الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:07 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
روحاني:النظام الايراني سينهار إذا تعرض أحد فروعه للهجوم
 
 
 
 
 
 
٢٤ تشرين الاول ٢٠١٧
 

رغم مظاهر القوة التي حاول الرئيس روحاني، إظهارها في خطابه في مراسم الذكرى الأربعين لمقتل مصطفى الخميني، نجل الخميني، إلا أن التوتر كان بادياً، في الرسائل الموجهة داخلياً.

وحذّر روحاني من الانقسامات بين المسؤولين في ايران. وقال: "يجب ألا نعتقد أن التعرض لجانب من النظام السياسي سيعزز فرعاً آخر. بالعكس، كل نظام الحكم سينهار عندها". وحذر روحاني المسؤولين الإيرانيين من تفاقم الخلافات بين الحكومة والبرلمان والقضاء والقوات المسلحة ومؤسسة المرشد، مطالباً إياهم بتعزيز "ثقة الشارع"، وأضاف: "لو لم نضع أيدينا ونقف جنبا إلى جنب سينهار الرصيد الاجتماعي. يجب ألا نسمح بتضرره. لو كانت هناك مشكلة صغيرة يجب ألا تكبر".

خارجياً، قال روحاني في كلمته التي بثها التلفزيون الرسمي: "مكانة الأمة الإيرانية في المنطقة اليوم أكبر من أي وقت مضى". وتساءل: "أين من الممكن، في العراق وسوريا ولبنان وشمال أفريقيا والخليج الفارسي، اتخاذ قرار حاسم من دون أخذ الموقف الإيراني في الاعتبار؟".

واعتبر الرئيس الإيراني القلق الدولي حول البرنامج الصاروخي "هرباً إلى الأمام من الأعداء"، وقال مخاطباً الدول الأوروبية: إن الصواريخ الإيرانية "رادعة"، وتعهد بـ"الدفاع المؤثر عند الضرورة"، مضيفاً أنه "لا يمكن لأحد أن يتحدث عن القوة العسكرية القائمة وفق الدستور والعقيدة الدفاعية الإيرانية". وأضاف: "لا نهدف إلى شيء آخر سوى الردع"، مشيراً إلى أن الأسلحة، التي تمتلكها بلاده هي كالأسلحة الأخرى، التي تمتلكها جميع دول العالم.

وتساءل ساخراً من جولة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون في المنطقة: "أين انتصر الاستكبار؟ لماذا أصبح في هذه الحالة ويجول دول المنطقة ويذهب هنا وهناك؟". وأضاف: "إننا اليوم في مكانة رفيعة للغاية ولم يكن الاستكبار أكثر مذلة في المنطقة مما هو عليه اليوم".

واعتبر روحاني تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حول العلاقات التجارية بين إيران وأوروبا: "تظهر أن الشعب الإيراني يسير بالاتجاه الصحيح".

وكان ترامب قال في حوار مع "فوكس نيوز"، الأحد، إن لا اعتراض لديه على أن تستمر فرنسا وألمانيا في مبادلاتهما التجارية مع إيران رغم رفضه الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي. وأوضح ترامب: "قلت لهم استمروا في كسب المال. لا تقلقوا. واصلوا جني الأموال".

تصريحات الرئيس روحاني، وكذلك تصريحات مماثلة لألد خصومه الداخليين صادق لاريجاني، جاءت في الوقت الذي سيصوت فيه "مجلس النواب الأميركي"، الأربعاء، على أربعة مشاريع قرارات تفرض عقوبات على طهران و"حزب الله" اللبناني.

وأفاد الجدول التشريعي لمجلس النواب بأنه سيصوّت على مشروع قرار رقم 1698 بعنوان "قانون الصواريخ الباليستية لإيران وتطبيق العقوبات"، والذي يتبنّاه رئيس "لجنة العلاقات الخارجية" في المجلس إد رويس. أما المشروع الثاني الذي يتبنّاه النائب تيد دويتش، فيحمل الرقم 359 ويدعو الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف "حزب الله" بأكمله تنظيماً إرهابياً، بدل الفصل بين جناحَيه العسكري والسياسي. ويطاول التصويت الثالث "استخدام حزب الله دروعاً مدنية"، ويتبنّاه النائب مايك غالاغر.

ويُعتبر المشروع الرابع الأهم والأكثر شمولية بعقوباته على "حزب الله"، ويُعرف بـ"قانون وقف تمويل حزب الله لـ2017"، أو "هيفبا"، ويتبنّاه رويس أيضاً، ويشمل عقوبات على أي جهة ومموّل للحزب، كما يُلزم الرئيس إعداد تقارير سنوية في شأن ثروة قياديّي "حزب الله" بينهم أمينه العام حسن نصرالله، وأيّ داعم للحزب.
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر


 
أخبار متعلقة
لا يوجد أخبار متعلقة