الاثنين في ١٦ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:05 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جبور: القوات انصرفت الى الإنتخابات
 
 
 
 
 
 
٢٧ كانون الاول ٢٠١٧
 
وصف رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب "القوات اللبنانية" شارل جبور ما تحقّق في الأسابيع الأخيرة بـ "الشيء الكبير" ومن أبرزها بيان الحكومة حول النأي بالنفس وبيان مجلس الأمن وما بينهما مجموعة الدعم الدولية... وكل ذلك يصبّ في خانة تحصين الإستقرار وتثبيت سياسة النأي بالنفس، وساهم في تأمين مظلّة دولية حامية للبنان.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال جبور: بعد عودة الإستقرار السياسي وانتظام المؤسسات انصرفت "القوات اللبنانية" الى الأولوية الإنتخابية التي ستتصدّر كل أولويات المرحلة المقبلة.
وكشف أن "القوات" ستعلن عن مجموعة ترشيحات مع مطلع العام الجديد، وهي منكبّة على هذا الملف. وأضاف: لكن هذا لا يعني إطلاقاً ان "القوات" تهمل الملفات الحياتية، إنما في الواقع فقد بدأ العدّ العكسي للإنتخابات.
وإذ لفت الى أن العلاقة بين "القوات" والتيار "الوطني الحر" من جهة وبينها وبين تيار "المستقبل" من جهة ثانية مرّت بسخونة، قال جبور: إلا أنه في الأيام العشرة الأخيرة هدأت الأجواء، موضحاً أن الاتصالات لم تقتصر على اتصال من النائب ستريدا جعجع بالرئيس سعد الحريري، بل ايضاً هذا الأخير اتصل بالدكتور سمير جعجع من أجل التهنئة بالأعياد. وهذا ما يعتبر تطوّراً كبيراً على هذا الخط.
وأضاف: قد يؤدي الأمر الى كسر الجليد ويمهّد لمزيد من الاتصالات والكلام السياسي من أجل الخروج بتصوّر مشترك للملفات التي يتباين حولها الموقف بين "القوات" و"المستقبل".
أشار الى أن رمزية الاتصال بين الحريري وجعجع تكمن في حصوله، وهذا ما يدلّ على أن ما وراء الكواليس عمل سياسي مكثّف يتم بين الطرفين من أجل حلحلة الأمور.
وأضاف: لو كان الخلاف عميقاً ومستحكماً لما كان الاتصال سيحصل.
وتابع: إحدى نتائج العمل السياسي تمثّلت بهذا الاتصال ومن المتوقّع ان تكون هناك نتائج أخرى.
وإذ لفت الى أن "القوات" لا تحبّذ الدخول في تحديد المواعيد والتفاصيل، شدّد جبور على أن المعالجات وراء الكواليس تقوم على قدمٍ وساق من خلال القنوات المعروفة والمتابعة الحثيثة لكل الملفات بما يؤدي الى حلّ الإشكالية.
أما بالنسبة الى التحالف مع النائب وليد جنبلاط، فأوضح جبور ان الأمور مرتبطة بخواتيمها، قائلاً: بالنسبة إلينا كما الى النائب جنبلاط هناك نظرة مشتركة لواقع الجبل، وكيفية تكريس العيش المشترك وتحصين المصالحة وتفعيل الوجود المسيحي. وشدّد على تراكم الثقة التي ترسّخت بالممارسة منذ العام 2005 حتى اليوم ما أدى الى أن يكون هذا التحالف الإنتخابي من البديهيات بين الطرفين.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر