الاحد في ٢٢ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:58 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فرنسا تلاحق شبكة لغسل أموال المخدرات تابعة لـ«حزب الله»... وعلاقات وثيقة تربط الحزب بعصابات دولية
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١٨
 
أصدر المدعي العام الفرنسي، قراراً بإحالة شبكة من 15 شخصاً تعمل لصالح «حزب الله» اللبناني، إلى المحكمة الجنائية، بتهمة الاتجار في المخدرات وغسيل الأمول، بالإضافة إلى التآمر.

وأكدت صحيفة «لونوفيل أوبسرفاتور» الأسبوعية، تعاون شبكة «حزب الله» مع شبكات دولية للاتجار بالمخدرات وغسل الأموال، كان من أبرزها شبكة كولومبية للاتجار في المخدرات الصلبة «الكوكايين والهروين»، والتي يعود ارتباطها مع «حزب الله» إلى العام 2012، حين كانت الشبكة الكولومبية تبحث عن شريك يتولى تسهيل عملياتها في أوروبا، بعد أن أصبحت محط أنظار السلطات الأوروبية.

ونجحت السلطات الفرنسية بالتعاون مع نظيراتها الأوروبية والولايات المتحدة، في ضبط بعض أعضاء الشبكة اللبنانية عام 2016، بعد رصد إرسالهم عشرات الملايين من اليوروهات إلى كولومبيا، وقيامهم برحلات متكررة إلى فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وهولندا وألمانيا وبلجيكا لتدوير أموال المخدرات، حيث كانت الشبكة تتبع طرقاً مختلفة لغسل عشرات الملايين من اليوروهات، أبرزها شراء السيارات والساعات الفاخرة من أوروبا وإعادة بيعها في لبنان ودول أخرى، إذ قام أحد أعضاء الشبكة بشراء ساعات بقيمة تجاوزت 14 مليون يورو.

ووفق الصحيفة، يتولى اللبناني محمد عمار الملقب بأليكس قيادة الشبكة التي تعمل لصالح «حزب الله» اللبناني، مع لبنانيين أخرين قيد الاعتقال، أشارت لهم بـ(علي ز، عبد م، محمد علي، و محمد ن).

واعتقل محمد عمار زعيم الشبكة ، بميامي الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2016، بعد نشاط مصرفي مشبوه، بينما ألقي القبض على شقيقه في سويسرا وبحوزته 870 ألف يورو نقداً، كما ألقي في العام ذاته، القبض على شخصين كانا على اتصال بزوجة عمار في هولندا وبحوزتهما مليوني يورو.

كما تم توقيف أحد أعضاء الشبكة في منتصف العام 2016، بمطار أبيدجان، خلال استعداده لنقل 1.7 مليون يورو من أموال الاتجار بالمخدرات في أفريقيا إلى «حزب الله» في لبنان.

وأشارت الصحيفة الفرنسية، إلى تقراير تؤكد تحقيق «حزب الله» المدعوم من إيران مع عدد من عصابات أميركا الجنوبية، نحو 500 مليون دولار سنوياً، من خلال تهريب المخدرات.

يذكر أنه سبق لعدد من الدول الأوروبية، الإعلان عن ضبط شبكات مختلفة للاتجار في المخدارات تابعة لـ«حزب الله»، إذ أعلنت السلطات الهولندية عام 2009، عن ضبط خلية من 17 فرداً ينتمون لشبكة دولية للاتجار بالمخدرات على صلة بـ«حزب الله»، تورطت في الاتجار بنحو 2000 كيلو غرام من الكوكايين خلال عام واحد.

كما ضبطت السلطات الألمانية في العام 2011، شخصين، قاما بتهريب مبالغ ضخمة من عائدات تجارة المخدرات في أوروبا وتسليمها لشخص ذو صلة بقادة الحزب اللبناني، وكشفت التحقيقات عن تلقيهما تدريبات خاصة في قواعد عسكرية تابعة لـ«حزب الله» في لبنان.

وبدورها تمكنت كل من الولايات المتحدة والإكوادور، من ضبط شبكات للاتجار بالمخدرات مرتبطة بـ«حزب الله»، بينما أكد تاجر المخدرات الكولومبي وليد مقلد، في تسجيل تلفزيوني، امتهان أعضاء الحزب في فنزويلا لإنتاج المخدرات وترويجها، بالتعاون مع مجموعات محلية شبه عسكرية.

وكان عضو بارز في اللجنة المالية بمجلس النواب الأميركي، قد أكد في نهاية العام 2012، أن تصنيع المخدرات والاتجار بها، يمثل 30 في المئة من مداخيل «حزب الله».
المصدر : الشرق الأوسط
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر