الخميس في ١٩ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:45 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
'الأحرار”: نطالب 'حزب الله” بتوضيح لاستضافته قادة ميليشيات 'محور الممانعة”
 
 
 
 
 
 
٢٨ كانون الاول ٢٠١٧
 
اعلن حزب الوطنيين الاحرار، في بيان اصدره اثر الاجتماع الاسبوعي لمجلسه الاعلى انه لم ير "أي سبب يمنع حسم موضوع الخلاف بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه على خلفية مرسوم الأقدمية لدورة 1994، من دون أن يؤدي الى تراجع أو انكسار أي منهما"، معتبرا ان "الأقدمية حق من حقوق ضباط هذه الدورة لا يمكن لأحد ان ينكره، ويبقى الجواب على السؤال ما إذا كان المرسوم يرتب أعباء مالية على الخزينة عندئذ يصبح توقيع وزير المالية ملزما، وإلا فالإكتفاء بتوقيع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، معتبرا انه "لا يصعب الإجابة على هذا السؤال لتنتهي المشكلة من خلال المؤسسات".

واشار الى انه "يمكن لأي متضرر من المرسوم الطعن به أمام مجلس شورى الدولة ليقول كلمته. هذا في القانون وفي المنطق إلا أننا نخشى وجود أسباب غير منظورة تؤدي الى الخلاف بين المرجعيتين والى توتير الأجواء، خصوصا تلميح أوساط مجلس النواب الى عدم حضور جلسات مجلس الوزراء في موقف تصعيدي يتخطى الإشكالية الحالية".

وطالب حزب الوطنيين الاحرار "حزب الله" "بتوضيح لاستضافته قادة ميليشيات تابعة لما يعرف بمحور المقاومة والممانعة"، مشيرا الى انه "بعد زيارة قيس الخزعلي منطقة الحدود الجنوبية، ها هو قائد لواء محمد الباقر حمزة أبو العباس يجول بدوره في الجنوب على ما تناقلته وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي"، معتبرا ان هذه الجولة تأتي بعد كلام نائب "حزب الله" نواف الموسوي عن ترتيبات وإجراءات بدأ الحزب باتخاذها لتنظيم الجبهات وضمان جهوزية الميليشيات وطبعا وفقا لأجندة إيرانية. ومن النافل ان هذه التصرفات تشكل خرقا لمبدأ النأي بالنفس الذي يدعي "حزب الله" إلتزامه، وتعرض لبنان لعواقب هو بغنى عنها".

واعلن ان "المطلوب وضع حد لمثل هذه الممارسات وتطبيق النأي بالنفس فعليا لإبقاء لبنان بعيدا عن نزاعات المنطقة ومحاورها. كما نأمل في ألا تتكرر الخروقات على هذا الصعيد كي تنمو الثقة بين كل القوى السياسية اللبنانية، علما اننا لا نزال ننتظر عودة "حزب الله" من سوريا ووقف انشطته في عدد من الدول العربية وعدم تعريض علاقات لبنان مع أشقائه العرب خصوصا مع الدول الخليجية لأي انتكاسة".

وأهاب "بالحكومة التصدي للمشكلات الاجتماعية مع بدء العام الجديد وتحديدا مع المعلمين والعمال، حيث الحركة المطلبية تتم بالنزول الى الشارع والإضراب عن العمل"، مشددا على "استكمال الحوار بحيث يمكن التوصل الى حلول مقبولة تؤمن الحقوق لمستحقيها. وفي هذا المجال نعلن تأييدنا اقتراح رئيس الجمهورية تولي الدولة دفع رواتب أساتذة التعليم الخاص لما يمكن ان يوفره من عدل واستقرار. من هنا مطالبتنا بحوار هادئ وهادف بعيدا عن ضوضاء الشارع يجمع المدارس الخاصة والهيئات النقابية ووزارة التربية وينتج منه اتفاق على هذا المستوى، من دون ان ننسى ان الحكومة مدعوة الى مضاعفة إنتاجيتها في الفترة التي تفصلنا عن الانتخابات النيابية وفي مقدمها التصدي للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية".

ولمناسبة حلول السنة الجديدة، تمنى حزب الوطنيين الاحرار "ان يحل السلام والاستقرار والازدهار في ربوع الوطن ونتقدم من اللبنانيين بأحر التهاني وأطيب التمنيات".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر