الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:45 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحجار يرد على بيان الجماعة الاسلامية
 
 
 
 
 
 
٢٦ تشرين الاول ٢٠١٧
 
اصدر النائب محمد الحجار بياناً ردّ فيه على بيان الجماعة الاسلامية، جاء فيه:

"طالعنا الأخوة في الجماعة الإسلامية في جبل لبنان اليوم ببيان تهجموا فيه بشكل غير مباشر على تيار المستقبل على خلفية التعيينات التي حصلت في مجلس إدارة مستشفى سبلين الحكومي. إزاء هذا البيان الملفت بتوقيته بعد مرور اسبوع على صدور التعيينات و المغلوط بمضمونه لا بد من التوجه الى الرأي العام في الإقليم وفي لبنان بشكل عام لوضع النقاط على الحروف.

بداية فيما يخص التعيين في مستشفى سبلين الحكومي وخلال فترة التحضير لهذه التعيينات، طرح تيار المستقبل إسم المحامي إبراهيم شحادة لعضوية مجلس إدارة المستشفى، وتم الإتفاق مع معالي وزير الصحة كونه الجهة المعنية بإقتراح الأسماءليصار الى رفع مشروع مرسوم إلى مجلس الوزراء لتعيينها. لكن تفاجأنا عشية جلسة مجلس الوزراء بتسريب نسخة غير موقعة من معالي الوزير وقد إستبدل فيها إسم المحامي أبراهيم شحادة بإسم الأستاذ أحمد الصغير، مما حذا بالمسؤولين المعنيين في تيار المستقبل الى الإتصال بمعالي وزير الصحة للاستفسار ليتبين أن الذي حصل هو خلاف ما ورد في بيان الجماعة الإسلامية حيث تواصل الإخوة في الجماعة مع وزارة الصحة دون أي تنسيق مع الرئيس الحريري او مع تيار المستقبل، وبطريقة أحادية محاولين القفز عن دور رئيس مجلس الوزراء و ما يمثل في هذا الإطار، وتم إستبدال المحامي شحادة بالأستاذالصغير، لكن مجلس الوزراء ابقى على الصيغة الأساسية التي كان متفق عليها .

ازاء ما تقدم نتوجه للأخوة في الجماعة الإسلامية لنسألهم امام الرأي العام إن كان تبني شعارات يطلقها خصوم التيار ترفع المعنويات وتتحقق الوحدة التي يقولون بالمحافظة عليها؟ أتكون بمحاولة تخطي رئيس مجلس الوزراء بما يمثل والذي تقولون انكم تريدون الحفاظ على هيبته و هي محفوظة و مصانة بغض النظر عما يبث من هنا و هناك؟ ألم يكن الأولى أن تبادروا للإتصال برئيس الحكومة أو التيار الذي تقولون بانه حليفكم، لبحث أي طلب تريدونه؟إن دعم موقف وموقع رئيس الحكومة لا يستقيم مع مواقف دأب عليها مثلآ ممثل الجماعة في المجلس النيابي في التحفظ أو التناقض مع مواقف كتلة المستقبل أو ممارسات من قبيل ما حصل، يتم اللجوء اليها دون اي تنسيق او مراجعة.

أخيرا كنت اتمنى ان لا يكون هذا الرد في الإعلام بل ان يكون في جلسة نتحدث فيها بكل صراحة ومحبة لكن بيانكم الإعلامي جعلني ارد ببيان صحافي".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر