الاثنين في ١٧ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:23 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تمديد إعطاء حركة الاتصالات للأجهزة أبرز بنود جلسة مجلس الوزراء اليوم
 
 
 
 
 
 
٧ اذار ٢٠١٨
 
يعقد مجلس الوزراء عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم، جلسة عادية في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وعلى جدول أعمالها 62 بنداً أبرزها طلب وزارة الداخلية والبلديات تمديد مهلة إعطاء حركة الاتصالات كاملة للأجهزة الأمنية والعسكرية إبتداء من 1/3/2018، وطلب وزارة العدل إنشاء لجنة وزارية مشتركة لإعداد خطة وطنية لمناهضة التعذيب والوقاية منه وإنفاذ التوصيات الصادرة عن لجنة مناهضة التعذيب في الأمم المتحدة، وتحديد تعويضات رئيس هيئة الاشراف على الإنتخابات، وتعديل قرار مجلس الوزراء رقم 72 تاريخ 18/1/2018 لجهة تعديل قيمة الإعتماد من إحتياطي الموازنة العامة إلى موازنة وزارة الداخلية والبلديات لعام 2018 على أساس القاعدة الاثني عشرية، ومشروع مرسوم الحد الأدنى للرواتب والأجور وتحويل سلسلة رواتب موظفي ملاك تعاونية موظفي الدولة.

وتتوزع بنود جدول الأعمال بين 6 بنود للشؤون المالية، و8 بنود للشؤون المتفرقة، و6 بنود للشؤون الوظيفية، وبندين متعلقين بتوقيع إتفاقيات، و15 بنداً للهبات و25 بنداً تتعلق بطلب الموافقة على أذونات سفر.

ولم تستبعد مصادر مطّلعة أن يتم طرح تعيين مدير عام للإدارة في قيادة الجيش من خارج جدول الأعمال، خلفاً للواء محمد فنيش الذي أحيل على التقاعد في بداية آذار الجاري.

إلى ذلك، توقعت مصادر وزارية ان يتصدر ملف الكهرباء جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد اليوم في بعبدا، في حال ‏رغب الرئيس ميشال عون بطرحه من خارج جدول الأعمال، فيما سبق وشدّد عليه، الا ان السجال المكهرب الدائر بين ‏وزير المال علي حسن خليل من جهة ووزراء 'التيار الوطني الحر” من جهة ثانية، قد يكون دافعاً لتأجيل النظر في ‏هذا الملف، خشية من ان يؤدي ذلك إلى 'كهربة” أجواء الجلسة، ويزيد من حدة الانقسام السياسي في البلد، عشية ‏الدخول عمليا في الاستحقاق الانتخابي، بعد انتهاء مهلة تقديم الترشيحات، إضافة إلى ان هذا الملف تشعب من البواخر ‏إلى 'فضيحة” الضريبة على القيمة المضافة في تلزيم معمل كهرباء دير عمار الثاني، والتي كانت محور السجالات ‏الجديدة‎.‎

وجديد هذا السجال، كان دخول 'تكتل التغيير والإصلاح” على الخط، بلسان وزير العدل سليم جريصاتي، الذي قال ‏انه يسجل بارتياح وامتنان وأسف في آن إقرار وزير المال بأنه عرقل معمل دير عمار وحرم اللبنانيين من خمس إلى ‏ست ساعات يوميا كهرباء من مصادرها الأصلية، ثم ردّ على اتهام وزراء التيار بسرقة‎ TVA ‎فقال: 'بالله عليكم ‏علمونا كيف نسرق الضريبة على القيمة المضافة، فنحن اما جهلة، ولسنا بجهلة واما ابرياء؟‎”.‎

ولاحقاً، ردّ الوزير خليل على بيان تكتل 'التغيير والاصلاح” مشيرا إلى ان البيان 'اضحكني وأحزنني إلى أي ‏مستوى يغش وزير نفسه والناس باللعب على الكلام”. وقال: 'نعم اعترفت بأنني رفضت مخالفة القانون وقرارات ‏على سلطة رقابية، ومنعت هدر 50 مليون دولار. نعم اعترف بأنني عطّلت على البعض العمولات المنظورة وغير ‏المنظورة‎”.‎
وختم: 'انني حزين على المضللين في تكتل 'التغيير والاصلاح” و”التيار الوطني الحر” لأنهم مجبورن على سماع ‏معزوفة الإنجازات الوهمية على لسان صاحب العدل المفترض‎”.‎
المصدر : future tv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر