الثلثاء في ١٩ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:09 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جيسيكا عازار: اعادة انتخاب نواب لم يقدموا شيئا هو بمثابة تمديد ثالث
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١٨
 
اعتبرت المرشحة عن المقعد الأرثوذكسي في دائرة المتن الاعلامية جيسيكا عازار أنه "قد حان الوقت لاستبدال جزء من الطاقم السياسي الحالي الذي أعطي فرصة تلو الأخرى ولم يقدم شيئا للبنانيين"، لافتة الى ان اعادة انتخاب بعض هؤلاء في السادس من أيار المقبل، هو بمثابة تمديد ثالث يتوجب التصدي له.
وأكدت عازار في حديث اذاعي انّها تترشح الى الانتخابات كمستقلة على لائحة "القوات اللبنانية" ما سيعطيها هامشا أكبر من التحرك والتواصل مع كل القواعد الشعبية، موضحة ان قيادة الحزب قررت اعطاء دور كبير في هذه الانتخابات للشباب والنساء. وأضافت:"أنا لست ابنة بيت سياسي، فلا والدي نائب ولا أمي وزيرة، أنا ابنة عائلة لبنانية عادية تحلم باحداث تغيير، ولن أكون نائب الزفت الانتخابي أو نائبا متخصصا بواجب العزاء".
وحثّت عازار "الناخبين الطامحين للتغيير الحقيقي الى الاقبال بكثافة الى صناديق الاقتراع، باعتبار أن التلكؤ سيتيح لبعض هذه الطبقة تجديد نفسها وسيعيدوجوها لم تقدم شيئا للبنانيين الى البرلمان، ولن يكون عندها لمن لم يقم بواجبه بالاقتراع حق الاعتراض على الآداء النيابي"، مذكرة بقول عالم الفيزياء الشهير ألبرت آنشتاين:"اذا بقينا نجرب الشيء نفسه مرارا وتكرارا لن نتلقى الا النتيجة نفسها مرار وتكرار".
وتساءلت عازار:"ماذا قدّم نواب المتن الحاليين للمنطقة؟ الطريق السريع لا يزال دون انارة كما ان النفايات لا تزال تتكدس ويؤتى بها حتى من مناطق اخرى، علما ان المتن هو أكبر بلوك اقتصادي في لبنان واهله يدفعون النسبة الأكبر من الضرائب".
وردا على سؤال، أشارت عازار الى أنّها ستبقى تعمل في MTV بالتزامن مع تنشيط حملتها الانتخابية، مؤكدة أنّها تحظى بدعم رئيس مجلس ادارة المحطة ميشال المر كما بدعم الأستاذ غبريال المر. وأضافت:"سأكون صوت كل اعلامي وامرأة وحتى صوت كل رجل وعجوز..سأحاول أن أكون صوت التغيير الذي يطمح له كل لبناني".
وفي مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" تحدثت عازار عن "أكثر من ملف سأحمله معي إلى الندوة البرلمانية في حال أعطاني اللبنانيون ثقتهم، وهي ملفات مرتبطة بهموم الناس اليومية انطلاقا من كوني جزءاً من هذا المجتمع ولست ابنة عائلة سياسية أو زعيم كبير، ولعل أبرز ما سأسعى إليه النهوض بالمدارس الرسمية والعمل على تحسين وضع المرأة اللبنانية من خلال قوانين جديدة مرتبطة بالأحوال الشخصية، إضافة لملفي الصحة والمعوقين".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر