الثلثاء في ١٩ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:09 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المستقبل: زار السنيورة منوّهاً بتضحياته.. ورفض أي تشكيك بالأجهزة الأمنية الحريري يبشّر اللبنانيين: دعم سعودي لمؤتمرَي روما وباريس
 
 
 
 
 
 
٥ اذار ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "المستقبل" تقول: على جري عادتها، وكما فعلت إزاء كل مؤتمرات الدعم للبنان، أكدت المملكة العربية السعودية "مشاركتها الفعلية" في مؤتمرَي روما وباريس، حسب ما بشّر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أمس إثر عودته من الرياض، حيث التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين.


ووصف الحريري، عقب زيارته رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في منزله، نتائج زيارته للمملكة بأنها كانت "ناجحة جداً"، مؤكّداً أن "الكلّ سيرى كيف ستدعم المملكة سعد الحريري ولبنان في مؤتمرَي روما وباريس، والأهمّ بالنسبة إليّ دعم السعودية للبنان، فهو ليس دعماً شخصياً بل للبلد".


وأعلن الحريري أنه طلب من السنيورة "المضي في ترشّحه للانتخابات النيابية في صيدا"، مؤكداً أنه "من أفراد البيت وكل التضحيات التي قام بها أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري والاستهداف الذي تعرّض له طوال تلك المرحلة كان استهدافاً سياسياً"، ليضيف أن الرئيس السنيورة "بالنسبة إليّ ركن أساسي معنا وهو سيكون دائماً معنا إن شاء الله".


من جهته، شكر السنيورة الحريري على "محبّته وصداقته وتقديره لما قمت به في مسيرتي السياسية والوطنية". كما ثمّن "الرغبة الشديدة والتمنّي الذي أبداه لأستمر في عملي النيابي"، لكنه أوضح أنه تمنّى عليه "أن يمهلني أن أفكّر خلال الـ24 ساعة المقبلة"، مؤكداً أنه "مهما كان القرار الذي سأتّخذه فإني كنت وسأستمر في مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.. وأنا مستمر في عملي السياسي كيفما كان وإلى جانب سعد الحريري".


وأثار رئيس الحكومة من خارج السياق موضوع المسرحي زياد عيتاني و"اللغط" بشأن الأجهزة الأمنية، مؤكداً ثقته بجهاز أمن الدولة وبقوى الأمن الداخلي، وأسفه لمحاولة البعض "أخذ الأمور إلى منحى طائفي أو مذهبي وهذا مسيء للبنان وللأجهزة الأمنية". أضاف أن جهاز أمن الدولة "قام بجهود كبيرة وكذلك شعبة المعلومات تقوم بجهد كبير، وأنا لن أسكت على أي تعدٍّ لا على أمن الدولة ولا على قوى الأمن".


وفي معرض نفيه لأي خلاف بين أمن الدولة وقوى الأمن الداخلي، أكد الحريري أن اجتماعاً حصل بين اللواء عماد عثمان واللواء طوني صليبا "وكلاهما رأى الحقائق التي اكتُشفت وبالتالي كان هناك تعاون كبير". وتحدّى أي إنسان "يثبت أن هذا الموضوع مسيّس"، مؤكداً أنه ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب "لدينا كامل الثقة بكل الأجهزة الأمنية، كفى مزايدة علينا وكفى القول إن هذا الجهاز تابع لفلان أو فلان".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر