الاربعاء في ٢٠ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:14 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عون: لتعزيز الثقافة الوطنية
 
 
 
 
 
 
٨ اذار ٢٠١٨
 
اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، على نتائج الاتصالات التي أجراها مع المسؤولين العراقيين ترجمة للمحادثات التي أجراها الرئيس عون مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي، خلال الزيارة الرسمية التي قام بها الشهر الماضي الى العراق.

وأوضح تويني أن نتائج عدة تحققت خلال الزيارة، ومنها فتح باب التأشيرات للبنانيين القادمين الى مطار بغداد، عملاً بمبدأ المعاملة بالمثل والموافقة على مباشرة تأمين الدفعات المالية لتسديد ديون التجار اللبنانيين، وتقديم التسهيلات لعمل شركات المقاولات في لبنان للمساهمة في إعادة إعمار العراق، ودرس مسألة تصدير أدوية لبنانية، والعمل على فتح معبر التنف بين سوريا والعراق لتسهيل مرور الشاحنات والصادرات اللبنانية، وعلى إنشاء شركات عراقية لبنانية صناعية مشتركة.

وأشار تويني الى أن "نتائج الزيارة الرئاسية الى بغداد كانت إيجابية، وأن الاتصالات التي أجراها شملت أيضاً ترتيب أوضاع إقامة اللبنانيين العائدين من أربيل"، لافتاً الى أن "الاتصالات ستستمر بين المسؤولين اللبنانيين والعراقيين لوضع نتائج زيارة الرئيس عون الى العراق موضع التنفيذ".

وفد مدارس الفرير وخريجيها

وفي قصر بعبدا، منسق مدارس الفرير في لبنان الأخ اميل عقيقي على رأس وفد من أخوة المدارس المسيحية ومدراء مدارس القلب الاقدس والمون لاسال والنوتردام ولجان القدامى فيها، والذي يعتبر الرئيس عون أحدهم، إذ سبق له أن تلقى دروسه الابتدائية والتكميلية والثانوية في مدرسة نوتردام في فرن الشباك ومدرسة الفرير في الجميزة.

وألقى الأخ عقيقي كلمة نوه فيها بمواقف رئيس الجمهورية التي أعادت الأمل الى اللبنانيين، معرباً عن سعادة اخوة المدارس المسيحية بأن يكون الرئيس عون أحد خريجيها، مرحباً بمشاركته في العشاء السنوي التقليدي الذي سوف يجمع خريجي مدارس الفرير في لبنان، وذلك في شهر حزيران المقبل.

وردّ الرئيس عون مرحباً بالوفد، مستذكراً سنوات الدراسة الطويلة على مقاعد الدراسة في معهد الفرير، " فذكرياتها لا تزال راسخة في ذهني وقد طبعتني بأمور أساسية، وكنت فخوراً بمدرستي".

وركّز على أهمية محافظة الاساتذة على التوازن بين المهنة والرسالة كي لا يتعرض هذا التوازن للاختلال. وقال الرئيس عون: "نعمل على وضع الخطط الكفيلة بالخروج من الأزمات، وهو عمل مضنٍ وليس بالسهل، فالمجتمع يتأثر بسرعة بالأحداث على غرار ما يحصل في الاستحقاقات الدستورية ومنها الانتخابات النيابية، ونحن نرغب بأن يحس اللبناني بالشعور الوطني بشكل دائم وليس فقط خلال الانتخابات".

وتابع الرئيس عون: "علينا تعزيز الثقافة الوطنية، كي لا تتكرر الأمور التي شهدناها في الانتخابات السابقة مثلاً، حيث سقط 50% بالاغراء المالي، وقد يسهّل الفقر الانتقال من مرحلة الى أخرى، وبالتالي على الناس أن يتعاونوا معنا كي نصل الى الهدف المنشود ونريح الوطن المواطن على الصعد كافة، وهناك أيضاً دور للأساتذة في هذا المجال، وعندها يبقى الشباب في لبنان بدل أن يهاجروا".

السفير اليوناني

الى ذلك، كانت للرئيس عون لقاءات ديبلوماسية وتربوية. وفي هذا السياق، استقبل رئيس الجمهورية سفير اليونان لدى لبنان تيودور باساس في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء عمله الديبلوماسي في بيروت، وتعيينه مديراً لمكتب وزير الخارجية اليونانية.

وتمنى الرئيس عون التوفيق للسفير باساس في مهامه الجديدة، ومنحه وسام الأرز من رتبة ضابط أكبر تقديراً لدوره في تعزيز العلاقات اللبنانية- اليونانية.

السفير المعيّن في المغرب

واستقبل الرئيس عون السفير اللبناني المعيّن في المغرب السفير زياد عطا الله، لمناسبة التحاقه بمركز عمله الجديد، وزوّده بتوجيهاته متمنياً له التوفيق في مهامه.

النائب السابق اسماعيل سكرية

واستقبل الرئيس عون النائب السابق الدكتور اسماعيل سكرية، وعرض معه الأوضاع العامة ولاسيما منها الوضع الصحي في البلاد. وقدم الدكتور سكرية لرئيس الجمهورية نسخة عن كتابه الجديد "الصحة حق وكرامة".

المدير العام للمكتبة الوطنية

وفي قصر بعبدا، رئيس مجلس الادارة المدير العام للمكتبة الوطنية حسان عكره لمناسبة تعيينه في منصبه الجديد. وقد شكر عكره الرئيس عون على ثقته ومجلس الوزراء، عارضاً لخطة عمل المكتبة الوطنية التي ستفتتح قريباً. وتمنى الرئيس عون لعكره التوفيق في مهامه الجديدة.

عائلة العميد الراحل عصام ابو زكي

من جهة أخرى، نوّه الرئيس عون بالدور الذي لعبه العميد الراحل عصام ابو زكي خلال توليه مسؤولياته الأمنية، وذلك خلال استقباله وفداً من عائلة العميد الراحل الذي شكر رئيس الجمهورية على منحه وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط أكبر تقديراً لعطاءاته في سبيل لبنان.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر