السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:47 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
علماء يكتشفون آلية لتأخير ظهور الشيخوخة..
 
 
 
 
 
 
٣١ تشرين الاول ٢٠١٧
 
توصل فريق من الباحثين في كلية الطب بجامعة Case Western Reserve مساراً جزيئياً محفوظاً يسيطر على صحة وعمر الديدان الخيطية (Caenorhabditis elegans)، وهي نموذج كائن يتم دراسته في كثير من الأحيان بالبحوث البيولوجية، بحسب موقع "Futurism"، مما قد يشير إلى إمكانية السيطرة على أعراض الشيخوخة.

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة البحثية دكتور نيلسون هسيه: "اكتشفنا أنه من خلال الزيادة أو الخفض الصناعي لمستويات مجموعة محددة من البروتينات تسمى "عوامل النسخ " (KLFs)، يمكننا فعلاً الحصول على وسيلة لجعل الديدان الخيطية (Caenorhabditis elegans) تعيش لفترات زمنية أطول أو أقصر".

ويضيف دكتور هسيه، في تصريحات لـ"Sci News": "ومن المثير للدهشة أيضاً أن هذه المجموعة نفسها من البروتينات الموجودة أيضاً في الثدييات، لها آثار مماثلة على الشيخوخة"، مما يشير إلى أنه يمكن تأخير ظهور علامات الشيخوخة.

واستطرد دكتور هيسيه موضحاً: "إن النماذج الحيوانية ضرورية للبحوث البيولوجية. والنماذج الحيوانية، مثل الديدان الخيطية والفئران، تحقق مقاربة شديدة الشبه باستجابة الإنسان للمرض وغيرها من العمليات."

تشارك الفئران بـ99% من حمضها النووي مع البشر، ولها عمر قصير مقارنة بالبشر والثدييات الأخرى. لذلك، فإن الدراسات على الفئران التي تنطوي على فحص الجينات تسمح للباحثين بمراقبة آثار إزالة جينات محددة.

أما إجراء الدراسات على الديدان الخيطية، فهو مفيد أيضاً وخاصة في الأبحاث حول الشيخوخة، لعدة أسباب، إحداها أن الديدان لديها دورة حياة قصيرة (3 أيام)، مما يسمح للباحثين بمراقبة العديد من الأجيال بسرعة. فهي كائنات بسيطة جداً، مما يجعل من السهل بكثير تتبع آثار البروتينات عليها.

التطبيقات على الإنسان

وأظهر البحث أيضاً أن الديدان الخيطية (Caenorhabditis elegans)، مع مستويات عالية من بروتينات KLF عاشت حياة صحية وعمراً أطول من الديدان العادية.

وبالمثل، فقد تبين أن الفئران ذات المستويات المرتفعة من بروتينات KLF كانت قد أظهرت تأخراً في ظهور الاختلالات الوظيفية للأوعية الدموية المرتبطة بالسن.

وتوصل فريق البحث أن وظيفة بروتينات KLF هي السيطرة على الآلية التي تسمح للخلايا بإزالة المخلفات مثل الجزيئات الثانوية والبروتينات الخاطئة التي تم بناؤها بمرور الوقت لتصل إلى كتلة حرجة مع سن الشيخوخة.

إن فقدان هذه العملية من التنظيف وإعادة التدوير هي علامة أساسية على الشيخوخة.

وتكون الخلايا أقل قدرة على الاضطلاع بوظائف إعادة التدوير هذه عند تقدمها في السن. وبمجرد تراكم مستوى من النفايات السامة، فإن بقاء الخلية على قيد الحياة يصبح مهددا.

وهذا هو السبب في أن فريق البحث قد لاحظ أن الديدان دون بروتينات KLF تموت في وقت مبكر، كما أن خلاياها تكون قد أصبحت غير قادرة على الحفاظ على آلية إزالة المخلفات.

ومن هنا، يخطط الباحثون لدراسة كيفية تطوير استراتيجيات لاستهداف البروتينات KLF في الجسم البشري.

فمستويات KLF تنخفض مع التقدم في السن، لذا فإن الحفاظ على مستويات ثابتة من KLF يمكن أن تمنع فقدان وظيفة الأوعية الدموية المرتبطة بالعمر، فتؤخر من عملية ظهور أعراض الشيخوخة.

ويوضح دكتور هسيه قائلاً: "إنه مع تقدم سن الإنسان، علينا أن نفهم ما يحدث للقلب والشرايين.. إن نتائجنا تلقي الضوء على ما يمكن أن يحدث خلال الشيخوخة، وتوفر أساساً لتصميم عوامل تدخُّل قد تبطئ هذه العمليات".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر