السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:38 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لقاء قريب بين جعجع وفرنجية
 
 
 
 
 
 
٢٦ تشرين الاول ٢٠١٧
 
عكست المواقف الأخيرة التي أطلقها رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية، بعد المسافة التي تفصله عن رئيس الجمهورية ميشال عون، على خلفية الخلافات القائمة بين نائب زغرتا ورئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، حيث بدا بوضوح وفقاً لما تقوله مصادر نيابية شمالية لـ"السياسة"، إن الخطوط باتت فعلاً أقرب بين فرنجية ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، مما هي عليه بين رئيس "المردة" و"العونيين".


وأشارت المصادر إلى أن الاتصالات المباشرة وغير المباشرة بين بنشعي ومعراب آخذة في التطور، بحيث أنه لم يعد مستبعداً ونتيجة لما ستقود إليه هذه الاتصالات، حصول لقاء بين فرنجية وجعجع ربما يسبق زيارة الأول إلى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية، سيما أن ظروف هذه الزيارة لم تنضج بعد، في ظل استمرار الخلافات بين النائب فرنجية والوزير باسيل.


وأوضحت أن دائرة الانتقادات تتسع على الصعيد المسيحي تحديداً لممارسات رئيس "الوطني الحر" في ما يتعلق بالكثير من الملفات، سيما أنه يظهر بوضوح أن باسيل وفريقه السياسي يريدان الاستئثار بكل شيء على الصعيد المسيحي من دون الأخذ بعين الاعتبار، لباقي المكونات، وفي مقدمها حزب "القوات اللبنانية" شريك "العونيين" في "تفاهم معراب" الذي تعرض لاهتزازات قوية جراء السياسة التي يتبعها التيار "البرتقالي" من دون مراعاة للتفاهم السياسي القائم مع "القوات"، التي ترى أن باسيل و"جماعته" يتعاملان معها كـ"تابع" وليس كشريك في التفاهم الذي سهل الطريق أمام انتخاب الرئيس عون رئيساً للجمهورية.
المصدر : السياسة الكويتية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر