الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"القوات" يقاطع باسيل و"التيّار" يردّ
 
 
 
 
 
 
٣٠ تشرين الاول ٢٠١٧
 
وزيرا للطاقة ثم للخارجية كان جبران باسيل قد بدأ جولاته في المناطق، حتّى قبل أن ينتخب رئيسا لـ "التيار الوطني الحر" ثم تعيينه رئيسا لتكتل أغلبيته الساحقة من النواب. جدول زيارات مكثّف لم يسبقه عليه أيا من المرجعيات السياسية والحزبية.


الشوف أمس كانت مجرد محطة، لكن أهميتها تكمن في كونها تندرج ضمن جولات التعيئة العونية تحضيرا للانتخابات النيابية، وثانيا لأنها تلت زيارة باسيل قبل نحو أسبوعين الى عاليه والتي أطلق منها سلسلة مواقف مرتبطة بأحداث الجبل و"العودة السياسية" أثارت ردود فعل من الحلفاء والأخصام.
أما باسيل فـ "تقمّص" في الشوف بشخصية غير استفزازية مختلفة عن تلك التي طبعت زيارته الى عاليه، مخاطبا ومستذكرا أكثر من مرّة أقوال "الاستاذ وليد".


أما في الجانب القواتي، فكلام بالغ الوضوح. "لو لمّ تحصل العودة لما كان باسيل اليوم يتنقّل بين قرى الشوف وعاليه. لن يضيف "التيار" الى التمثيل السياسي سوى تلوينة سياسية رمادية، وبالتالي لن يقدّم أو يؤخّر على التمثيل الذي بدأ مع البطريرك صفير وتجسّد في 14 آذار 2005 وترجم في استحقاقي 2005 و2009".
تضيف مصادر القوات "من المؤسف استخراج فقرات من القرار 1701 بشأن الهدنة بين لبنان واسرائيل وإسقاطها على المسيحيين والدروز في تشبيه غير موفق، علما أننا في الجبل في سلام نفسي وحقيقي وليس في هدنة معرضة للانتكاسة بأي لحظة".


لكن ما هو أبلغ من هذا الموقف، المقاطعة القواتية للزيارة تماما كما حصل في عاليه. نائب الشوف جورج عدوان، ابن دير القمر، كان في هذه الاثناء يخطب في ديردوريت إحدى قرى قضاء الشوف محذّراً من التمادي بالسرقة والفساد والهدر!
وَعَد عدوان باسيل بتلبية الدعوة الى الغداء في مطعم شلالات الباروك ثم عدل عن قراره. على مستوى "الاشتراكي" حضر فقط ممثل الحزب رضوان نصر.
ولا يمكن فصل زيارة باسيل عن "الاحتفالية" القواتية التي سبقتها بيوم واحد في قاعة العمود بدير القمر التي دشّن بها رئيس "التيار" جولته أمس.
إحتفالية أطلق خلالها وزيرا الصحة غسان حاصباني والشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي خطة مشتركة بين الوزارتين، لتحسين وتعزيز الخدمات الصحية والاجتماعية في المراكز في قضاءي عاليه والشوف".
أوساط "التيار" لا ترى في ذلك سوى ردّ على زيارة وزير الطاقة سيزار ابي خليل الانمائية الى إقليم الخروب وقوطبة على زيارة باسيل الى الشوف، فمن 8 سنوات ماذا كانوا يفعلون للمنطقة؟".
المصدر : الاتحاد
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر