السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:19 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأسباب الأمنية دفعت بالحريري الى الإستقالة”.. زهرا: نرفض هيمنة 'حزب الله” على لبنان
 
 
 
 
 
 
٥ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
أشار عضو كتلة 'القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا الى الظلم الذي قد يتعرض له الرئيس سعد الحريري اذا وضعنا توقيت خطوته بسبب الخطر على حياته، لافتاً الى انه تحمّل ما لا يحمله انسان، وبمحاولة انقاذ الوضع ومحاولة العودة الى خط التسوية الذي انتج العهد الجديد والحكومة الجديدة قدّم الحريري ما لا يقدم.

زهرا وفي حديث الى إذاعة 'الشرق”، اوضح ان استقالة الحريري مفاجأة سارة، لأنها مؤشر على انه ليس صحيحاً ان هناك حالة استسلام، لأن اليوم هناك حكومة تصريف أعمال لا يمكن 'للشباب انو يفلتو” حسبما يريدون، و”حزب الله” لديه حلفاء في السلطة يحبون المنطق الذي يتبعه، مبدياً سروره بالحريري الذي استطاع ان يصل الى نقطة ويقول 'كلا”،

واشار زهرا الى ان وزير الإعلام ملحم الرياشي ذهب في السعودية في زيارة رسمية للقاء نظيره السعودي وتبلغ قرار الاستقالة وهو في طريقه الى المطار.

وعن محاولة اغتيال الحريري، قال زهرا: 'هناك قوة تحاول التحكم في لبنان وهي منظومة اقليمية لا مانع لديها ان كل من يعترضها ان يكون له نفس المصير، والقوى الامنية اللبنانية تتمتع بدرجة عالية من الكفاءة والمهنية ومن دون تعاون مخابراتي دولي لا تصل الأجهزة الى اهدافها النهائية بكشف المخططات، وليس كل ما يُدرى يقال، ومحاولة الاغتيال هي دعوة اضافية الى الاجهزة للتنيه والحذر”، مؤكداً ان الأسباب الامنية هي التي أجبرت الحريري على الإستقالة.

وطالب زهرا بضرورة الفصل بشكل نهائي بين السلاح وتأثيره وبين العمل السياسي، وعلى 'حزب الله” ان يجد الحل لأننا عجزنا عن ايجاد الحل، والمشكلة في سلاح الحزب انه ليس ملكه وقرار استخدامه ليس ملكه، 'وأنا نائب في دولة يحاول 'حزب الله” وضع يده عليها وعلى سياستها.

حزب الله سيصعد 'عندما يدق الخطر على الابواب لا يوجد الا 'القوات”، والدور السياسي لن نتخلى عنه، وسنرفض هيمنة ايران من خلال رفض هيمنة 'حزب الله”، وأضاف زهرا: 'حزب الله سيصعّد بكلامه لانه لا يتقبل الاتهامات من الحريري، وهو قد اعتاد ان يشتم البلدان العربية، و منذ لحظة اتفاق مار مخائيل طرحنا عدة اسئلة بخصوص موضوع السلاح وكانت الاجوبة ملتبسة ولم تتوضح”.


ورأى زهرا ان القوى السيادية محكومة بالتنسيق والتوافق للتوحد من أجل إسقاط وضع اليد على لبنان، وقوى 8 اذار تتصرف وكأنها انتصرت وتترجم انتصارها مكاسب سياسية والتسوية لولا رئيس 'القوات” سمير جعجع والرئيس الحريري لما حصلت، مؤكداً عدم التخلي عن المشروع السياسي السيادي والازمة مستمرة بمقاربة ملف سلاح حزب لله، والخاسر منطق الدولة في لبنان حتى الان، واستقالة الحريري هي هزة ضمير ليتحمل المعنيون مسؤوليتهم الوطنية.

وتعليقاً على كلام النائب سليمان فرنجية، أشار زهرا الى انه يقدر موقفه، واي مشروع غلبة واستئصال وتهميش هي مشاريع فتنة للبنان، لانها مشاريع تستفر مشارع المستهدف، مؤكداً انه عندما يتيسر لنا ان نشارك بأي خطوة نشارك الخطة الايجابية ونرفض الخطوة السلبية، واعادة بناء الدولة في لبنان لا يصبح بحرب كونية ولا بزلزال ونريد بما تبقى من ارادة وطنية ان نجمع على ان السلاح لا يستطيع ان يغير ايمان الناس وقناعاتها.

وفي الملف الإنتخابي، طالب زهرا بضرورة حصول الإنتخابات لأنها الوسيلة الأساسية للخروج من الوضع القائم، لافتاً الى اننا نخجل من كلام ولايتي الذي كان 'القشة التي قسمت ظهر البعير، وجاء من القصر الحكومي اللبناني الذي يرأسه سعد الحريري المعروف بإعتداله.

وحول الأوضاع المقبلة، أكد زهرا تسميته سعد الحريري رئيسا للحكومة المقبلة لكن كـ”قوات” لم نتخذ قرراً بعد، وهو انتحار لاي شخصية سنية اذا إستلمت مهمة رئاسة الحكومة، معتبراً ان من يعمل في جريدة 'الاخبار” ليسوا مرجعاً ولا يمكنهم ان يكونوا فوق القانون، وهم يحاولون فرض رأيهم 'يستحوا عدمّن ويعرفوا حجمن”.

واعتبر زهرا ان التهديد والتخويف والتحذير هي أساليب ايران، ونحن سنمنع ايران من وضع يدها على لبنان، والهروب للامام سياسة من يتوجّس مما يجري، مؤكداً ان رئيس الجمهورية هو المرجع لاعادة بناء الجسور بين البنانيين.
المصدر : إذاعة الشرق
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر