الاحد في ١٦ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:53 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جريصاتي: لا تلكؤ في ملف ملهى رينا ونحن ضمن المهل
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١٨
 
استقبل وزير العدل سليم جريصاتي بعد ظهر اليوم، في مكتبه بالوزارة، سفير تركيا تشاغاطاي ارسياز لقرب انتهاء مهامه الدبلوماسية في لبنان.

جريصاتي
بعد اللقاء، قال جريصاتي: "تشرفت بمقابلة سعادة السفير التركي في لبنان في زيارة وداعية لقرب انتهاء خدمته في لبنان وانتقاله الى مركز حساس ومركزي في وزارة الخارجية التركية في انقرة. وقد انتهزت هذه المناسبة لنتكلم معا عن موضوع مقهى رينا والجريمة الارهابية التي حصلت فيه وما يحصل الان من تطورات قضائية في موضوع الحق الخاص اي طلب التعويضات. وقد أفادني السفير بما كنت انتظر اي استعداد السلطات التركية للمساعدة قدر الامكان ومساعدة الدولة اللبنانية التي اخذت على عاتقها مساعدة الضحايا اللبنانيين وذويهم والجرحى في الحصول على التعويضات الشخصية من جراء هذا العمل الارهابي الذي اودى بحياة ابرياء من لبنان واوقع جرحى من بينهم ايضا".

أضاف: "لقد تمنيت للسفير كل الامنيات الطيبة في مهمته الجديدة، وقال لي بأن قلبه باق في لبنان وان عينه ستظل ايضا من مركزه الحساس على لبنان الذي احب من جوارحه".

وردا على سؤال عما يحكى من تلكؤ في موضوع ضحايا وجرحى مقهى "رينا"، قال جريصاتي: "في الواقع لا يوجد تلكؤ في هذا الملف الذي سلك طريقه، نحن ضمن المهل، الحق الشخصي، المحامي الذي تم تكليفه والاتعاب والمصاريف التي سلفتها وزارة الخارجية مشكورة، وقد تعهد وزير الخارجية جبران باسيل بذلك شخصيا وسلف المبلغ بانتظار قرار مجلس الوزراء وبالتالي الامور سالكة".

شاغاطاي
بدوره، قال السفير التركي: "تشرفت اليوم بزيارة وزير العدل في زيارة وداعية مع قرب انتهاء مهامي الدبلوماسية في لبنان في شباط المقبل، واستلام منصب جديد في الخارجية التركية. وقد انتهزت هذه المناسبة لشكر الوزير جريصاتي على التعاون والصداقة اللذين أبداهما لي خلال قيامي بمهامي الدبلوماسية في لبنان وللقيام بجولة افق حول التعاون المتبادل بين وزارتي العدل اللبنانية والتركية".

أضاف: "لقد تأثرنا جدا بالجريمة التي وقعت في مقهى رينا، واعتقد ان هناك تعاونا وتنسيقا مستمرين بين البلدين، ونحن قررنا استكمال هذا التعاون في الاشهر المقبلة".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر