الاثنين في ١٥ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 01:26 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
احتجاجات إيران مستمرة.. وواشنطن تدعو مجلس الأمن للاجتماع
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١٨
 
تتواصل الاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران لليوم السابع على التوالي مع ارتفاع عدد القتلى إلى 21 قتيلا على الأقل، في الوقت الذي تطالب الولايات المتحدة بعقد اجتماعات طارئة.

وأظهرت لقطات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار قوات الأمن في عدة مدن مع سعي قوات الأمن لاحتواء أخطر تحد للقيادة الإيرانية منذ اضطرابات 2009.

وقال نائب حاكم طهران إن أكثر من 450 شخصا اعتقلوا في العاصمة في الأيام الثلاثة الماضية، بينما اعتقل مئات آخرون في جميع أنحاء البلاد. وقال مسؤول في القضاء إن بعضهم قد يواجه عقوبة الإعدام.

وفي مدينة الأهواز بجنوب غرب البلاد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين.

وقال أحد السكان لرويترز عبر الهاتف 'أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وطلبت بعد ذلك من المتاجر في شارعين رئيسيين الإغلاق من أجل تطهير المنطقة”.

وقال التلفزيون الحكومي إن تسعة إيرانيين قتلوا في إقليم أصفهان خلال احتجاجات الاثنين منهم اثنان من قوات الأمن.

وقتل ستة متظاهرين أثناء هجوم على مركز للشرطة في بلدة قهدريجان في الإقليم. وقال الحاكم المحلي إن المتظاهرين كانوا مسلحين.

خامنئي.. اتهامات للخارج

واتهم المرشد الإيراني علي خامنئي ما سماهم بأعداء إيران بإثارة الاضطرابات في أرجاء البلاد.

وفي أول تعليق له على الاضطرابات قال خامنئي 'في الأيام الأخيرة، استخدم أعداء إيران أدوات مختلفة منها المال والسلاح والسياسة وأجهزة المخابرات لإثارة مشاكل لإيران”.

وأضاف على موقعه الإلكتروني أنه سيلقي كلمة بشأن الأحداث الأخيرة 'عندما يحين الأوان”.

أميركا تدعو لعقد جلستين طارئتين بمجلس الأمن

ورفضت الولايات المتحدة التلميحات الإيرانية إلى أن المظاهرات من فعل قوى خارجية.

وقالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي 'نعرف جميعا أن هذا هراء تام ..المظاهرات عفوية تماما. إنها فعليا في كل مدينة في إيران. هذه هي الصورة الدقيقة لانتفاضة شعب على حكامه المستبدين بعد قمع دام طويلا”

وأضافت هيلي أن الولايات المتحدة تسعى إلى عقد جلسات طارئة بشأن إيران في مقر الأمم المتحدة بنيويورك وفي مجلس حقوق الإنسان في جنيف. وقالت إن المجتمع الدولي تقاعس عن دعم الاحتجاجات الإصلاحية في 2009 والتي سحقتها طهران.

وقالت 'يجب ألا نكرر ذلك الخطأ”.

وحثت وزارة الخارجية الأميركية إيران على ممارسة ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات وطالبت طهران برفع القيود عن مواقع التواصل الاجتماعي.

وأبلغ مسؤول أميركي رويترز في وقت سابق أن مسؤولي المخابرات الأميركية يعتقدون أن الاحتجاجات ليس أمامها فرصة تذكر للإطاحة بالحكومة.

ماكرون يدعو إلى 'ضبط النفس”

وأبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الإيراني حسن روحاني 'قلقه” حيال 'عدد الضحايا على خلفية تظاهرات” الأيام الأخيرة في إيران، داعيا إلى 'ضبط النفس والتهدئة”، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وأوضح الإليزيه أن الرئيسين قررا خلال اتصال هاتفي أن يرجئا إلى موعد لاحق زيارة كان مقررا أن يقوم بها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان لطهران نهاية الأسبوع.
المصدر : future tv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر