الاثنين في ١٨ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 02:37 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
ندوة عن التغيرات الاقتصادية وارتباطها بالاقتصاد العالمي
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١٨
 
عقدت "الجمعية اللبنانية للدراسات العثمانية" ندوة بعنوان "التغيرات الاقتصادية وارتباطها بالاقتصاد العالمي"، في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ببيروت، وهي الثانية في سلسلة ندوات "لبنان بين الدستورين العثمانيين 1876 - 1908"، شاركت فيها عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القديس يوسف الدكتورة كريستين بابيكيان عساف التي تحدثت عن "مرفأ بيروت، إنشاؤه ودوره في الاقتصاد حتى الحرب العالمية الأولى"، والباحث الاقتصادي الدكتور بطرس لبكي الذي قدم مداخلة بعنوان "لبنان: التغيرات الاقتصادية وارتباطها بالاقتصاد العالمي (1879-1908)". ثم ألقى الدكتور خالد زيادة، مدير فرع بيروت في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، كلمة عرف فيها بالمشاركين، ورحب بالحضور.

وتناولت بابيكيان "بروز بيروت في القرن التاسع عشر ودور المرفأ فيها، وإنشاء شركة المرفأ الحديث في الإطار العثماني والمحلي وفي إطار التغيرات الاقتصادية في هذه الفترة الزمنية، ودور المرفأ في تطوير الاقتصاد المحلي والإقليمي، وارتباطه بالاقتصاد العالمي، وانصهار المرفأ في المدينة من خلال إنشاء عدد من الطرق التي تربطه بالمدينة، ومن خلال إنجاز شبكة للسكة الحديد تصل بيروت بالداخلين اللبناني والسوري".

أما لبكي فقسم الفترة بين عامي 1876 و1908 وعالميا الى مرحلتين: "مرحلة ركود في سبعينيات القرن التاسع عشر وثمانيناته تميزت بتدني الأسعار والركود الاقتصادي، بسبب انتهاء مفاعيل الثورة الصناعية الأولى، ومرحلة عودة النمو إلى الاقتصاد الأوروبي في تسعينيات القرن التاسع عشر، فارتفعت أسعار الخامات والمصنوعات بشكل عام. خضع الاقتصاد العثماني للتوسع الأوروبي، فجرى تكييف القوانين العثمانية بتوجيهها لصالح الدول الأوروبية ومصالحها الاقتصادية والسياسية. وعرفت هذه الفترة بمرحلة التنظيمات".

وتحدث لبكي عن "دخول المصارف الأوروبية إلى اقتصاد السلطنة، وتوظيف الرساميل الأوروبية في الموانىء والطرق وسكك الحديد والصناعة التحويلية ومستلزمات الملاحة البحرية والنهرية"، مشيرا إلى "التغيرات الاقتصادية اللبنانية حينئذ، وتميزت بتطور وسائل النقل وبناء مرفأ بيروت وتوسع الاقتصاد الزراعي المنتج للسلع التصديرية وتراجع الحرف والصناعات التقليدية، ودخول البضائع الأوروبية، وانتشار عمل المصارف الأوروبية انطلاقا من بيروت التي صارت العاصمة الاقتصادية لبر الشام".

وتبع المداخلتين نقاش أحاط بجوانب الموضوع.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر