الاحد في ٢٧ ايار ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المعارضة الشيعية تتحضر لكسر الثنائية في الجنوب والبقاع .. قميحة لموقعنا: نسعى لتشكيل لائحة واحدة في جميع المناطق
 
 
 
 
 
 
٢٢ كانون الثاني ٢٠١٨
 
::خالد موسى::

مع إقتراب موعد الإستحقاق الإنتخابي يوماً بعد يوم، تزداد الحماوة الإنتخابية حيث تتحضر كل الأحزاب والتجمعات السياسية وجمعيات المجتمع المدني إلى الإعلان عن مرشحيها مع بدء تسجيل المرشحين في 5 شباط المقبل حتى 7 آذار. وحتى موعد تسجيل القوائم حتى 27 آذار المقبل، لا تزال التحالفات الإنتخابية تطبخ على نار هادئة بين القوى السياسية في الصالونات لتشكيل اللوائح في جميع المناطق وإن كان بعض هذه التحالفات سيكون على "القطعة" في بعض المناطق كما عبر عنه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في مقابلته الأخيرة، نظراً لظروف القانون الإنتخابي الجديد ووفق المصالح الإنتخابية في كل دائرة.

ويتحضر الثنائي الشيعي إلى الإعلان عن مرشحيه في دوائر الجنوب وبعلبك الهرمل، في وقت تستعد المعارضة الشيعية الى الإعلان عن مرشحيها أيضاً في مواجهة الثنائية، تماماً كما حصل في الإنتخابات البلدية حيث استطاعت إحداث خرق في أكثر من من بلدية حيث سلبت من الثنائي الشيعي العديد من البلديات. ففي قضاء صيدا دائرة قضاء صيدا (الزهراني): يبلغ عدد الناخبين فيها (90598) بينهم: (66170 شيعة)، (12135 كاثوليك)، (10000 موارنة) و(2293 سنّة)، ويتمثل هذا القضاء بـ 3 مقاعد: شيعيان: يشغلهما رئيس المجلس النيابي نبيه بري والنائب علي عسيران، وكاثوليكي: يشغله النائب الدكتور ميشال موسى. أما قضاء النبطية دائرة قضاء النبطية: يبلغ عدد الناخبين فيها (118472) بينهم:(112916 شيعة)، حيث تعتبر الأصوات الشيعية هي الكفة المرجحة في هذه الدائرة، وتمثل ثلاثة نواب شيعة هم: رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة النيابية" النائب الحاج محمد رعد (إبن جباع) "حزب الله"، النائب ياسين جابر (النبطية) وعبد اللطيف الزين (كفررمان) كتلة التحرير والتنمية النيابية". فكيف ستكون المواجهة في هذه الدوائر التي جرى تقسيم منطقة الجنوب إلى ثلاث دوائر: الجنوب الأولى (صيدا وجزين 5 مقاعد) والجنوب الثانية (صور وقرى الزهراني 7 مقاعد) والجنوب الثالثة (بنت جبيل، النبطية ومرجعيون وحاصبيا 11 مقاعد)؟

معركة بعلبك – الهرمل سهلة

في هذا السياق، يعتبر الكاتب الشيعي المعارض عماد قميحة في حديث لموقع "14 آذار" أن "المعركة في دائرة بعلبك – الهرمل ستكون أسهل بكثير من دوائر الجنوب"، كاشفاً عن "مساعي من أجل تشكيل لائحة معارضة واحدة للثنائي الشيعي".

استخدام "الشيوعي" لضعضعة المعارضة

ويشدد على أن "سيسعى الثنائي الشيعي إلى عدم الوصول إلى لائحة معارضة ويعمل على كب أسماء مرشحين لضعضعة صفوف المعارضة"، مشيراً إلى أن "نخشى ما نخشاه من أن يستخدم الحزب الشيوعي للعب هذا الدور أو على الأقل الأشخاص محسوبين على الشيوعي ولهم ارتباطات من تحت الطاولة مع حزب الله".

الخرق وارد

ولفت إلى أن "إذا خيضت المعركة بطريقة صحيحة واستطعنا الوصول إلى لائحة اعتراضية موحدة، تصبح إمكانية الخرق واردة جداً"، مؤكداً أنه "سيكون لنا مرشحين في جميع الدوائر في بعلبك والهرمل والجنوب بمواجهة الثنائي الشيعي، لكسر سطوتهم على الطائفة".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر