الجمعة في ٢١ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:53 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المستقبل: مشاورات لبنانية سعودية.. ومؤازرة بريطانية لـ"مؤتمرات الدعم
 
 
 
 
 
 
٢٦ شباط ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "المستقبل" تقول: مع تصدّرها خلال الساعات الأخيرة شريط التقارير الإخبارية تحليلاً وتأويلاً لما تختزنه من أهمية وازنة في ميزان توطيد أواصر العلاقات التاريخية بين البلدين، تتجه الأنظار الإعلامية اليوم إلى الزيارة المرتقبة لموفد المملكة العربية السعودية نزار العلولا إلى بيروت حيث سيلتقي كلاً من رؤساء الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري لاستعراض العلاقات الثنائية واستشراف آفاق المرحلة عربياً وإقليمياً. وسبقت المشاورات اللبنانية - السعودية، تغريدة للقائم بالأعمال السعودي السابق في لبنان وليد البخاري أمس عبر "تويتر" قال فيها: "لبنان عُد أملاً".


وفي الغضون، يواصل رئيس مجلس الوزراء مشاوراته الخارجية المتصلة بالاستعدادات الراهنة لانعقاد مؤتمرات الدعم الدولية للبنان والتي تلقت أمس جرعة دعم بريطانية مؤازرة للجهود المبذولة في سبيل إنجاحها. وفي هذا الإطار تلقى الحريري أمس اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون جرى خلاله عرض العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة، كما تم البحث في التحضيرات الجارية لمؤتمر روما لدعم الجيش والقوى الأمنية ومؤتمر "سيدر" في باريس لدعم الاستثمار في لبنان. على أنّ الاتصال شكّل مناسبة أعرب خلالها رئيس الحكومة لجونسون عن الشكر على المساعدات التي تُقدّمها بريطانيا للبنان في مجالي الأمن والاقتصاد ومساعداتها الإنسانية لمواجهة أعباء النزوح السوري.


واليوم، تستأنف اللجنة الوزارية المُكلفة دراسة مشروع الموازنة العامة للعام 2018 اجتماعاتها الهادفة إلى وضع المسار الإصلاحي حيز التنفيذ العلمي والعملي، سيّما وأن اللجنة كانت قد أنجزت معظم البنود الإصلاحية خلال اجتماعيها الأسبوع الفائت على أن تستكمل النقاش بدءاً من اليوم في أرقام الموازنة وسط اتجاه حكومي نحو تخفيضها توصلاً إلى خفض نسبة العجز، على أن تكون كل النفقات من ضمن المشروع المنوي رفعه إلى مجلس الوزراء تمهيداً لإحالته إلى مجلس النواب لإقراره من دون الإبقاء على أي أرقام خارج نطاق الموازنة.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر