الاثنين في ١٠ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:10 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وهبي: دور الحريري في المرحلة المقبلة سيكون أكثر أهمية
 
 
 
 
 
 
١٧ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
أكد عضو كتلة 'المستقبل” النائب أمين وهبي أن الرئيس سعد الحريري سيعود قريباً الى بيروت، ووقتذاك سيصبح دوره أكثر أهمية بالنسبة الى لبنان، كونه الضمانة الوحيدة لبقاء البوابات العربية مفتوحة أمامنا.

وفي حديث الى وكالة 'اخبار اليوم”، أشار وهبي الى أن ما يطلبه الحريري لجهة الإلتزام بسياسة النأي بالنفس ليس مستحيلاً، خصوصاً وأنه يبعدنا عن إقحام لبنان في صراعات ليس للبنان مصلحة بها.

وشدّد على أن مصلحة البلد تكمن في العلاقات الجيدة مع المجتمع العربي، وبالتالي يجب الإلتزام بميثاق جامعة الدول العربية، علماً أنه كان من أبرز واضعيه.

واضاف: 'من مصلحة لبنان ايضاً ان يشكل دعماً للأمن القومي العربي وليس معادياً له”. وتابع: 'الحريري هو الأكثر قدرة على رعاية هذه الأمور التي تنسجم مع الإستقرار المنشود”.

وكرّر أن الحريري سيعود قريباً، ليتحدث مباشرة مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس نبيه بري، وساعتئذٍ نرى كيف ستسير الأمور.

وسئل: 'هل وقعت أزمة لبنانية مع السعودية ودول الخليج؟”، أجاب وهبي: 'عندما يعود الحريري ويضع الأمور في نصابها ويعبّر عن موقفه الحقيقي الذي ينبع من مصلحة لبنان كالمعتاد، على جميع الأطراف وتحديداً هؤلاء الذين يهدّدون علاقات لبنان العربية والمصالح المشتركة، أن يتعاطوا بمسؤولية من خلال وضع مصلحة لبنان في المقام الأول، عندها تكون الإمكانية متاحة لعودة الأمور الى نصابها فتبقى مصالح لبنان مصانة”.

وأضاف: 'أما إذا تمّ التعاطي من خلال وضع مصالح فئوية وارتباطات مذهبية قبل مصلحة لبنان، فعندها تهدّد مصالح لبنان مع العرب وعلاقاته بهذه الدول”.

ورداً على سؤال، حول موقف لبنان خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب؟، أجاب: 'ما زال هناك وقت، وربما يعود الحريري الى لبنان قبل الأحد”.

وهل هناك دور فرنسي في مسألة عودة الحريري الى بيروت، قال: 'لطالما كان لباريس دور ايجابي، خصوصاً وأن العلاقات بين البلدين ضاربة بعمق التاريخ ومتنوعة وهي علاقات صداقة وثقافة واقتصاد. كما هناك حرص دائم من قبل فرنسا على العلاقات والمصالح المشتركة، وبالتالي دورها ينطلق من هذه الخلفية”.
المصدر : وكالة اخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر