الاحد في ٢٤ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:53 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
نووي إيران.. ساعات أميركية حاسمة وجميع الاحتمالات مفتوحة
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١٨
 
يترقب المجتمع الدولي خلال ساعات قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن مستقبل العقوبات على إيران المرتبطة بالاتفاق النووي، فيما تتضارب التكهنات بشأن الخطوة المنتظرة وربما قرارات أخرى مصاحبة، للتعبير عن نهج واشنطن لمواجهة النظام الاستبدادي في طهران.

واجتمع ترامب يوم الخميس بمستشاريه الرئيسيين للأمن القومي كي يتخذ قرارا بشان ما إذا كان سيمدد تخفيف العقوبات على إيران أم سيعيد فرضها، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تعطيل الاتفاق النووي الذي وقعته القوى العظمى عام 2015 مع طهران.

وكان قد تم تعليق تلك العقوبات الاقتصادية بعد قيام إيران خصوصا بتفكيك منشآت لتخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي، الذي تعتبره روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا تاريخيا.

وسبق أن توعدت طهران بالرد على أي خطوة لإعادة فرض عقوبات عليها، مؤكدة أنها "مستعدة لكل السيناريوهات"، وقال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف يوم الخميس إن "كل عمل يقوض الاتفاق النووي مرفوض".

لا يزال الأسوأ

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، الخميس، إن "الرئيس لا يزال يعتقد بان الاتفاق النووي هو أحد اسوأ الاتفاقات في التاريخ".

وأضافت أن " أحد أكبر العيوب هو أنه يسمح لإيران.. بأن تُطوّر بحرّية برنامجها النووي وبأن تتمكن سريعا من امتلاك الوقت الكافي لتحقيق قدرات نووية".

وتابعت سندرز "من الواضح أننا نرى مشكلة كبيرة في ذلك. الإدارة تواصل العمل مع الكونغرس ومع حلفائنا لمعالجة هذه العيوب".

وحضر اجتماع مستشاري الأمن القومي، وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وفق ما ذكره نائبه ستيف غولدشتاين الذي قال للصحفيين إن قرارا سيُتخذ يوم الجمعة.

وترغب إدارة ترامب أيضا في معاقبة طهران على قمعها للانتفاضة السلمية التي خرجت في عشرات المدن ضد النظام الحاكم الأسبوع الماضي.

تمديد التخفيف مع عقوبات جديدة

وقال مصدر مطلع لوكالة رويترز إن ترامب سيمدد تخفيف العقوبات على إيران بموجب الاتفاق النووي، تاركا الاتفاق على وضعه الحالي.

غير أن المصدر توقع في الوقت ذاته، أن يمنح ترامب الكونغرس الأميركي والحلفاء الأوروبيين مهلة لتحسين الاتفاق، الذي سبق وأن تعهد بإلغائه.

ودون هذه الخطوة ربما يجدد ترامب تهديده بالانسحاب من الاتفاق، بحسب المصدر.

لكن من شأن اتخاذ قرار بوقف تخفيف العقوبات أن ينهي فعليا الاتفاق الذي يكبح برنامج طهران النووي.

وقال المصدر المطلع إن ترامب سيوافق على تمديد تخفيف العقوبات، لكنه قرر أيضا فرض عقوبات جديدة على إيران.

وأفاد مسؤولان كبيران بإدارة ترامب لرويترز يوم الأربعاء بأن الرئيس أبدى في أحاديث خاصة عزوفا عن الإصغاء لنصيحة مستشارين بارزين أوصوه بعدم تجديد العقوبات.

وكان ترامب قد قال من قبل إن سلفه باراك أوباما تفاوض على اتفاق سيء بالنسبة للولايات المتحدة.

من جانبه، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الخميس: "أتوقع فرض عقوبات جديدة على إيران. نعكف على بحث الأمر. لقد عرضناها وأعتقد أنه يمكنكم توقع عقوبات جديدة".
المصدر : skynews
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر