الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري: نتائج إيجابية قريبة لزيارة الرياض
 
 
 
 
 
 
٣ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
كتبت صحيفة "المستقبل" تقول: مُعيداً تصويب بوصلة الحقائق بعيداً عن الانحراف في التحليل ومنعاً للانجراف نحو أي اختلاق أو انزلاق في المقاربة الإعلامية لمسألة زيارته الأخيرة للرياض، شدد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أمس على كون "المملكة العربية السعودية حريصة جداً على الاستقرار في لبنان وكل ما يذكر في الإعلام غير ذلك مجاف للحقيقة". وأكد في مستهل جلسة مجلس الوزراء وفق ما نقلت مصادر وزارية لـ"المستقبل" أنّ هذه الزيارة لم تكن مفاجئة كما أوحى البعض إعلامياً إنما أتت بموجب موعد مسبق كان قد جرى تأجيله إلى الوقت الذي حصلت فيه الزيارة، كاشفاً أنه "ستكون لها نتائج إيجابية وستظهر قريباً خصوصاً على المستوى الإقتصادي"، وختم قطعاً لأي جدل أو تأويل: "اللقاءات التي عقدتُها في الرياض لم يكن لها أي علاقة بالحكومة وبمستقبلها، سيما وأنّ المملكة حريصة على حماية لبنان ومقدّراته ومؤسساته الرسمية".


وليلاً أعلن البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي عبر برنامج "كلام الناس" أنه سيلبي دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لزيارة المملكة العربية السعودية "بعد أسبوعين"، موضحاً في ما يتعلق بهذه الزيارة التاريخية باعتبارها الأولى من نوعها لبطريرك ماروني إلى المملكة، أنها ستكون ليوم واحد يلتقي خلالها الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مع تأكيده رداً على سؤال أنّ خطابه هو "خطاب سلام" وشعاره هو "شعار شراكة ومحبة"، نافياً وضع "أي شروط" عليه للقيام بالزيارة.


مجلس الوزراء
بالعودة إلى مجلس الوزراء، فقد لفت في أبرز مقررات جلسة الأمس التي عقدت في السراي الحكومي برئاسة الحريري إقرار بند انتاج الطاقة الكهربائية عبر الرياح في منطقة عكار، وأفادت المصادر الوزارية "المستقبل" أنه تقرر تلزيم المشروع لثلاث شركات على أن يرسو التلزيم بعد التفاوض معها عند حدود 10 دولارات و75 سنتاً للكيلواط الواحد، مشيرةً في سياق متصل إلى أنّ وزارة الطاقة ستعمد إلى إعداد مناقصات لاستيراد الفيول والغاز للكهرباء بالتوازي مع تجديد العقود المبرمة مع شركتي سوناتراك الجزائرية ومؤسسة البترول الكويتية واستدراج عروض لأسعار أقل.


وفي مجريات الجلسة، أثار وزير الخارجية جبران باسيل مسألة الخروق الإسرائيلية للأجواء الوطنية مؤكداً تقديم لبنان شكوى بهذا الخصوص إلى الأمم المتحدة، كما نبّه إلى خطورة ما يُحكى عن مشاريع جرف يعتزم الاحتلال القيام بها في منطقة مزارع شبعا خصوصاً وأنّ ذلك سيشمل سطواً إسرائيلياً على بعض قنوات المياه اللبنانية في المنطقة. كذلك، أشارت المصادر إلى أنّ وزراء "القوات اللبنانية" اعترضوا على مسألة تعيين السفير اللبناني الجديد في سوريا من زاوية رفض تقديم أوراق اعتماده قبل عودة سوريا إلى مقعدها في جامعة الدول العربية.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر