الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:03 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"إعمار سوريا".. وإعادة "تكرير" الحرب
 
 
 
 
 
 
١٠ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
أشارت تقارير دولية أن خطط إعمار سوريا، التي أطلقها النظام السوري، تعيد إنتاج نفس الأسباب التي كانت وراء الحرب في سوريا، وبالتالي قد تكون وصفة جاهزة لحرب جديدة في البلاد.
رغم أن الحرب في سوريا لم تنته بعد، فإن الحديث عن ملف إعادة إعمار البلاد أصبح موضوعا رئيسيا لدى لحكومة السورية.

وتحدثت تقارير دولية عن "حرب جديدة" قد تندلع في سوريا، بسبب مشاريع وخطط الإعمار التي أطلقها النظام السوري.

وقال محللون سياسيون إن النظام السوري يعيد إنتاج نفس الأسباب التي دفعت السوريين للانتفاضة عام 2011، وتضمنت غياب الديمقراطية وغياب العدالة الاجتماعية، ونتجت عن مشاكل اجتماعية واقتصادية.

وأكد المحللين أن خطط إعادة بناء دمشق وحمص وحلب على يد مؤيدي النظام، هي تكريس للطائفية، وزرع لبذور حرب أهلية أخرى.

ووفقا للحكومة السورية، الأشغال جارية بالفعل، حيث بث الإعلام التابع للحكومة صورا للمشاريع التي تزعم الحكومة بالرغبة في بنائها في حي بساتين الرازي، وتضمنت حدائق وعمارات شاهقة ومركزا للتسوق تحت الأرض.

وكان حي بساتين الرازي قد أغلق بمرسوم رئاسي عام 2012، حيث هاجمته جرافات النظام السوري، لأن أشجاره كانت تأوي عناصر من المعارضة السورية، حسب الحكومة السورية.

وأجبر سكان الحي الدمشقي وقتها على النزوح داخل سوريا، أو الفرار إلى خارجها.
المصدر : سكاي نيوز
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر