الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:52 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حميد: نأمل أن نصوب البوصلة على صعيد موازنة 2018
 
 
 
 
 
 
٢٩ تشرين الاول ٢٠١٧
 
نظمت لجنة "سنابل الخير" في بلدة كفرا الجنوبية معرض المنتوجات الريفية للمونة والاشغال اليدوية والحرفية، تحت عنوان "خيرات الضيعة"، برعاية عضو كتلة التحرير والتنمية النائب ايوب حميد، حضره الى حميد رئيس اللجنة الشيخ حسن عيسى وممثلون عن الجمعيات الاجتماعية، النقابية، الثقافية، التربوية وحشد من ابناء البلدة والجوار.

بعد النشيد الوطني وآيات من القرآن الكريم، القى الشيخ حسن عيسى كلمة رحب فيها بالجمعيات والمؤسسات المشاركة في المعرض، قائلا: "في يوم العامل والغرس والعطاء نستلهم معاني التضحية مما اودعه فينا رسول الله الذي قال من غرس غرسا فقد أعطاه الله من الأجر قدر ما يخرج من الثمر".

وأضاف: "نحن في موسم العطاء الطبيعي كموسم العطاء المعنوي تترافق السياسة مع الطبيعة اتفاقا انسانيا في وطن أرادوا له التشتت وفي الطبيعة أينع الزيتون ليخرج زيتا للحياة حيث نستطيع أن نتذوق طعم السعادة والهناء".

وتابع: "الأراضي الزراعية تنهار في سبيل مشروع الربح التجاري السريع، أين الدولة في التعاطي مع ملف الزراعة والصناعة، ولماذا لا ينافس اقتصادنا الاقتصاد الخارجي بدلا من ان نكون في دائرة التسول الاقتصادي؟"

حميد

ثم تحدث حميد فقال: "ان التنمية الريفية هي حافز كبير للتشبث بالارض وعدم تصحرها وبقاء الناس في ارضهم وتمنع النزوح الى المدن والعواصم، ونحن ندعو دائما الى ان يكون هناك المزيد من الخطط الداعمة لبقاء الناس في ارضها لأنه لا يمكن الحفاظ على الوطن اذا كانت الارض خاوية من أهلها".

وعلى الصعيد السياسي، قال: "نحن أنجزنا الموازنة للعام 2017 وإن كانت متأخرة مع ما رافقها من شوائب على المستوى الدستوري وهذا مسلم به من الجميع، ونحن نأمل في أن نكون قد وضعنا طريقا قويما وأن نصوب البوصلة في اتجاه المرحلة المقبلة على صعيد موازنة 2018 او على صعيد منع الهدر وإباحة المال العام والانفاق غير المجدي".

وختم حميد مثنيا على هذا النشاط التنموي والاجتماعي الذي يسهم في تشجيع الزراعة ويزرع المزيد من الالفة والمحبة بين الناس.

وفي الختام، جال الحضور بين أرجاء المعرض وتناولوا وجبة غداء قروية.

المصدر : الوكالة الوطنية للاعلام
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر