الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:55 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أن تعترف بأنّك لا تعرف
 
 
 
 
 
 
٧ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
استقالة الحريري، ، فاجأت أدعياء المعرفة الشاملة الذين يظهرون على الشاشات وعيونهم نصف مغمضة من فرط الثقة بالنفس، ليتحدثوا في أمور تمتد من توسع المجرات والانفجار الكبير إلى تحركات زعيم ميليشيا الحي الذي يقيمون فيه. فاجأت الاستقالة من اعتبر أنه غير قابل للمفاجأة، هو المحصّن من مرض الدهشة والذهول بفضل القوة الخارقة التي تتمتع بها المرجعية السياسية التي يواليها، ولا يحتمل أقل كلام يضعها ضمن البشر العاديين الذين يتصرفون وفق ما يعلمون وفي حدوده. هذا وإلا سيغادر المفكر والمحلل الإستراتيجي الاستديو غاضباً متى انكشفت لعبته المملة. ليست الضحالة صفة جديدة على وسائل إعلام بلدنا. بل هي تتشاركها مع وجوه كثيرة من السياسة إلى الاقتصاد إلى التعليم والثقافة. وهذه من إنجازات عهود عدة مرت على لبنان وأعملت فيه تخريباً وتدميراً. لكن هذا لا يحمل أياً كان على الاعتراف بأنه لا يعرف. والاعتراف هذا بداية المعرفة، على ما يقال.
المصدر : الحياة
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر