الخميس في ٢٠ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
ما الجديد بملف زياد عيتاني وما الذي يؤخّر اطلاق سراحه؟
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١٨
 
باشرت النيابة العامة العسكرية دراسة ملف التحقيق مع المقدّم سوزان الحاج والمقرصن ايلي غبش، الذي أجرته شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بناء على استنابة قضائية كان وجّهها قاضي التحقيق العسكري الأوّل رياض ابو غيدا اليها، بعدما اكتشف خلال متابعته لملف التحقيق مع الممثل زياد عيتاني أنّ هناك أموراً فنية شائكة تستدعي الوقوف عندها وتفسيرها، خاصّة تلك المتعلّقة بالأمور التقنية منها والتي تتطلّب المتابعة والتوسع بالتحقيق من قبل جهاز أمني يكون صاحب خبرة عالية ومحترفة في تلك الأمور الفنية.

وعلم "لبنان 24" أن مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني الحجار، الذي تسلّم الملف من القاضي بيتر جرمانوس، ينكبّ في هذه الأثناء على قراءة المعطيات الموجودة في تحقيق المعلومات، بما فيها إفادة الحاج و"المقرصن" غبش فضلاً عن عدد من التسجيلات الصوتية، على أن يتّخذ على ضوء المعطيات المتوفرّة والأدلّة الثابتة القرار المناسب إن لناحية الإدعاء على الموقوفين أو عدمه.

واستبعدت مصادر مطلّعة أن يتم خلال الساعات المقبلة الإنتهاء من اعداد ورقة الطلب والإدعاء على المتورطين في هذه القضية، وإن حصل فسيكون ذلك في وقت متأخر من الليل أو صباح الغد، قبل أن يتحوّل الملف الى القاضي أبو غيدا الذي سيقرّر بدوره على ضوء الوقائع المتوفرة تخلية سبيل الممثل المسرحي أو اصدار قرار بمنع المحاكمة عنه فيما لو ثبتت براءته، واصدار مذكرات التوقيف الوجاهية اللازمة بمن يثبت تورّطه في القضيّة.

وفي اتصال مع "لبنان 24" أكّد وكيل زياد عيتاني المحامي رامي عيتاني "أنّ ما يجري هو إجراء روتيني عادي، نحن ننتظر إطلاق سراح زياد الذي نؤمن ببراءته بدليل توقيف شخصين، ولكننّا لا نملي على القضاء أي أمر ولنترك الأمور تأخذ مجراها الطبيعي والقضاء يمارس صلاحيته التي نحترمها"، وأضاف :"لا نتوقّع أن يتم إطلاق سراح زياد (اليوم) قبل أن ينتهي القاضي الحجار من قراءة الملف ويحيله على القاضي أبو غيدا".
المصدر : lebanon24
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر