرئيس نبيه بري بأن ترسل الموازنة اليوم الثلاثاء على أبعد ‏تقدير إلى ساحة النجمة، وسيحال مشروع الموازنة إلى لجنة المال التي ستبقي جلساتها مفتوحة لإنجاز مهمتها ‏خلال أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر، وهذا ما يعني إمكانية عقد جلسة عامة لإقرار الموازنة أواخر آذار الحالي أو ‏مطلع نيسان المقبل، أي قبل مؤتمر باريس الذي سيعقد في 6 نيسان‎.‎
وأكّد برّي، حسب ما نقل عنه النائب جورج عدوان انه سيسعى جهده لإقرار الموازنة ضمن هذا التوقيت‎.‎


اما مصادر رئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان، فأكدت لـ "اللواء" ان الاتجاه هو لتسريع النقاش ‏وليس التسرع، وان كنعان سينطلق في النقاش بالاصرار على تضمين الموازنة الإصلاحات التي سبق للجنة أن ‏اوصت بها الحكومة عند دراسة مشروع موازنة 2017، مشيرة إلى ان عامل الوقت لن يكون ضاغطاً لسلق ‏الموازنة كيفما كان‎.‎
الاستراتيجية الدفاعية


إلى ذلك أوضحت مصادر رسمية لـ"اللواء" أن كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن أن الاستراتيجية ‏الدفاعية الوطنية ستكون موضع بحث بعد الانتخابات النيابية وتشكيل حكومة جديدة أتى ردا على استفسار من ‏المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كارديل‎.‎
وأفادت المصادر أن ما من بلورة لأي تصور حول كيفية بحث القيادات اللبنانية لموضوع الاستراتيجية وأي طرح ‏لم يبحث‎.‎


وأكدت أن سيصار إلى التفرغ لبحث الموضوع بعد الانتخابات لأنها تستغرق وقتا، ويكون قد أصبحت صورة ‏التركيبة التي ستفرزها أكثر وضوحا‎.‎


وكان الرئيس عون قد شدّد، خلال عرضه للتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر روما- 2 لدعم القوى الأمنية ‏والعسكرية الذي سيعقد بعد غد الخميس في العاصمة الإيطالية، مع كل من كارديل والسفير الإيطالي ماسيمو ‏ماروتي، على ان ما سيصدر من قرارات وتوصيات من مؤتمر روما سوف يُعزّز قدرات المؤسسات الأمنية كافة ‏لاسيما منها الجيش الذي يطالب لبنان بتزويده باسلحة نوعية تمكنه من أداء دوره من خلال الاستراتيجية الدفاعية ‏التي ستكون موضع بحث بين القيادات اللبنانية بعد الانتخابات النيابية في شهر أيّار المقبل، والتي ستنبثق منها ‏حكومة جديدة، وشكر عون كل من ساهم في تنظيم المؤتمر لا سيما الدولة الإيطالية وسائر الدول والمنظمات ‏الدولية المشاركة‎.‎


انتخابات 2018‏
انتخابيا، بدا ان تعثر مساعي التحالف بين تيّار المستقبل وحزب القوات اللبنانية التي كشفت عنه "اللواء" أمس، ‏تكرس في اللقاء الذي جمع مسؤول الماكينة الانتخابية في المستقبل المهندس خالد شهاب والامينة العامة لحزب ‏القوات شانتال سركيس ليل أمس الأوّل، بحيث انتهى بدون اتفاق على التحالف في أي دائرة انتخابية، باستثناء ‏دائرة الشوف- عاليه، لاعتبارات سياسية تعود إلى العلاقة التاريخية بين "القوات" والحزب التقدمي الاشتراكي‎.‎


وفي المعلومات، ان القوات التي ستعلن مرشحيها غداً الخميس في ذكرى 14 آذار ولوائحها الأحد المقبل، قبل ‏انتهاء مهلة سحب الترشيحات في 22 آذار الحالي بات من الصعب عليها نسج تحالف مع المستقبل في دوائر زحلة ‏والبقاع الغربي، وفي بيروت الأولى والشمال الأولى (عكار) فضلا عن صيدا- جزّين‎.‎


وبدا لافتا للانتباه على هذا الصعيد، قول الرئيس الحريري في دردشة مع الصحافيين، بعد انتهاء جلسة مجلس ‏الوزراء، أمس، "ان القوات بدن منجم مغربي"، في إشارة إلى انه لم يعد يفهم على القوات ما يريدون، لكنه أكّد ان ‏لا شيء يحول دون لقائه برئيس القوات سمير جعجع قبل الانتخابات خاصة "واننا متفقون على الأهداف ‏الاستراتيجية‎".‎


وأوضح انه لم يتحدث عن أي عرض انتخابي، ولا سيما في زحلة، حيث تردّد ان الحريري يتمسك بالتحالف مع ‏السيدة ميريام سكاف، في دائرة زحلة، مقابل رفض جعجع لهذا الأمر لاعتبارات خاصة به‎.‎


وكان الحريري غرد أمس على حسابه على "تويتر" قائلاً: "المرشحون الذين أعلنت عنهم سيكونون يدا واحدة في ‏الحملة الانتخابية وسيكون يدا واحدة بعد الحملة عندما يدخلون إلى البرلمان بأعداد مشرّفة بإذن الله ليمثلوا تيّار ‏المستقبل، وقواعد المستقبل ومشروع المستقبل، للبنان أفضل. مشروع الشرعية والاعتدال والعيش المشترك ‏‏"نحنا الخرزة الزرقا‎".‎


وذكرت مصادر متابعة للاتصالات بشأن التحالف في دائرة الشوف- عاليه بين التيار الوطني الحر والحزب ‏الديموقراطي اللبناني، ان الاتفاق تم على العنوان العام للتحالف لكن التفاصيل بحاجة للبحث بعد عودة وزير ‏الخارجية جبران باسيل، حول عدد المقاعد وفي اي قضاء لكل طرف ومن يشترك معهما في اللائحة، مشيرة الى ‏ان الحزب الديموقراطي لديه مرشحين من كل المذاهب حتى للمقعد السني في الشوف‎.‎
واوضحت المصادر ان ما ينطبق على الشوف وعاليه ينطبق على دائرة بعبدا، وان الحزب الديموقراطي متفاهم مع ‏‏"حزب الله" على التحالف الثلاثي‎.‎


وفي بيروت، نقل عن رئيس تحرير "اللواء" صلاح سلام ان ترشحه ثابت مع زملائه في لائحة العائلات ‏البيروتية، وان الجهد مستمر لإظهار اللائحة التي تعبر عن آلام وأماني أهل العاصمة وقضاياهم المعيشية واعادتها ‏إلى سيّدة العواصم‎.‎


وفي دائرة كسروان- جبيل، علمت "اللواء" انه لم يجرِ الاتفاق بعد في لائحة شامل روكز وحلفائه على تسمية ‏المرشح الشيعي، وترددت معلومات ان القرار سيتخذ بين اليوم وغدا.فيما تستمر الاتصالات لتشكيل اللوائح المقابلة ‏بين القوات اللبنانية وحزب الكتائب والمرشحين المستقلين والمجتمع المدني، ولم يرشح شيء عن اللائحة التي ‏ينوي "حزب الله" تشكيلها‎.‎


قضية عيتاني - الحاج
قضائياً، كان البارز على صعيد قضية المقدم سوزان الحاج والفنان زياد عيتاني، جلسة الاستجواب المطولة التي ‏عقدها قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبوغيدا أمس، مع المقرصن ايلي غبش على فترتين قبل وبعد الظهر، ‏ما أدى إلى ارجاء جلسة الاستماع إلى المقدم الحاج إلى العاشرة من صباح اليوم‎.‎


وبحسب المعلومات فإن غبش أكد على افادته التي أدلى بها أمام شعبة المعلومات في قوى الأمن، لافتاً إلى ‏التسجيلات الصوتية للحوارات التي دارت بينه وبين المقدم الحاج، والتي تضيء على كثير من جوانب الملف، ‏وفيها على سبيل المثال ان غبش لا يعلم من هو الممثل عيتاني‎.‎


أبو غيدا الذي أصدر مذكرة توقيف وجاهية بحقه من دون أن يعرف ما إذا كان سيجري اليوم مواجهة بين غبش ‏والمقدم الحاج أثناء استنطاقها في حضور محاميها الوزير السابق رشيد درباس الذي نفى أن يكون قد يستعين ‏بخبراء فنيين لدحض الأدلة التي ستعتمد ضدها، لكنه أوضح انه سيطالب بالتحقيق مع المحققين في جهاز أمن ‏الدولة الذيي تولوا التحقيق مع غبش والحاج، مشيراً إلى أنه أعد مذكرة قانونية سيقدمها اليوم الى ابوغيدا خلال ‏حضوره جلسة استجواب الحاج ضمن فريق من خمسة محامين‎.‎
أما وكيل عيتاني فأوضح ان طلب اخلاء سبيله سيبت به اليوم أو غداً، في ضوء مجريات التحقيق‎.‎
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر