الاثنين في ٢٥ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:27 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
النهار : أبواب "القيامة" مقفلة حتى إشعار آخر‎ !
 
 
 
 
 
 
٢٦ شباط ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "النهار " تقول : بعد الغضب الذي اثاره اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل ومن ثم قراره نقل ‏السفارة الاميركية إليها من تل ابيب في 14 أيار في الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين عام 1948، دفعت قوانين ‏الضرائب والملكية في اسرائيل، بطاركة القدس ورؤساء الكنائس فيها، إلى اتخاذ قرار نادر باقفال كنيسة القيامة ‏في المدينة حتى إشعار آخر، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1948‏‎.‎
‎ ‎
وقال هؤلاء في بيان: "كاجراء احتجاجي، قررنا اتخاذ هذه الخطوة غير المسبوقة باغلاق كنيسة القيامة‎".‎
‎ ‎
واعتبروا ان الاجراءات الاسرائيلية الاخيرة تبدو "محاولة لاضعاف الوجود المسيحي" في القدس‎.‎
‎ ‎
ويبدي رجال الدين المسيحي استياءهم من محاولات السلطات الاسرائيلية في القدس تحصيل ضرائب على ‏ممتلكات الكنيسة التي تعتبرها تجارية، مؤكدة ان الاعفاءات لا تنطبق إلا على أماكن العبادة أو التعليم الديني‎.‎
‎ ‎
كما يرى المسيحيون ان التشريع الذي تنظر فيه الحكومة الإسرائيلية سيسمح بمصادرة ممتلكات الكنيسة‎.‎
‎ ‎
وجاء في بيان البطاركة ورؤساء الكنائس ان "مشروع القانون البغيض هذا قد يحرز تقدما خلال اجتماع للجنة ‏الوزارية واذا تمت الموافقة عليه فسيجعل مصادرة ممتلكات الكنائس ممكنة". وخلص الى ان "هذا يذكرنا جميعا ‏بقوانين مماثلة تم اتخاذها ضد اليهود خلال فترة مظلمة في اوروبا‎".‎
‎ ‎
وأرجأت لجنة وزارية اسرائيلية الاحد النظر في مشروع القانون اسبوعاً واعداً‎.‎
‎ ‎
وقالت الحكومة الفلسطينية في بيان وزعته وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" ان فرض السلطات الاسرائيلية ‏الضرائب على الكنائس يشكل "عدوانا جديداً يستهدف مدينة القدس وجميع أبناء شعبنا العربي الفلسطيني ويمس ‏مقدساته، وينذر بعواقب خطيرة قد تقود إلى الاستيلاء على الأراضي التابعة للكنائس‎".‎
‎ ‎
وطالب الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود بـ"تدخل دولي عاجل لوقف تلك الممارسات الإسرائيلية ‏التي تعد اعتداء فاضحا على كل الاتفاقات والمواثيق والاعراف الدولية‎".‎
‎ ‎
وعبر وزير الدولة الاردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني عن تنديد الاردن و"رفض ‏المملكة المطلق للإجراءات الممنهجة التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم ‏في الأماكن المقدسة في القدس الشرقية، بما في ذلك الأملاك والأوقاف الإسلامية والمسيحية‎".‎
‎ ‎
ووقف السياح مندهشين أمام ابواب الكنيسة المقفلة في البلدة القديمة بالقدس، بينما سارع المرشدون السياحيون الى ‏شرح اسباب عدم تمكنهم من زيارة الموقع المقدس‎.‎
‎ ‎
وكان رئيس بلدية القدس الاسرائيلية نير بركات قال في بيان إنه يتعيّن على الكنائس دفع متأخرات مستحقة عن ‏الاصول العائدة اليها بقيمة نحو 700 مليون شيكل (اكثر من 190 مليون دولار‎).‎
‎ ‎
ويسعى مشروع القانون الجديد الى طمأنة الاسرائيليين الذين يقيمون على أراض كانت تملكها الكنيسة الارثوذكسية ‏اليونانية، وبيعت لشركات خاصة‎.‎
‎ ‎
وقال رئيس التجمع الوطني المسيحي في القدس ديميتري دلياني عن قرار اقفال كنيسة القيامة، أنه إجراء تاريخي ‏لم يسبق اتخاذه منذ مئات السنين في حال اللاحرب
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر