الخميس في ٢٠ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
اجتماع للجنة الموازنة.. استكمال بحث موازنات الوزارات
 
 
 
 
 
 
٦ اذار ٢٠١٨
 
أَنجز الاجتماع السابع للجنة الوزارية لدراسة مشروع قانون موازنة العام 2018 الذي عقد ظهر أمس في السراي الحكومي برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، موازنات عدد من الوزارات ومنها موازنة وزارة الأشغال العامة التي تم تخفيضها بالتراضي بنسبة مقبولة، أما وزارة الصحة فتمت المحافظة فيها على المبالغ المتعلقة بالاستشفاء والدواء مع تخفيض بعض البنود الأخرى.

وأوضحت مصادر وزارية مشاركة في اجتماعات اللجنة لـ”المستقبل”، أن اللجنة واصلت عملها في ترشيق الإنفاق للوزارات أو ترشيق الادارة وهي ربما تنتهي من عملها في اجتماع آخر تعقده اليوم الثلاثاء في السراي، وإذا انتهت خلاله من عملها في مناقشة الموازنة وترشيق الإنفاق فستحيل الموازنة على مجلس الوزراء الذي ربما يعقد جلسة له 'هذا الأسبوع مخصصة لذلك والأرجح الخميس المقبل”.

وأشارت المصادر الى أن التخفيضات التي تعتمدها الوزارات هي للنفقات الإدارية كافة ولا تستطيع أي وزارة تخفيض 20 في المئة على الأمور الإنسانية لعملها، فمثلاً وزارة الصحة لا تستطيع تخفيض أسعار الدواء والاستشفاء.

وقالت مصادر وزارية أخرى لـ”المستقبل”: 'إن الموازنة تلزمها جلسة ثامنة تعقد الثلاثاء في السراي، كما يلزمها اجتماع آخر لاجراء قراءة نهائية لها وإذا تم كل شيء على ما يرام في الاجتماعات فربما يعقد مجلس الوزراء جلسة خاصة الخميس المقبل للموافقة عليها وإحالتها على مجلس النواب”. ولفتت الى أن 'التأخير في بت الموازنة ليومين أو ثلاثة عن 5 آذار ليس مهماً بل المهم الانتهاء منها وإحالتها في أسرع وقت على مجلس النواب”.

وحضر الاجتماع الذي ترأسه الرئيس الحريري عند الساعة الثالثة من بعد الظهر، بعدما كان بدأ عند الساعة الثانية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، الى حاصباني، الوزراء: علي حسن خليل، محمد فنيش، رائد خوري، يوسف فنيانوس، ميشال فرعون، أيمن شقير وجمال الجراح والأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل.

بعد الاجتماع، قال وزير المال عاي حسن خليل: 'استكملنا بحث موازنات الوزارات وأنجزنا موازنة وزارة الأشغال التي تم تخفيضها بالتراضي بنسبة مقبولة، وبالنسبة الى وزارة الصحة فتمت المحافظة فيها على المبالغ المتعلقة بالاستشفاء والدواء مع تخفيض للبنود الأخرى”.

وقال وزير المال لـ”الجمهورية”: 'نحن نسعى جهدنا لإنجاز الموازنة، خصوصاً وأن الوقت اصبح دقيقاً وحساساً جداً، ولا توجد إمكانية لتضييع الوقت، والسقف الذي نمنحه لنفسنا هو ان نتمكن من إنجازها قبل آخِر الأسبوع الحالي، وإلا تصبح هناك صعوبة كبرى في ان يتمكن المجلس الحالي من أن يقرها”.

وأوضح الوزير حاصباني 'أننا أنهينا موازنات عدد من الوزارات وسنستكمل باقي الوزارات، ونحن سائرون في وتيرة سريعة وإيجابية. لقد أنهيت موازنة وزارة الصحة وقد خفضنا في موازنتها، كما اتفقنا على كل الوزارات، البنود الإدارية التشغيلية. أما بالنسبة الى الأدوية والاستشفاء، فلم يتم تخفيض أي جزء منها لأن هذا يمس مباشرة المواطن اللبناني، علماً أننا كنا قد خفضنا الكثير من الأكلاف الإضافية التي تترتب على الأدوية والاستشفاء التي كان ممكناً أن تحصل ضمن ضوابط الإنفاق”.

اتهامات بالسرقة

وعلى هامش اجتماع اللجنة، شن وزير المال علي حسن خليل هجوما عنيفا على وزير الخارجية جبران باسيل الذي كان اتهم خليل بأنه عرقل مشاريع الكهرباء.

الجدال الاعلامي بين خليل وباسيل دخل الى اجتماع الموازنة، من باب رد وزير الطاقة سيزار أبي خليل على رد وزير المال قائلا ما أبلغ علي حسن خليل حين يزوّر الحقائق ويحاضر بالعفة.

عندها قال وزير المال على حسن خليل: 'لن أرد على الوكيل لانه يعرف ويحرّف كما يطلب اليه والحكم هو القانون”.

رد وزير الطاقة سيزار ابي خليل على وزير المال، مغردا عبر تويتر:” ما أبلغ علي حسن خليل عندما يزور الحقائق ويحاضر بالعفة…”. وارفق ابي خليل تغريدته، بصورة عن قرار ديوان المحاسبة المتعلق بموضوع دير عمار.
المصدر : future tv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر