الاربعاء في ٢٠ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:07 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هكذا بددت الحكومة هاجس التوطين الفلسطيني
 
 
 
 
 
 
٢٢ كانون الاول ٢٠١٧
 
للمرة الاولى منذ عام 1948، أعلنت لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يبلغ 174 ألفا و400 لاجىء، في أول تعداد مفصل ورسمي يعلن في لبنان، متناقضا بشكل كبير مع تقارير أفادت بأن عددهم يفوق النصف مليون لاجئ.

وأكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي رعى وحضر الاحتفال أن 'اللجنة وضعت الامور في نصابها وان على الحكومة التي اطلقت الاحصاء واجبات يجب القيام بها ضمن اطار المؤسسات وتحت سقف الحوار والتفاهم”.

وشدد على أن 'لبنان لن يتخلى عن إلتزامه القومي والإنساني تجاه حق عودة الشعب الفلسطيني إلى دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس”.

من جهته، اعتبر لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة أنه 'آن الأوان لإعطاء الفلسطينين بلبنان الحقوق الإقتصادية”.

وشملت الدراسة تعداداً خاصاً للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان بالتعاون مع إدارة الإحصاء اللبناني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ومنظمات وهيئات دولية.

وتضمن التعداد 12 مخيماً فلسطينياً في لبنان و156 تجمعا آخر. وبحسب الدراسة، بلغ عدد الفلسطينيين في لبنان نحو 174,422.

وأظهرت النتائج أن حوالى 45 في المئة من اللاجئين الفلسطينيين يقيمون في المخيمات مقارنة مع 55 في المئة منهم يعيشون في التجمعات الفلسطينية والمناطق المحاذية.

والملفت أن هذه الأرقام تتناقض بشدة مع التقارير التي تحدثت عن وجود نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني في لبنان، وهو الرقم الذي كان يستند إليه سياسيون وأحزاب لإثارة المخاوف من الوجود الفلسطيني في لبنان.

ويتركز الفلسطينيون في صيدا جنوبي لبنان حيث مخيم عين الحلوة ومحيطه بواقع 35,8 في المئة، ثم في الشمال بواقع 21,1 في المئة. بينما بلغت نسبتهم في صور بالجنوب أيضا نحو 15 في المئة، ثم في بيروت بواقع 13,4 في المئة. كما بلغت نسبتهم في منطقة الشوف حوالى 7 في المئة والبقاع بواقع 4 في المئة.

وأشارت النتائج إلى أن حوالى 4,9 في المئة من اللاجئين الفلسطينيين يملكون جنسية غير الجنسية الفلسطينية، وقد بلغ متوسط حجم الأسرة أربعة افراد.

وتمت عملية ترقيم وحصر المباني بالاعتماد على الخرائط الجوية المحددة لمناطق العد، وباستخدام تقنية الأجهزة اللوحية.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر