الخميس في ١٣ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 02:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السيسي استقبل ولي العهد السعودي.. توقيع اتفاقيات ومذكرات
 
 
 
 
 
 
٥ اذار ٢٠١٨
 
وصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان القاهرة، مساء الأحد في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام يجري خلالها مشاورات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وكبار المسؤولين المصريين.
وعبر الملك سلمان عن أهمية زيارته لمصر بكلمة جاء فيها: 'إننا إذ نشيد بما نشهده اليوم من إبرام العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية التي ستعود بالخير على بلدينا وشعبينا الشقيقين، نود أن نعبر عن تقديرنا لرئيسي وأعضاء الجانبين في مجلس التنسيق السعودي المصري لما بذلوه من جهود موفقة للارتقاء بمستوى العلاقات في مختلف المجالات، وفقا لما تم الاتفاق عليه في إعلان القاهرة، وخدمة لمصالح بلدينا وتطلعات شعبينا الشقيقين”.

وأضاف: 'إننا فخورون بما حققناه من إنجازات على الأصعدة كافة التي جعلتنا نعيش اليوم واقعا عربيا وإسلاميا جديدا تشكل التحالفات أساسه”.

تعاون في مجالات عدة

وجرى خلال الزيارة توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم وتعاون بين البلدين في عدد من المجالات، شملت اتفاقيات قروض مشروعات تنموية في مجالات الطاقة والتنمية والكهرباء وتجنب الازدواج الضريبي، والصحة، والنقل البحري والموانئ والزراعة والإسكان والتجارة والصناعة ومكافحة الفساد والتعاون التعليمي والثقافي، بالإضافة إلى تعيين الحدود البحرية بين البلدين.

كما شهد الملك سلمان والرئيس السيسي بتوقيع مجموعة من الاتفاقيات، شملت إنشاء صندوق سعودي مصري للاستثمار برأسمال 60 مليار ريال بين صندوق الاستثمارات والكيانات التابعة له والمتفقة معه والحكومة المصرية والكيانات التابعة لها والمتفقة معها، ومذكرة تفاهم صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية ووزارة التعاون الدولي في مصر لإنشاء منطقة اقتصادية حرة في شبه جزيرة سيناء، بالإضافة إلى التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين وزارة التعاون الدولي في مصر والصندوق السعودي للتنمية، وهذه الاتفاقيات ضمن برنامج الملك سلمان بن عبد العزيز لتنمية شبة جزيرة سيناء.

تبادلات اقتصاديات وفعاليات مشتركة
وشهد العام الجاري تبادلات اقتصادية وفعاليات مشتركة بين البلدين، حيث عقد مجلس الأعمال السعودي المصري بالقاهرة اجتماعا لبحث الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر, وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2017 حوالي 2.1 مليار دولار، فيما تخطى حجم الاستثمارات السعودية في مصر حاجز 6 مليارات، والاستثمارات المصرية في المملكة تخطت المليار دولار، وتمثل الاستثمارات السعودية نحو 11 في المئة من الاستثمارات الأجنبية في مصر.

وهكذا تؤكد الحقب الزمنية المتتالية التي شهدت قفزات متسارعة في العلاقات بين البلدين، أن ما أسس تلك العلاقات كان هو الإيمان الراسخ من قيادتيهما بضرورة تفعيل أواصر الأخوة.

من جانبها، أكدت الصحف المصرية أن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى مصر تدشن مرحلة جديدة من التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين اللذين يتطلعان إلى إنقاذ الأوضاع السياسية بالمنطقة العربية.

وشددت على أهمية زيارة ولي العهد السعودي، لكونها محطة مهمة في مسيرة العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين البلدين الشقيقين، وأن العلاقات بين المملكة ومصر لا يختلف عليها اثنان، والجميع ينظر للبلدين بوصفهما القوتين الأكبر على الساحة العربية.

تعزيز العمل العربي المشترك
وأشارت الصحف إلى أن المباحثات التي يجريها الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية المشتركة وفي مقدمتها تنسيق الجهود وتعزيز العمل العربي المشترك.

وفي السياق نفسه، أوضحت صحيفة 'الرياض” أن زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة 'تأتي في إطار التوافق العربي الذي يجب أن يكون، فالمملكة بدورها الريادي القيادي تأخذ على عاتقها هذه المسؤولية الجسيمة، وتتعامل معها بكل اقتدار، خاصة وأننا على مشارف انعقاد القمة العربية التاسعة والعشرين”.

وأكدت أن 'العلاقات السعودية-المصرية تاريخية ومهمة، ليس للبلدين وحسب، إنما تنعكس على مجمل العلاقات العربية، لكون البلدان يمثلان حجر الزاوية في حفظ الأمن القومي العربي الذي أصبح مهددا بفعل محاولات التدخل الإيرانية الدائمة على وجه الخصوص لاختراقه وتقويضه”
المصدر : future tv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر