الاثنين في ١٨ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 02:37 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المستقبل: "سيدر" يستقطب القطاع الخاص: إحياء مشروع رفيق الحريري
 
 
 
 
 
 
٧ اذار ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "المستقبل" تقول: بخطى وطنية واثقة وإرادة حكومية شفافة، تتواصل مسيرة الإعداد والتحضير لانعقاد مؤتمر "سيدر" الفرنسي إيماناً بكونه يجسّد منعطفاً مفصلياً وفرصة تاريخية لا بد من اغتنامها على الطريق نحو استنهاض الاقتصاد اللبناني. ولأنّ دور القطاع الخاص محوري في تنفيذ البرنامج الاستثماري الذي أعدته حكومة "استعادة الثقة" في سبيل "نسج عقد الاستقرار والنمو وفرص العمل" مع المجتمع الدولي، شكّل افتتاح "مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية" أمس منصّة رئيسية للانطلاق نحو استقطاب هذا القطاع والعمل على بلورة مشاريع شراكة طموحة بينه وبين الدولة، ليبدأ لبنان بذلك مرحلة تنموية جديدة واعدة تعيد "إحياء مشروع رفيق الحريري" الذي تعهّد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري المحافظة عليه قائلاً: "هذا المشروع الوطني حاول أعداء لبنان إيقافه في 14 شباط 2005، لكننا بإذن الله تعالى ودعم كل محب للبنان وبشكل خاص الدول العربية الشقيقة وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية، حافظنا على الأمانة وسنكمل الحلم من حيث توقف لبناء مستقبل أفضل لكل اللبنانيين".


وخلال رعايته افتتاح المؤتمر أمس، لفت الحريري إلى أنّ برنامج الإنفاق الاستثماري الذي وضعته الحكومة "يفوق حجمه 16 مليار دولار ويضمّ أكثر من 250 مشروعاً في قطاعات الكهرباء والنقل والمياه والري والصرف الصحي والنفايات الصلبة"، مؤكداً أنّ هذه المشاريع ستمتد على كافة المحافظات اللبنانية بما يراعي مبدأ الإنماء المتوازن في سياق يأتي بمثابة "استكمال لمشروع إعمار لبنان الذي أطلقه الرئيس الشهيد في بداية التسعينات وسمح بعودة لبنان للحياة بعد سنين الحرب والدمار"، مع تشديده في الوقت عينه على ضرورة مواكبة هذا المشروع بالإصلاحات اللازمة لتمكين الدولة من إيقاف الهدر والفساد وتأمين الخدمات التحتية وفرص العمل للمواطنين.


ولاحقاً، ترأس رئيس الحكومة اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة دراسة مشروع قانون موازنة 2018 في السراي الحكومي حيث أعلن وزير المالية علي حسن خليل إثر انتهاء الاجتماع إنجاز "كل موازنات الوزارات" باستثناء وزارة الطاقة، على أن تقوم اللجنة "بمراجعة عامة" غداً وإعداد تقريرها النهائي تمهيداً لرفعه إلى مجلس الوزراء، مؤكداً رداً على أسئلة الصحافيين الاتفاق على تخفيضات وتعديلات تعزز احتمال إدخال زيادات على الواردات.


دعم سعودي - إماراتي للحريري


في الغضون، وإذ جدد رئيس مجلس الوزراء أمس التأكيد على أنّ زيارته الأخيرة إلى المملكة العربية السعودية كانت "ناجحة جداً" وعلى كون المملكة ستُشارك "في كافة مؤتمرات الدعم للبنان"، برز في سياق عربي متقاطع تشديد إماراتي على أنّ "الرياض وأبو ظبي يقفان دائماً إلى جانب الرئيس الحريري" حسبما نقل السفير حمد الشامسي من السراي الحكومي، مشيراً إلى أنّ "السعودية والإمارات من أكبر الداعمين للبنان واستقراره"، وفي هذا الإطار أكد الشامسي المشاركة الإماراتية في مؤتمري "سيدر" للعمل على تحقيق "أجندة تنموية" في لبنان، و"روما 2" حيث سيكون "هناك دعم إماراتي للمؤسسة العسكرية وللمؤسسات الأمنية" اللبنانية.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر