الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الشعار: نحن أمام قفزة نوعية في غرفة طرابلس
 
 
 
 
 
 
٧ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
بهدف الإطلاع على الاهداف الإستراتيجية لمبادرة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، إستهل مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار كلمته بحضور مستشاره للشؤون الدينية فضيلة الشيخ الدكتور ماجد درويش ونائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي والدكتور نادر الغزال مستشار دولة الرئيس سعد الحريري للتعاون الدولي ومنسق مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، بقوله:" أنتم في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تقومون بعمل عظيم وكبير". كان ذلك خلال إستماع سماحته لشرح مستفيض من دبوسي تناول فيه المراحل التي قطعتها مبادرته والإصرار على متابعة السير بها وصولاً الى إعتمادها رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية.

واشار الشعار الى أننا " أمام قفزة نوعية في غرفة طرابلس بإتجاه إحداث نهضة إقتصادية متقدمة، وأن هناك بناء لمداميك إستقرار البلد، ويكون الاقتصاد هو الأساس المتين لهذه المداميك، وإننا نشعر بالغبطة والسرور ويتسع حجم فرحنا من خلال قيام دبوسي وزملائه بواجبات كبيرة لم تكن معهودة من قبل".
وقال:" دون مجاملة، فقد سمعنا مسبقاً بأعمال وخطوات ومشاريع لا تقوم بها إلا قيادة شابة وحيوية، وتقومون بها مهما إشتدت الأمواج والرياح، وهي خطوات تأسيسية لمستقبل المدينة، ونعتقد أن مقومات النهضة موجودة ونعرف من لديه القدرة على تحريكها، لأن غرفة طرابلس إتسع حجمها بإتجاه كل الشمال، وغدت قصراً عامراً، وننتظر الخير الكثير لأنكم تستفيدون من كل الفرص المتاحة وتصنعون مناخ عام وتثبّتون وجودكم ولا تستكينون وتعتمدون على إقتصاد يرتكز على الأفكار والمعرفة والإرشاد".
واضاف الشعار: " لقد إكتفت كل المناطق اللبنانية لا سيما مدينة بيروت بالإكتظاظ، ونحن ندعو لكم بالخير في كل خياراتكم، معلنين الإستعداد الكامل للتعاون، ولا نريد أن نطلب شيئاً بل نريد التمسك بالمبادرات ولا نكترث للتعب الشديد، وإننا لا نستريح إلا حينما نرفع من مستوى حضورنا الوطني والإقتصادي من خلال قيادة دبوسي والعاملين معه والمجموعة الفاعلة المحيطة به".
وبعد جولة واسعة للشعار شملت كافة مشاريع الغرفة القائمة وتلك التي سيتم إطلاقها في القريب العاجل، أعرب خلالها عن بالغ سعادته وإعتزازه وفخره بتلبية دعوة دبوسي وإخوانه الى لقاء كنت آمل أن تتاح لي الفرصة قبل الآن، للوقوف على هذه التسمية الكبرى "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، ولقد سرني ما سمعت، وبهرني وزادني الإعتزاز بما رأيت من مشاريع وخطوات بدأت بها مسيرة غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي وتهدف الى تحقيق نهضة عملية لطرابلس والشمال".
وختم الشعار:" قبل أن أبارك هذه الجهود لا بد لي من أن أشد على الأيادي البيضاء الفاعلة والعزيمة القوية التي أخذت على عاتقها أن تكمل مسيرة العمل لتحقيق هذه المبادرة حيث ينبغي أن أقول أن طرابلس تقوم على أكتاف الجميع، ويخطىء من يعتقد أن مسؤولية المدينة قاصرة على فريق معين، وأعتقد تماماً أن كل مسؤول في مؤسسته إذا أتقن القيام بواجباته ستنهض المدينة، باذن الله تعالى، ونهضة المدينة تفرض فرضاً ولا تطلب لأن الكرامة لا تمنح ولا تستعطى ولأن القوة ايضاً لا تستجدى لأن مقومات الحضور والقوة والوجود لطرابلس "عاصمة لبنان الإقتصادية" موجودة وبحاجة الى أبطال أمثالكم تبتدئون مسيرة العمل والله تعالى يرعاكم عشتم وأهنئكم وأدعو الله تعالى أن يبارك جهودكم وطرابلس تنتظر منكم المزيد حتى تكون فعلا "عاصمة لبنان الإقتصادية"، عشتم وعاش لبنان
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر