الاربعاء في ١٧ كانون الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 06:58 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
اللواء: مواضيع خلافية أمام الحكومة غداً: التمديد للدبلوماسيين والملف البيئي الحريري يؤكدّ على متانة العلاقة مع السعودية.. ومقاطعة علوية لباسيل في جبل محسن
 
 
 
 
 
 
١٨ كانون الاول ٢٠١٧
 
كتبت صحيفة "اللواء" تقول: ما هو ثابت، مع دخول السنة 2017، الأسبوعين الأخيرين من عمرها، ان التسوية السياسية، ثابتة، وانها السقف، الذي يستظله الجميع من أجل "تحقيق الانجازات"، بتعبير الرئيس سعد الحريري، الذي دعا مساء السبت الماضي إلى "النمو الاقتصادي"، مشيراً إلى: "أنني أتابع يومياً مسألة قرار النأي بالنفس الذي اتخذه مجلس الوزراء، وإن لم يحترم كل الأفرقاء السياسيين هذا القرار فإن مشكلتهم ستكون معي أنا شخصيا".


ونفى الرئيس الحريري ان تكون "لديه مشكلة مع السعوديةً"، واصفا العلاقة معها بأنها "مميزة وتاريخية وستستمر ان شاء الله إلى الافضل".


ولئن كان مجلس الوزراء غداً يستبق دخول البلاد في عطلة الأعياد المجيدة (الميلاد ورأس السنة)، فإن الأنظار تتجه إلى القرار الذي يصدر عن مجلس الأمن الدولي اليوم بناءً على المشروع المصري لإلغاء قرار ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.


مجلس الوزراء
ويناقش المجلس في جلسته اليوم جدول أعمال من 67 بنداً، أبرز ما فيه ملف النفايات الذي يبدو انه سيثير مشكلات امام الحلول المعروضة للأزمة المتنامية، سواء لجهة الخيارات التي يطرحها مجلس الإنماء والاعمار لتوسعة مطمري الكوستا برافا وبرج حمود، أو إنشاء معمل للتسبيخ في موقع الكوستا برافا وتطوير معمل فرز النفايات في العمروسية والكرنتينا، أو بالنسبة لعرض وزارة البيئة لسياسة الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة.


وتعبيراً عن هذه المشكلات التي سيثيرها هذا الملف، قال وزير التربية مروان حمادة لـ"اللواء": انه سيثير مشكلة استيعاب نفايات الشوف وعاليه في المطامر القائمة حاليا الكوستا برافا اوبرج حمود او ايجاد حل آخر لها، فنحن تحملنا في مطمر الناعمة نفايات بيروت وكل جبل لبنان تقريبا لمدة 18سنة، فليتحملونا فترة من الوقت لحين ايجاد حل لمشكلة النفايات، واذا لم يتحملونا فلن ندع مشروع النفايات يمر.


وتساءل حمادة اين هي خطة وزير البيئة، وهل هناك من خطة فعلية؟ وقال: "سنثير الموضوع في جلسة الثلاثاء حتى نجد الحل".


واضاف: انه سيثير ايضاً مسألة عدم قبول اوراق اعتماد السفير السعودي الجديد في لبنان وليداليعقوب حتى الان، لأن دولة مثل السعودية تدعم لبنان منذ سبعين سنة وتضم نحو 250 الف لبناني، لا يجوز ان نعاملها بهذه الطريقة، ولا يجوز ان نغلط معها، هذا عداعن الاخطاء التي حصلت في تعيين السفير في الفاتيكان والذي رُفض والسفير في واشنطن الذي لم تقبل اوراق اعتماده بعد.هذه اصبحت فضيحة غير مقبولة واعتداء سافر على 250 الف لبناني يعملون في السعودية، وقلة لياقة تجاه بلد كان مع لبنان دوما.


ودعا الى تحديد موعد للسفير السعودي في الخارجية لتقديم اوراق اعتماده، مشيرا الى ان لا مشكلة في اعتماد السفير اللبناني المعين في المملكة فوزي كبارة وهي موافقة على تعيينه، لكن حصل بعض التأخير في ارسال السيرة الذاتية له كونه معيّن من خارج الملاك وهو غير موجود في الرياض حاليا، بينما السفير السعودي الجديدموجود في لبنان من شهر ونصف تقريبا، لذلك لم يتم توقيع قبول اعتماد كبارة في الرياض.


المجلس الدستوري
وإلى جانب المواضيع البيئية في الجدول، برز من ضمن البنود المطروحة البند رقم 30 والذي يتضمن "مشروع قانون يرمي إلى تعديل الفقرة "هـ" من البند 2 من المادة 3 من القانون رقم 250 تاريخ 14 تموز 1993 وتعديلاته (إنشاء المجلس الدستوري) لتصبح بصورة استثنائية، تقدّم تصاريح الترشيح إلى عضوية المجلس الدستوري خلال مهلة 15 يوماً وتبقى سارية المفعول المقدمة سابقا والتي لا تزال مستوفية شروط الترشيح.


وأوحى هذا البند، ان الحكومة عازمة على طرح مسألة المجلس الدستوري على طاولة البحث الجدي، من خلال تعيين الأعضاء الخمسة الذي يجيز القانون تعيينهم من قبل الحكومة، على ان تترك للمجلس النيابي انتخاب الأعضاء الخمسة الآخرين، من بين أسماء المرشحين الذين تقدموا بطلبات الترشيح لعضوية المجلس خلال أسبوعين، بصورة استثنائية. وذكرت معلومات مصادرالمجلس الدستوري لـ"اللواء" ان طرح هذا البند امام مجلس الوزراء سببه فتح باب الترشيح مجددا لعضوية المجلس الدستوري لتعيين بدلاء للاعضاء العشرة المنتهية ولايتهم منذ سنتين. وقد تقدم للترشيح قبل الان نحو 25 قاضيا ومحاميا واستاذا جامعيا، لكن خمسة منهم بلغوا سن التقاعد كما ان بعض الطوائف لم يتقدم اي مرشح منها ما حتم اعادة فتح باب الترشيح مجددا لفترة 15 يوماً، علماً ان أبرز المرشحين لخلافة رئيس المجلس الدستوري الحالي عصام سليمان هو القاضي طنوس مشلب.


ومعروف ان المادة 3 المعدلة من قانون إنشاء المجلس الدستوري نصت على انه يتم اختيار أعضاء المجلس الدستوري من بين القضاة العاملين أو السابقين الذين مارسوا القضاء العدلي أو الإداري لمدة عشرين سنة على الأقل، أو من بين أساتذة التعليم العالي الذين مارسوا تعليم مادة من مواد القانون منذ عشرين سنة على الأقل وأصبحوا برتبة أستاذ أصيل، أو من بين المحامين الذين مارسوا مهنة المحاماة عشرين سنة على الأقل".


ونص التعديل الصادر بموجب القانون رقم 43 بتاريخ 3/11/2008 على: "يتم اختيار أعضاء المجلس الدستوري وفقاً لما يأتي:


عشرة أعضاء من بين قضاة الشرف الذين مارسوا القضاء العدلي او الاداري او المالي لمدة 25 سنة على الأقل، أو من بين أساتذة التعليم العالي الذين مارسوا تعليم مادة من مواد القانون او العلوم السياسية او الادارية 25 سنة على الأقل، او من بين المحامين الذين مارسوا مهنة المحاماة مدة 25 سنة على الأقل".


ومن بين مواضيع جدول أعمال جلسة الثلاثاء الذي وزّع على الوزراء السبت، 23 موضوعاً من الجلسة الماضية أبرزها البند 1 والمؤجل من الجلسة السابقة، والذي يثير أيضاً إشكالية قانونية، خاصة وانه يطرح استثناء موظفي السلك الخارجي الذين بلغوا السن القانونية من احكام نظام الموظفين في حال اقترح وزير الخارجية وموافقة مجلس الوزراء على التمديد لهم حتى سن 68، وهناك ايضا مشروع قانون يرمي إلى منح الأب إجازة ابوة.


- ومشروع قانون يرمي إلى تعديل بعض احكام قانون الضمان الاجتماعي لتأمين المساواة بين الجنسين.


- تمديد عقدي إدارة شبكتي الهاتف الخليوي. وإصدار طابع بريدي تذكاري يحمل اسم الشهيد محمد شطح.


اما المواضيع الجديدة في جدول الأعمال، فأبرزها:


- طلب وزارة الخارجية والمغتربين تعيين مستشارين اثنين في السلك الخارجي رئيسين لبعثتين لقب سفير.


- طلب الموافقة على تطويع 400 عنصر برتبة مأمور متمرن في المديرية العامة لأمن الدولة خلال العام 2018.


باسيل في طرابلس
اللافت في جولة الوزير جبران باسيل في طرابلس، افتتاح مكتب "للتيار الوطني الحر" في شارع الجميزات في المدينة، وآخر في جبل محسن، ليس في الشائعات التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي عن تعرض موكبه في محلة البداوي الملاصقة لجبل محسن، لأعمال شغب، بقدر ما كان في الغياب المتعمد للوجوه السياسية في المدينة وفعالياتها من نواب وسياسيين الذين قاطعوا هذه الجولة، ولم يظهروا في أي محطة من محطاتها الخمس، سواء من الأصدقاء أو من الحلفاء.


ولوحظ ان الشائعات التي استهدفت زيارة باسيل للشمال، بدأت قبل وصوله إلى جبل محسن، حيث الغالبية هناك للطائفة العلوية، وكأن ثمة فريقا في الطائفة بدا انه غير راض عن الزيارة، حتى ان الناطق باسم الحزب العربي الديمقراطي علي فضة كان اعتبر باسيل عبر أحد المواقع الإخبارية في عاصمة الشمال، بأنه "ضيف ثقيل على جبل محسن"، مشيرا إلى انه إذا "خيرونا بين "المردة" و"التيار الحر" فإننا نفضل "المردة".


ولم تكتف الشائعات بالقول ان موكب باسيل في البداوي تعرض للضرب بالبيض والأحذية. وهو ما نفاه مكتبه إلى جانب مصدر أمني في الأمن العام، بل بلغت حداً طاول المجلس العلوي الذي تردّدت معلومات انه امتنع عن استقبال باسيل لدى وصوله إلى جبل محسن، في حين تؤكد الوقائع حضور قسم كبير من أعضاء المجلس وبينهم أحمد عاصي ابن شقيق الشيخ الراحل أسد عاصي الذي كان رئيساً للمجلس العلوي. وحضر الاحتفال ايضا محافظ بعلبك - الهرمل بشير خضر، إلا ان البيان الذي أصدره النائب العلوي خضر حبيب والذي استنكر فيه اعتراض بعض مشايخ المجلس العلوي على عدم استقبال باسيل، كشف عن وجود اعتراض علوي من فريق معين في الطائفة على الزيارة.


وكانت جولة باسيل، بدأت في "قرية بدر حسون" البيئية في ضهر العين، برفقة الوزيرين رائد خوري وطارق الخطيب، ثم انتقل لافتتاح مكتب جديد للتيار في شارع الجميزات حيث طلب من كوادر التيار الانفتاح على النّاس وكل الأحياء، وبعد خلوة قصيرة مع الكوادر، انتقل إلى الميناء وكانت له كلمة في حضور رئيس البلدية عبد القادر علم الدين، تخللها تعليق من الشيخ سامي ملك تمنى عليه فيه بأن يكون عادلاً في الوظائف بين الطوائف، وأن لا يستبدل بعض الموظفين على حساب أبناء المدينة.


ومن الميناء انتقل باسيل إلى البداوي، ومنها إلى جبل محسن، حيث أكّد ان للعلويين حقوقا هي في عيون كل اللبنانيين.


غانم لن يمثل اليوم
قضائياً، لن يمثل الإعلامي مارسيل غانم اليوم امام النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي غادة عون، انطلاقا من مطالعة لموكله النائب بطرس حرب، الذي رأى ان الإجراءات الشكلية لم تراع، وبالتالي، فلا دعوى أو موضوع دعوى. وتوقع غانم ان يكون مسار التحقيق طويلاً.. ولم يشأ الكشف عنه.. كاشفا عن تحرك اعلامي في بحر الأسبوع الطالع، دفاعاً عن الحريات الإعلامية والصحفية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر