الاربعاء في ١٧ كانون الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 06:52 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحياة: لبنان الراقص على حافة الهاوية في عام 2017 إخلال عون و حزب الله بالتسوية دفع الحريري للاستقالة و النأي أعاده عنها
 
 
 
 
 
 
٢٣ كانون الاول ٢٠١٧
 
كتبت "الحياة" تقول: حمل العام 2017 العديد من الصدمات السياسية للبنانيين مردها تصميم مكونات داخلية وأخرى خارجية على "الإخلال" بتسوية استعادت الدولة على أساسها مؤسساتها الدستورية. وارتبطت هشاشة الوضع اللبناني مع انخراط "حزب الله" في حروب تشهدها المنطقة، ما أنتج خللاً إضافياً أصاب لبنان بعلاقته مع دول عربية شقيقة. ولولا الإجماع الدولي على وجوب استقرار لبنان وحفظ أمنه لانزلق البلد إلى الهاوية التي يحاول جاهداً الرقص متوازناً على حافتها. وكانت التسوية السياسية التي أتت بميشال عون رئيساً للجمهورية قبل شهرين من بداية العام 2017، دفعته إلى اختيار المملكة العربية السعودية محطة أولى في زياراته الخارجية في محاولة لتبريد الأزمة التي كان فجرها موقف وزير الخارجية في حكومة الرئيس تمام سلام السابقة جبران باسيل حين امتنع عن التصويت على قرار وزراء الخارجية العرب بإدانة اعتداءات طهران على البعثات السعودية. وشهدت بداية كانون الثاني (يناير) قمة في الرياض بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وعون الذي حرص على تأكيد أنه جاء إلى المملكة ليبدد "الالتباسات حاملاً المودة والصداقة للشعب السعودي"، وسمع حرصاً مقابلاً على لبنان، الذي ينظر إليه السعوديون "نظرة خاصة". واستبشر اللبنانيون خيراً بزيارة وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان لبنان بعد أقل من شهر على قمة الرياض، والذي آبلغ عون تعيين سفير جديد للمملكة لدى لبنان وزيادة رحلات شركة الطيران السعودية إلى بيروت وعودة السعوديين لزيارة لبنان. إلا أن عون وعشية زيارته مصر في 12 شباط (فبراير)، شكك في قدرة الجيش اللبناني على مواجهة إسرائيل، وأشاد بـ "حزب الله"، وقال لمحطة مصرية إن "سلاح الحزب ضروري لأنه يكمل عمل الجيش ولا يتعارض مع مشروع الدولة". وأكد من القاهرة "أن حل الأزمة السورية لن ينجح من دون الأسد". وطلب خلال محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان "إيجاد حل سياسي للأزمة السورية". وحمل النصف الثاني من العام أحداثاً دراماتيكية. فتركت المواقف التي أطلقها "حزب الله" خلال إبرامه صفقة التبادل مع تنظيم "داعش" وقبله مع "جبهة النصرة" الإرهابيين في جرود عرسال انطباعاً بأن "حزب الله" بات يسيطر على لبنان. وسبق ذلك وتبعه زيارات لمسؤولين إيرانيين للبنان، وترافقت مع زيادة العقوبات الأميركية على الحزب. وحرص رئيس الحكومة سعد الحريري على "استمرار التوافق الداخلي في انتظار التطورات المتسارعة في المنطقة" بعد كل موقف تصعيدي من الطرف الآخر، إلا أن ذلك لم يقابل بحرص مماثل من جانب "حزب الله"، الذي مضى في انتقاده العنيف السعودية والحريري، وتولى السبهان الرد على "حزب الشيطان". وطاولت الأزمة السياسية مسألة النازحين السوريين، وظهر التباين مجدداً بين حلف يريد إعادة اللاجئين إلى سورية من خلال الإصرار على دعوة الحكومة إلى التنسيق مع النظام السوري، وبين حلف يعتبر أن العودة يجب أن تكون "طوعية وآمنة". وكان موضوع النازحين وتغزيز الجيش اللبناني في صلب محادثات الحريري في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف. وجاء كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن "وجوب العمل على توطين النازحين في دول الإقليم المحيطة ببلادهم"، ليزيد "في الطين بلة". وتمسك "حلف العودة" في الداخل اللبناني بمقدمة الدستور التي تقول بـ "لا توطين"، فيما دعا الحريري إلى "عدم إعطاء الموضوع أكبر من حجمه". وأثار اللقاء الذي أجراه باسيل مع نظيره السوري وليد المعلم في نيويورك، وتصريحات عون حول "قنوات اتصال" مع النظام السوري بشأن قضية النازحين، حفيظة الفريق المؤيد للحريري. وسمع عون من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال قمة باريس تأكيد وجوب "حفاظ لبنان على سياسة النأي إزاء النزاعات في المنطقة". وارتفع منسوب الدفع في اتجاه إعادة النازحين إلى بلدهم. وبلغ تصاعد التباين الداخلي ذروته مع كلام للرئيس الإيراني حسن روحاني في 24 تشرين الأول عن إنه "لا يمكن اتخاذ خطوة مصيرية في العراق وسورية ولبنان وشمال أفريقيا والخليج من دون إيران". وقوبل بعاصفة من ردود الفعل الرافضة، أبرزها للحريري، الذي شدد على أن "لبنان دولة عربية مستقلة لن تقبل بأي وصاية وترفض التطاول على كرامتها". وبعد أقل من أسبوع، انتقل الحريري إلى الرياض وقابل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وشدد في تغريدة له على "أننا والقيادة السعودية على وفاق كامل حول استقرار لبنان وعروبته"، في حين واصل السبهان ردوده ضد "حزب الله". وأكد الحريري أمام مجلس الوزراء بعد عودته من المملكة، أن "الســـعودية حريصة جداً على الاستقرار في لبنان". إلا أن الحريري انتقل في اليوم التالي مرة جديدة إلى الرياض، وفي اليوم الثــالث، أي 4 تشرين الثاني، أعلن من الرياض وبشــــكل صاعق استقالته من رئاسة الحكومة، واتهم "إيران" و "حزب الله" بـ "وضع اليد على لبـــنان"، ورأى "أننا نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي سادت قبيل اغتيال الشهيد رفيق الحريري، ولمست ما يحاك في الخفاء لاستهداف حياتي". وأصابت استقالة الحريري الجسم السياسي بالصدمة. وانتظر عون عودته إلى بيروت "للاطلاع منه على ظروف الاستقالة". وأجل زيارة رسمية إلى الكويت. وطلبت المملكة من رعاياها السعوديين "الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرته في أقرب فرصة ممكنة". وسجلت حركة ديبلوماسية عربية وغربية محورها استقالة الحريري، وأكد معظمها دعم لبنان وسيادته وأمنه. وبددت المواقف المرنة والهادئة للحريري بعد 9 أيام على الاستقالة حال القلق السياسي والاقتصادي الذي أصاب لبنان. وانتظر الجميع عودته. وكانت العودة مشروطة من الحريري بالتزام الحكومة "فعلياً وعملياً بسياسة النأي بالنفس". ووُصفت بـ "التاريخية" الزيارة الأولى للبطريرك الماروني بشارة الراعي إلى الرياض، وقابل خادم الحرمين الشريفين والتقى ولي العهد. وزاره الحريري في مقر إقامته. وتحدث الراعي عما سمعه عن "محبة السعودية للبنان الحيادي". وأكد الراعي انه "مقتنع كل الاقتناع بأسباب استقالة الحريري". وبعد أسبوعين على بقائه في الرياض، انتقل الحريري إلى باريس والتقى ماكرون الذي اتصل بعون الذي شكره "على دوره في معالجة الوضع". وشارك الحريري بصفته رئيس حكومة لبنان، في ذكرى الاستقلال في بيروت، وأقيم له استقبال حاشد. وعاد عن استقالته بعد شهر على إعلانها، بعدما استجابت المكونات السياسية في الحكومة لطلبه في جلسة استثنائية "النأي بنفسها عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب أو عن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظاً على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب". وقبل دخول لبنان في إجازة نهاية العام، فاجأت نتائج "التعداد العام للسكان في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان" كل المعنيين من لبنانيين وفلسطينيين، إذ بلغ العدد 174422 فلسطينياً، في وقت كانت التجاذبات السياسية القائمة عبر عقود من الزمن تقوم على أن عددهم يتجاوز نصف مليون لاجئ. "البيك الأحمر" ترجّل عن فرسه النائب السابق والمفكر السياسي والمناضل الصلب سمير حميد فرنجية في 11 نيسان (أبريل) 2017، بعد مقاومته المرض بشجاعة استثنائية بمثل الشجاعة التي تميز بها سياسيا نادراً، بعد حياة حافلة بالتجارب والمحطات التي شهدت عليها خمسة عقود من التاريخ اللبناني الحافل بالأحداث والتقلبات. وافتقد الوسط السياسي، خصوصاً قادة حركة 14 آذار، ملهم "انتفاضة الاستقلال" وتذكره كثر كشخصية عملت في الحقل العام بترفع وإبداع، في كل مرحلة من مراحل الصراع السياسي اللبناني. فهو من رواد الحوار الذي سعى إليه خلال الحرب الأهلية، ثم بعدها، وصولا إلى تشريحه العنف في السياسة اللبنانية في كتابه الأخير: "رحلة إلى أقاصي العنف
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر