السبت في ٢١ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 02:40 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
دوفريج: الحريري الحلقة الاقوى في لبنان
 
 
 
 
 
 
٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
رأى عضو "كتلة المستقبل" النائب نبيل دو فريج أنه كان من الممكن أن تؤدي الازمة التي مررنا بها إلى مشكلات أمنية في لبنان، والتي كان هدفها انسحاب "حزب الله" من حيث هو والعودة الى لبنان.

وقال دوفريج، في حديث الى قناة "المستقبل": "جاءت استقالة الرئيس سعد الحريري صحوة للجميع في لبنان. والرئيس الحريري عاد اليوم إلى لبنان أقوى بكثير حتى من الـ2005، لا يمكن لأحد أن يعود ويسميه الرجل السعودي في لبنان، بل عاد رجل لبناني لديه علاقات مميزة مع السعودية، رجل نحبه لأنه ابن الشهيد رفيق الحريري، إلاّ أننا أصبحنا نفهم خطواته وصارت توجد حيثية اسمها سعد الحريري وكذلك رأيناها في بيت الوسط".

أضاف: "يهمني كشخص لبناني مسيحي أن يقوى شخص مثل سعد الحريري في لبنان لأنه يساعد لبنان للوقوف على قدميه، وهذا ما يدافع عنه هو، وهو يهمّه مصلحة لبنان اولا وليس مصلحة تيار المستقبل اولا. فيما المشكلة مع الاخرين، مسيحيين كانوا أو مسلمين، أنهم يمررون أمور طائفتهم قبل أمور بلدهم".

وتابع: "لا يمكن لاحد القول إن سعد الحريري ليس زعيماً بل صار اليوم الحلقة الاقوى في لبنان. لقد فهم الجميع خطوات الرئيس الحريري الذي كان واضحا بكلامه أنه لدينا أولوية وهي العلاقة مع الدول العربية، عروبة لبنان، اتفاق الطائف".

وردا على سؤال أجاب: "سياستنا كتيار مستقبل وسياسة رئيس الحكومة اللبنانية قبل 4 تشرين الثاني غير سياسته بعد 4 تشرين الثاني، على صعيد حصول تفاهمات داخلية وخارجية أدت الى انتخاب رئيس جمهورية وتأليف حكومة ووضع قانون انتخاب وموازنة وتعيينات وتشكيلات قضائية، فقد حصلت حركة في المؤسسات الدستورية اللبنانية. ومن التفاهمات التي لم تحصل التدخل بشؤون الخارج وتدخل الخارج بشؤوننا، اي النأي بالنفس، وما يهمنا اليوم أن لا يكون النأي بالنفس كلاما فقط بل يكون فعلاً كذلك، أي المرور من الاقوال الى الافعال".

الى ذلك، أوضح دوفريج أن "تريث رئيس الحكومة في الإستقالة لا يعني أن الأزمة انتهت. والرئيس ميشال عون، بصفته رئيس جمهورية لبنان، عليه البدء بمشاورات ثنائية، وهذه المشاورات الثنائية أهم بكثير من طاولة الحوار، والنتيجة لا تأتي سوى من هذه المشاورات"، مشيرا الى أن "الخطورة اليوم هي بالوضع الاقتصادي، ويجب أن نأخذ كلبنانيين بعين الاعتبار أن اكثرية النشاط الاقتصادي اللبناني مع البلاد العربية".

وعن الكلام عن وجود ثورة في "تيار المستقبل"، وكلام النائب السابق باسم السبع انه زمن التيار الازرق، قال: "ايام التيار الازرق اي ان مبادئ المستقبل يجب ان تكون المبادئ الوطنية. فتيار المستقبل فيه افكار رجل رحمه الله يدعى رفيق الحريري، وبالتالي فان هذه الافكار والقيم التي كنا ندافع عنها مع الرئيس الشهيد هي القيم الاساسية ليبقى البلد، اولها الاعتدال إذ أن لبنان بلد الاعتدال، وثانيا لبنان بلد الاقتصاد الحر، ثالثا لبنان بلد العلاقات المميزة مع الدول العربية خاصة لانه بلد عربي، رابعا احترام الرأي الاخر ولا غالب ولا مغلوب مهما حصل".

ومضى قائلا: "كما ناخذ بعين الاعتبار هواجس الاخرين يجب ان يأخذوا بالتالي بعين الاعتبار هواجسنا ويجب تطبيق هذه المبادئ التي هي اساس وجود دولة اسمها لبنان ولا يمكنهم تطبيق سياسة "ما لنا لنا وما لك لنا ولك"".

في سياق آخر، وعن الوضع الاقتصادي شدد دوفريج على أنه "ليس صدفة ان يتم تعيين حاكم مصرف لبنان للمرة السابعة افضل حاكم مصرف مركزي في العالم. هذا الرجل حمى ويحمي البلد، وبالتالي فان الحملة التي شنت ضده كانت سياسية ولم تكن تقنية"، لافتا الى أنه "في ظل الازمة السياسية الكبيرة في البلد لعب حاكم مصرف لبنان دورا كبيرا للحفاظ على الاستقرار النقدي ودعم الاقتصاد اللبناني وعلينا أن ندعمه جميعا".

وبشأن الانتخابات النيابية، أكد أنه "يجب حصول الانتخابات النيابية رغم القانون السيء. حتى لو لا قدّر الله استقالت الحكومة، وسيكون من الصعب جدا تشكيل حكومة جديدة لأن أحدا لا يمكنه تأليف حكومة في لبنان إلاّ سعد الحريري أو من يختاره سعد الحريري تحديدا بعد الذي حصل، وإذا بقيت الحكومة مستقيلة فمن واجب حكومة تصريف الاعمال إجراء الانتخابات".

وعن الوضع السوري، قال دوفريج: "اذا اردنا الحديث عن تسوية حقيقية في سوريا يجب التحدث مع شخص واحد اسمه فلاديمير بوتين فقط".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر