الاحد في ١٥ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:49 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
قاطيشا: ننتظر 'بحصة” الحريري وباسيل يشنّ حرب الغاء سياسية على 'القوات”
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الاول ٢٠١٧
 
على وقع المقابلة الاعلامية المنتظرة لرئيس الحكومة سعد الحريري و”البحصة سيبقها” على حدّ تعبيره، خرج الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله في التظاهرة الداعمة للقدس، ليؤكد، ولو بشكل غير مباشر، عدم التزام الحزب سياسة النأي بالنفس، التي اعادت الحكومة الى العمل. في وقت كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن انتهاء الحرب العسكرية في سوريا. هذه التطورات ستؤدي الى الكثير من التغييرات على الساحة الداخلية اللبنانية. فما هو موقف حزب 'القوات اللبنانية” منها؟ سؤال حملناه الى مستشار رئيس حزب 'القوات اللبنانية” وهبي قاطيشا الذي أكد في حديث لموقع 'سيدر نيوز” أن لا علاقة للقوات بـ”بحصة” الحريري، لأنها لم تقم بأي خطأ تجاهه، داعياً الى انتظار مقابلة الحريري للاستماع الى ما سيقوله ليبنى على الشيء مقتضاه.

وفي هذا الاطار، وصف قاطيشا علاقة 'القوات اللبنانية” مع تيار 'المستقبل” بالغامضة، مشيراً الى أن مجموعة من المحيطين بالرئيس الحريري يحاولون دفعه الى التشكيك بحسن نية 'القوات” تجاهه، وبالعلاقة معه. الاّ أنه في المقابل أكد ان التواصل مستمر مع تيار المستقبل، لأنه من الحلفاء الاستراتيجيين للقوات، خصوصاً في الانتخابات النيابية المقبلة، على الرغم من بعض الانتكاسات التي قد تتعرّض لها، وذلك انطلاقاً من ايمان الطرفين بالعديد من المبادئ الاساسية لا سيما قيام الدولة والسيادة، ورفض السلاح والعلاقات العربية.

وعن العلاقة مع التيّار الوطنيّ الحرّ، اعتبر قاطيشا أنها لا تزال جيّدة، 'الاّ أن رئيس التيار 'الوطني الحر”، وزير الخارجية جبران باسيل، يحاول أن يشنّ حرب الغاء سياسيّة على 'القوات”، انطلاقاً من السلطة الكبيرة التي بات يملكها وتحوّله الى 'مرشد العهد”.

ورداً على سؤال حول الكلام الأخير للأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله ودعوته المجاهدين والمقاومين الى الاحتشاد لمحاربة اسرائيل، وبالتالي عدم التزامه سياسة النأي بالنفس الحكومية، اعتبر قاطيشا أن هذا الأمر سيتم طرحه من قبل وزراء 'القوات اللبنانية” داخل الحكومة في جلستها المقبلة، خصوصاً وان هذا الكلام أثبت مرّة جديدة نظرية 'القوات” حول عدم رغبة 'حزب الله” في ابعاد لبنان عن الصراعات القائمة في المنطقة.


وعن امكانية استقالة وزراء 'القوات” من الحكومة، لفت الى ان هذا الأمر سيتم بحثه داخل الحزب، مشيراً الى أن وزراء 'القوات” هددوا في السابق بالاستقالة، الاّ ان خطوة الرئيس سعد الحريري جاءت لتشكّل صدمة كبيرة على الساحة اللبنانية، لم تكن لتشكّلها استقالة ثلاثة وزراء، الأمر الذي نقل الأزمة اللبنانية الى المنابر الدولية، ودفع بالدول الاقليمية والدولية، لا سيّما مصر وفرنسا وروسيا والسعودية واميركا، الى ايجاد حلّ لها، منعاً لتفاقها. وبالتالي كل من يرفض الالتزام بسياسة النأي بالنفس، فهو سيكون في مواجهة مع الدول الداعمة للبنان، وليس مع الأفرقاء اللبنانيين.

وفي الوضع الاقليمي، واعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سحب قواته من سوريا، اعتبر قاطيشا أن هذه الخطوة أتت بعد الاجتماع الثلاثي في سوتشي بين روسيا وايران وتركيا، والذي تم بعده ابلاغ الرئيس السوري بشار الأسد بضرورة تقديم التنازلات لانهاء الأزمة. ولفت الى ان سحب الجيش الروسي من سوريا سيؤدي الى اسقاط النظام، وبالتالي من الضروري الذهاب باتجاه المفاوضات.

وفي هذا الاطار، شدد على ان المهمة العسكرية أُنجزت في سوريا، وسيتم الانتقال الى المهمة السياسية، وبالتالي فان روسيا تضغط على الرئيس السوري لتقديم المزيد من التنازلات لاخراج الحلّ السياسي الذي يتمّ تحت اشراف روسي مباشر وسعودي سريّ وبمباركة أميركية ودولية.
المصدر : سيدر نيوز
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر