الجمعة في ٢٠ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:58 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
موسكو ترسم مسار "الحوار السوري".. وتحسم مصير الشرع
 
 
 
 
 
 
٢٣ كانون الاول ٢٠١٧
 
قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، السبت، إن مؤتمر سوتشي، المزمع عقده يومي 29-30 كانون الثاني/يناير 2018، قد يشهد تشكيل لجنة دستورية، فضلاً عن لجان أخرى قد تجتمع في جنيف.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بوغدانوف قوله: "أعتقد أنه سيتم تشكيل لجنة دستورية تحصل على تفويض عام من الشعب، ولذلك سيكون هناك بين 1500 و1700 مشاركا"، مشيراً إلى أن تلك اللجنة ستعتبر "مصدراً للتشريع في كافة المسائل، بما في ذلك بدء إصلاح دستوري".

وأضاف بوغدانوف "سيتم تشكيل مجموعات عمل خاصة، ويمكنها الاجتماع لاحقا في جنيف". مشدداً على أن تلك المجموعات وقوائم المدعوين إلى سوتشي يتم تحديدها بالتنسيق مع إيران وتركيا.

وكان موعد عقد مؤتمر "الحوار السوري" في مدينة سوتشي، قد تقرر خلال ختام مباحثات الجولة الثامنة من أستانة، على أن يكون "رافداً" للمساعي الدولية للحل السياسي. وتقرر عقد لقاء تقني من قبل الدول "الضامنة"، قبيل "مؤتمر الحوار"، في سوتشي تحضيراً له.

في غضون ذلك، حسم المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا الكسندر لافرنتييف، أحاديث ترددت في الآونة الأخيرة عن دور مرتقب لنائب الرئيس السوري السابق فاروق الشرع خلال المرحلة الانتقالية، أو في مؤتمر سوتشي.

ونفى لافرنتييف تلك الأنباء، واصفاً إياها بأنها مجرد إشاعات، وأكد أن موسكو لم ترسل أي دعوة للشرع من أجل ترؤس أو افتتاح مؤتمر "الحوار الوطني" في سوتشي. وأضاف "هذه كلها شائعات – حتى الآن لا توجد أية أسماء".

من جهة ثانية، أشار لافرنتييف، خلال مقابلة مع وكالة "نوفوستي" الروسية، إلى أن مجموعة العمل الخاصة حول المعتقلين في سوريا، والتي تم تشكيلها خلال الجولة الأخيرة من محادثات أستانة، ستبدأ عملها في غضون أسبوعين أو ثلاثة.

وأوضح مبعوث الرئيس الروسي أن تلك اللجنة ستقتصر على ممثلين عن الدول الضامنة لعملية أستانة، تركيا وإيران وروسيا، ولن يكون هناك تمثيل لأي من طرفي الأزمة في سوريا.

وتابع "يجري تكوين المجموعة حاليا، ويتطلب ذلك بعض الوقت لأن مستوى الثقة بين الأطراف المتنازعة في سوريا لا يزال متدنيا جدا".
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر