الاربعاء في ٢٤ كانون الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 07:13 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الباسيج.. سلاح النظام الإيراني للبطش بالشعب
 
 
 
 
 
 
٢ كانون الثاني ٢٠١٨
 
تتغلغل قوات الباسيج، التي يطلق عليها اسم "قوات التعبئة الشعبية"، في مفاصل الدولة الإيرانية، لحماية النظام بالدرجة الأولى، وقمع أي اضطرابات شعبية تهدد هذا النظام.

وتعد هذه القوات، التي تتشكل أساسا من متطوعين من الرجال والنساء ويقترب قوامها من 100 ألف متطوع؛ اليد الضاربة للنظام الإيراني، وحائط الصد الأول له، ودائما ما تنبري لتنفيذ مهام مثل مواجهة المظاهرات الاحتجاجية في الشوارع وحتى تزوير الانتخابات.

وتقوم هذه القوات منذ انطلاق الاحتجاجات على النظام الإيراني في نهاية ديسمبر 2017 وبداية العام الجديد، على قمع المتظاهرين مما خلف عشرات من القتلى والجرحى خلال أقل من أسبوع.

وقد كان لهذه القوات، التي تشكلت بأمر من القائد السابق للثورة الإيرانية روح الله الخميني في نوفمبر 1979، الدور الأبرز في قع المظاهرات في 2009 التي اندلعت احتجاجا على إعادة انتخاب محمد أحمدي نجاد للرئاسة.

ووجهت انتقادات عدة لقوات الباسيج بالوقوف وراء عملية تزوير نتائج الانتخابات في عام 2009، التي فاز بها أحمد نجاد على خصمه مير حسين موسوي، الذي يخضع لإقامة جبرية منذ ذلك العام.

وذكرت وسائل إعلام أجنبية في حينه، أن قوات الباسيج استولت على حواسيب إحصاء الأصوات من وزارة الداخلية بعد ساعات قليلة من انتهاء عملية الاقتراع، وطردت الموظفين منها وأخفت عددا من الصناديق.

وتقدم قوت الباسيج خدمات تطوعية عدة داخل البلاد باعتبارها قوة مساندة أو رديفة للشرطة وأجهزة الأمن الأخرى.

وتتنوع أنشطتها لتشمل توفير الخدمات الاجتماعية، والحفاظ على الأمن الداخلي، وتنظيم الاحتفالات العامة، بالإضافة إلى العمل الاستخباراتي.

وتستند فلسفة قوات الباسيج على تعبئة الشباب المؤيدين للنظام للاستعداد لمواجهة المخاطر المحدقة بالجبهة الداخلية للبلاد، ومن بينها الاحتجاجات التي تجتاح إيران حاليا.

وتخضع قوات الباسيج للحرس الثوري الإيراني، المعروف باسم "الباسدران"، الذي يخضع بدوره بصورة مباشرة للمرشد الإيراني علي خامنئي، ويتحكم بقطاعات واسعة داخل البلاد.
المصدر : sky news
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر