الاثنين في ١٨ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:41 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحياة : موفد سعودي أكد لعون الحرص على العلاقات ووجّه إلى الحريري دعوة لزيارة المملكة
 
 
 
 
 
 
٢٧ شباط ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الحياة " تقول : باشر الموفد السعودي إلى بيروت المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا لقاءاته في بيروت، فاجتمع مع رئيس ‏الجمهورية ميشال عون فور وصوله إلى العاصمة اللبنانية بعد ظهر أمس، يرافقه السفير السعودي لدى لبنان وليد ‏اليعقوب والوزير المفوض في الديوان الملكي وليد البخاري القائم بالأعمال السابق في لبنان، ونقل المكتب ‏الإعلامي في الرئاسة اللبنانية عن العلولا تأكيده أن بلاده "تقف إلى جانب لبنان وتدعم سيادته واستقلاله، وتتطلع ‏إلى مزيد من التعاون بين البلدين في المجالات كافة‎".‎


وأوضح المكتب الإعلامي الرئاسي أن الموفد السعودي الذي التقى أمس أيضاً، رئيس الحكومة سعد الحريري ‏ووجه له دعوة لزيارة الرياض، "نقل رسالة شفهية من الملك السعودي إلى عون، أكد فيها حرص القيادة السعودية ‏على قيام أفضل العلاقات بين البلدين الشقيقين، نظراً إلى ما يجمع بين الشعبين اللبناني والسعودي من أواصر أخوّة ‏وصداقة ومحبة‎".‎


وقال الحريري في دردشة مع الصحافيين إثر لقائه العلولا إن محادثاته معه "كانت ممتازة"، مشيراً إلى أنه تلقى ‏دعوة منه لزيارة المملكة وسيلبيها في أقرب وقت ممكن. وأضاف: "السعودية هدفها الأساسي أن يكون لبنان سيد ‏نفسه، وهي حريصة على استقلال لبنان الكامل، وسنرى كيف سنتعاون معها في شأن المؤتمرات الدولية المقبلة" ‏‏(مؤتمرات دعم الجيش في روما، ودعم الاقتصاد في باريس، واجتماع بروكسيل في شأن النازحين‎).‎


وزار العلولا والوفد المرافق ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري حيث قرأ الفاتحة عن روحه. ودوّن الموفد ‏السعودي كلمة في السجل الذهبي جاء فيها: "سيبقى الشهيد رفيق الحريري رمزاً وطنياً وعروبياً، وسيعود لبنان ‏كما أراده الشهيد حراً ومنارة للعالم‎".‎


وإذ أشارت الرئاسة اللبنانية إلى أن العلولا "أشاد بالقيادة الحكيمة للرئيس عون في إدارة شؤون لبنان"، ذكر بيانها ‏الإعلامي أن الرئيس عون أكد "حرص لبنان على إقامة أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية، مركّزاً على ‏محبة اللبنانيين لأشقائهم السعوديين، والرغبة في التواصل الدائم معهم وعلى مختلف المستويات‎".‎
والتقى العلولا يرافقه البخاري واليعقوب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إلى مائدة العشاء بدعوة من ‏الأخير‎.‎


وينتظر أن يلتقي الموفد السعودي بعد ظهر اليوم رئيس المجلس النيابي نبيه بري، بعد اجتماعات سيعقدها مع كل ‏من ورؤساء الحكومة السابقين تمام سلام وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وعدد من القيادات والوزراء‎.‎


وكان الحريري ترأس اجتماعاً للجنة الوزارية المكلفة بحث التخفيضات المطلوبة من الهيئات الدولية على أرقام ‏موازنة عام 2018 كأحد شروط دعم الاقتصاد اللبناني‎.‎
وقال الحريري:"لا نستطيع أن نكمل بهذا الإنفاق، فالبلد بحاجة إلى إصلاحات، ويجب تخفيض موازنات ‏الوزارات، وعلينا إرسال إشارات إيجابية بالفعل وليس بالقول فقط، للدول المشاركة في المؤتمرات الدولية ‏المقبلة‎".‎


وأكد أن اللجنة ستعقد جلسات متتالية للانتهاء من الموازنة قبل التاريخ الذي حدده الرئيس بري في 5 آذار (مارس) ‏المقبل، نظراً إلى انشغال الجميع بعدها بالتحضيرات للانتخابات النيابية"، موضحاً أن خفض نسبة 20 في ‏المئة? من موازنات الوزارات لن يشمل الخدمات الأساسية بل سيطاول الهدر فيها والنفقات غير الضرورية‎".‎


وكان الحريري انشغل خلال اليومين الماضيين في التحضير لاختيار مرشحي "تيار المستقبل" وقال: "لا أحد ‏يملك بعد صورة التحالفات، فالمفاوضات جارية والأمور ستتضح تباعاً. وميزة هذا القانون أنه يظهر حجم كل ‏شخص، وسيتم الإعلان عن أسماء مرشحي المستقبل قريباً‎".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر