الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وثائق 'أبوت آباد”: إبنة بن لادن تخاطب خامنئي… وخبايا السجون الإيرانية!
 
 
 
 
 
 
٢ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
'من مريم إبنة أسامة بن لادن.. إلى مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، رسالتي هذه بخصوص خالتي وأختاي وإخوتي وبنيهم الذين اعتقلوا في إيران بعد أن اضطروا إلى دخولها سراً فراراً بالنساء والأطفال.. فبعد مرور عام على دخول بعض أهلي إلى إيران قامت قوات الأمن الإيرانية باعتقالهم وبلغنا ذلك، وراسلنا حكومة طهران مرات عديدة لإطلاق سراحهم متعهدين بعدم رجوعهم إلى إيران ولكن دون جدوى.

ثم بعد أن فر أخي سعد من السجن وأخبرنا عن فترات مأساوية مروا بها داخل السجون الإيرانية، أدت إلى تعدد الوفيات وانتشار الأمراض الحسية والنفسية بين النساء والأطفال، عاودنا مطالبة نظام طهران بإطلاق سراحهم ووسطنا في ذلك علماء ووجهاء من أهل المنطقة إلا أن حكومة طهران واصلت التسويف والمماطلة لست سنوات واتخذتهم رهائن لابتزاز والدي، فبدلاً من إطلاق سراحهم طالبوه بأن توقف القاعدة في العراق قتالها ضد القوى والميليشيات الموالية لنظام طهران”.



هذه الرسالة جاءت من بين ما يقارب النصف مليون وثيقة كانت قد أفرجت عنها وكالة الاستخبارات الأميركية الاربعاء، بعد أن تمت مصادرتها من جهاز حاسوب زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، عقب اقتحام مقر إقامته في 'آبوت آباد” 2011، كاشفة عن طبيعة العلاقة التي جمعت ما بين الحرس الثوري الإيراني وأسامة بن لادن.

وثيقة أخرى تلقي المزيد من الضوء على الدعم الذي قدمته إيران إلى عناصر تنظيم القاعدة، كانت من مرسلها 'الحاج عثمان” (كما لقب نفسه)، إلى مولوي أزمراي، والذي يعد قياديا بارزا في تنظيم القاعدة كما ظهر من مراسلات ابن لادن، إلى جانب كونه حلقة الوصل ما بين التنظيم والاستخبارات الإيرانية.

تحدث فيها 'عثمان” عن تفاصيل ترتيب عودة بعض عناصر التنظيم إلى إيران لتحصيل الأموال والمقاتلين والتواصل مع المخابرات الإيرانية قائلا: 'رتبنا رجوع الأخ يس الكردي إلى إيران مرة أخرى ومعه بعض الإخوة لترتيب مجيء الأموال والأفراد، وهو شخصية مقبولة جدا عند الإيرانيين، وأكدنا عليه ألا يكون بينه وبينهم أي اتصال مباشر، وألا يعلموا عن مكانه ولا تحركاته أي شيء وقبيل خروج رجلهم اتصل على المخابرات وأخبرهم بقرارنا إخراجه ورتب مجيئهم لاستلامه بأنفسهم في بنو، وتم الأمر بدون علم الباكستانيين تماما، وقد أكدوا له في الاتصال أنهم سيبدأون في إخراج الإخوة تباعا”.

وكشفت الرسالة عن رفض الاستخبارات الإيرانية ذهاب إيمان أسامة بن لادن، ابنة نجوى غانم، إلى السعودية لتفرض عليها الذهاب إلى سوريا برفقة والدتها، بعد أن لاذت بالفرار في 2009 إلى السفارة السعودية في طهران، ووفقا لما جاء في رسالة عثمان: 'وقالوا له إن إيمان ما زالت عندنا ونحن لا نوافق على ذهابها للسعودية وإما أن تذهب لسوريا أو تأتي عندكم، وقلنا له الأولى عندنا أن تذهب لسوريا، وإذا تعذر هذا فتأتي عندنا مع أسرة الأخ إسحاق الذي يستلم منهم الإخوة الخارجين (المفرج عنهم)”.



عناصر من القاعدة في أفغانستان

الحاج عثمان نفسه الذي سبق أن شرح باستفاضة عن تنسيق عودة مقاتلي القاعدة إلى إيران لجمع المال والعتاد، وفي معرض رده على ما ذكره 'ناصر البحري” الحارس الشخصي لأسامة بن لادن، بشأن علاقة القاعدة بإيران، في لقاء أجري معه على قناة 'العربية”.

دفع برسالة إلى عناصره في محاولة منه لتبرير هذه الثنائية خشية تمرد بعض المقاتلين قائلا فيها: 'أما اتهامه بخصوص التنسيق مع إيران فإنه بعد أحداث ايلول لما رأى الإخوة الطائرات تقصف سيارات العوائل في طرق قندهار والنساء بزيهم المشهور فيها ومع ذلك تعود الطائرات وترمي النساء والأطفال وهم جرحى وهم يعلمون أنهم نساء وأطفال.. لم يكن أمامهم إلا أن يذهبوا إلى إحدى دول الجوار، إن ذهبوا إلى باكستان أخذوا وسلموا للأميركان، فما وجدوا أمامهم إلا أن يذهبوا إلى المناطق الحدودية لإيران دون تنسيق ولا ترتيب مع الحكومة الإيرانية”.

إلا أن الحاج عثمان سرعان ما يستدرك حديثه بالإشارة إلى التنسيق المسبق مع طهران، معتبرا أن التنسيق إن وقع من بعضهم 'فهو للإقامة لا غير والجميع يعلم اليوم أنهم في السجون وترفض إيران أن يخرجوا بمن فيهم بعض أهلي وأولادي وهم تحت الإقامة الجبرية فهذه هي حقيقة المسألة”.

رسائل متعددة كشفت عن حجم التحالف الإيراني- القاعدي لاستهداف المصالح الأميركية والغربية في السعودية ومنطقة الخليج، وتأمين الأراضي الإيرانية كنقطة عبور لحركة تنقل المقاتلين والأموال للجماعات المتطرفة.

من ذلك كان أيضا رسالة للمدعو 'عبد الحكيم الأفغاني” والملقب أيضا بـ”هارون”، وجهها لشخص يدعى 'الحاج سليم”، متحدثا خلالها عن هروبه من إيران قائلا: 'أما عن هروبي من المخابرات الإيرانية فقد شعرت خلال الشهر الأخير بمراقبة شديدة وكان لاريجاني قد سافر لمصر في نفس الشهر وقوبل مقابلة جيدة بعدها اتصل حسني بأحمدي نجاد وصرح وزير الخارحية المصري بأن تسوية العلاقات مع إيران متوقفة على مدى التعاون في الملف الأمني بين البلدين والقضايا ذات العلاقة الرمزية، ولقد وفقني الله تعالى في الهروب من المراقبة وظللت أستخير حول الانتقال إلى العاصمة حيث إنني كنت في مشهد حتى وصلت رسالة تقول بأن الأخ عبد الحميد يحتاجني فقررت السفر”.
المصدر : العربية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر