الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
صقر: استقالة الحريري اتت بعد تجاوز الخطوط الحمر
 
 
 
 
 
 
٩ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
أسف عضو كتلة 'المستقبل” النائب عقاب صقر لما 'صدر اليوم عن تلفزيون الجديد والوصول لهذا الدرك بالاعلام من الاكاذيب والتلفيق وصلت الى حد الشتائم، انا لم اتعود على الشتم ولا يمكنني ان انحدر لمستوى الدرك الذي بلغته ادارة الجديد والقعر الذي بلغته مقدماتها، كل ما يمكنني قوله، انه زمن الانحطاط وتلفزيون الجديد وغيره من ابرز علامات هذا الزمن الرديء”.

وأوضح، في حديث إلى تلفزيون 'المستقبل”، انه 'من حسن المعاملة مع الصديق النصح، والنصح بالقول ان الانحطاط لهذا الدرك معيب بحق الصديق وحتى العدو، هناك انحدار معيب”.

وأكد أن 'المعلومات التي اقولها ليست مستقاة من افكاري ولا تستند على بعض المهرجين و”الثرثرية” الذين يخرجونهم على شاشات التلفزيون كالجديد وغيرها، وانا على ثقة انهم لا يعرفون عامل اسيوي محترم على محطة بنزين في السعودية، يخرجون ويحدثونا ما يجري في الديوان الملكي، نسمع خبريات من وسائل الاعلام والمواقع تصدر اخبارا من مصادر سعودية رفيعة وانا اعلم انهم لا يعرفون سائق تاكسي محترم في السعودية بالوقت الذي نقوم باتصالات بأمراء وسفراء ووزراء ومسؤولين في الخليج والرئيس الحريري لتلمس الصورة وهم تخرج معهم اخبار ما عند الله بأمر سلطان لا احد يعرفها الا هذا النوع من الاعلام المنتشر في لبنان القائم على الشائعات فقط”.

شائعات

ولاحظ ان 'بعض وسائل الاعلام يعمل على الشائعات، هناك منافسة في البلد، من يطلق شائعات اكثر يحصل على جمهور اكثر، اذا انا لدي شائعة وغيره لا اعتبر اني متقدم عليه لانه اصبح لدي اكثر قراءة، وكلما اتينا بخبر غريب اكثر وبعيد عن الحقيقة وانحطاط لهذا الدرك نحصل على جمهور اكثر”.

وأشار إلى ان 'الرئيس سعد الحريري خرج بخطاب قالوا ليس هو من كتبه، اذا خرج وتحدث يقولون يضعون الفرد برأسه واذا سافر يقولون اخذوه، هذا الموضوع لن ينتهي، عندما يصل الرئيس الحريري الى بيروت تتضح الامور وتظهر الاكاذيب من الحقائق”.

وعن عودة الرئيس الحريري الوشيكة، قال ممازحاً: 'قرأتها في المواقع الإلكترونية والتلفزيونات، لا اعلم، اعتقد ان الرئيس الحريري لم تصله، هو الان عملياً يتابع بعض المواقع والمحطات ليرى مصيره، لانها هي تحدده”.

الناس قلقة

وإذ سئل: ':هل ما زلت على تواصل مع الحريري”؟ أجاب: 'نعم نعم نعم، الناس قلقة بلبنان واتفهم قلق الناس، البعض لا علاقة لهم بالقلق، بعض الناس 'يتعمشقوا ويتعربشوا” على ظهر سعد الحريري ويقوموا بعراضات، هؤلاء الذين كانوا يهدرون دماءه ويشتمونه، اليوم يقومون ببعض العراضات للتدليل ولدق سفين بين الرئيس الحريري والقيادة السعودية وهذا صعب جداً، ورأيت البعض اليوم يستعرضون، ونعرف موقفهم الحقيقي وحرصهم الحقيقي وكيف يستغلون القضية بشكل رخيص، نفهم ان البعض كالرئيس بري وعون وبعض القيادات قلقلة ونعرف ان جمهور المستقبل قلق، ولكن بعض الجماعات لا شأن لهم بالموضوع الا التعلق بالقضية وخلق منها دينامية سلبية في البلد تخطف السؤال الحقيقي الذي هو سياسي وتحوله الى سؤال بالدسائس، الناس حقها ان تقلق وتعبر عن ذلك، يجيب على هذا السؤال الرئيس الحريري عندما تطأ قدميه بيروت”.

وعن التعاطف مع الرئيس الحريري، قال: 'عندما يتحدث بري او جنبلاط او عون نعرف طبيعة قلقهم بسبب العلاقات الوثيقة التي تربطهم بالرئيس الحريري وقلقهم على الدولة ولديهم معلومات اننا مقبلون على مرحلة صعبة جداً، ولكن بعض الناس المتخصصين بتهجين الحريري والهجوم عليه واطلاق الشائعات، بالامس كنا نعيش بجو نشرات اخبار ومواقع عن كرافات سعد الحريري يأخذ ربع ساعة من النشرات وخمسين موضوع، غير معقول، نحن نعيش بحالة خواء غير طبيعي وحالة من الاكاذيب المعيبة بحق الاعلام اللبناني واللبنانيين اولاً، تحولنا الى مسخرة في العالم العربي، يأتيني اتصالات تسأل عن مدى انحدار الاعلام، لا يشكلون خطر على سمعة سعد الحريري بل على سمعة سمعة اللبناني”.

اجتهاد دستوري

وعن اعتبار بري ان الحكومة ما زالت قائمة، أوضح 'اننا امام اجتهاد دستوري، هناك اجتهاد انه يمكن ان تكون الاستقالة مقبولة، والاجتهاد الاخر انه لا تقبل الا بتقديمها لرئيس الجمهورية مع مبرراتها ويقتنع بها، بغض النظر عن هذا الجدل الدستوري العقيم، رئيس الجمهورية قالوا اننا نأخذ بالاجتهاد الذي يقول ان على رئيس الحكومة ان يمثل امام رئيس الجمهورية ويقدم له الاستقالة، نحن لا مانع لدينا، عندما يصل الرئيس الحريري يقدم الاستقالة، بري يقول قبل ان يأتي الحريري ويقدم الاستقالة لرئيس الجمهورية ونفهم منه نعتبرها غير موجودة، لا يمكن ان نقول لا، هذه مسألة دستورية، يجب ان ننتظر عودة الرئيس الحريري ويقدم الاستقالة ويتابع قيادة المرحلة الجديدة كما يقود المرحلة الان”.

وتطرق إلى زيارة الحريري إلى الامارات ولقاء ولي عهد ابو ظبي، فذكر بـ”انني قلت قبل يومين هنا ان الرئيس لديه جولة خارج السعودية عربية ولديه لقاءات داخلية مهمة، التقى الملك وزار ولي عهد الامارات، زيارة الحريري استراتيجية ويتجول داخل المحور العربي العريض لتأمين وحماية الاستقرار في لبان وللتأكيد على خيارات لبنان العربية ويطرح الامن الاقتصادي اللبناني، لانه بعدما حصل في النموذج القطري هناك اصوات ان يكون لبنان قطر الجديدة، الحريري معني بأن يجول على دول القرار العربي المعنية بهذا الموضوع ويشرح وجهة نظر لبنان ربما نتجنب عقوبات اقتصادية لن يقوى لبنان على تحمل تبعاتها، استقالة الحريري جزء مركزي من تجنيب لبنان هذا الصدام المباشر مع المجتمع الجولي والعالم العربي ويتحرك الان لتفادي الاسوأ، واحياناً يضطر الانسان الى رمي قد تعتبر كرة نار صغيرة كالاستقالة لتفادي كرة لهب قد تأكل البلد”.

محمد بن سلمان

وزاد: 'اليوم نحن امام متغير كبير في السعودية اسمه وعنوانه الامير محمد بن سلمان، السعودية التي كنا نعرفها انتهت، لا احد يقرأ في الكتاب الماضي، هناك سعودية واميركا جديدتين، وهناك وضع عربي ودولي جديد تبلور بعد القمة العربية الاسلامية، الذي لا يعرف قراءة هذا الوضع ويتعاطى معه بإيجابية وبتدارك ستصل المحدلة وتحدله ولا يكون شاعر، الرئيس الحريري استشعر ولديه من المعلومات والحكومة لذلك، واقدم عهلى هذه الخطوة املاً في ايجاد صدمة ايجابية في الشارع اللبناني لتفادي اي عقوبات او مناورة عسكرية من اي جهة كانت ضد لبنان”.

ورأى ان 'الجانب العربي يقول نحن مع لبنان واستقراره الاقتصادي وامنه وهدوئه وتنميته، وكنا داعمين للحريري وان يأتي بعون خصمنا وخصم الحريري للحفاظ على استقرار لبنان واستقبلنا عون بأول زيارة، ولكن ما حصل اننا كنا نتوقع ان يعاد ترتيب البيت الداخلي بما يضبط ايقاع حزب الله في الخارج، ما حصل ان حزب الله برأي السعودي يهدد امنه القومي ويطلق صواريخ باتجاه الرياض، اذا خيروا بين الرياض وبيروت سيختارون الرياض، ويقول عندما تصل القضية لتهديد امني ومطارات وامني القومي مضطر ان اعاقبك، هذا الكلام قاله بشكل واضح الوزير السبهان عندما قال اعلان حرب من حكومة لبنان، اعلان الحرب لن ترد عليه السعودية بحرب ، بل بحرب اقتصادية”.

وشدد على أننا 'مدعوون في لبنان لاتخاذ المبادرة فوراً، ولا تكفي المبادرات التي يقوم بها الحريري، ولا تكفي مبادرات الرئيس الحريري، مبادراته ممتازة واتصالاته وجولته جيدة جداً، لكن المطلوب اليوم مبادرة داخلية، واتوجه الى الرئيس بري ومن خلاله الى الرئيس عون علينا على احياء طاولة الحوار لبحث الاستراتيجية الدفاعية والتي يجب ان تتمحور على قسمين، مسألة سلاح حزب الله واستخدامه الداخلي، ومسألة العمل الامني والعسكري له في العمق العربي، يجب مناقشتهم وان نعطي صورة واضحة لصانع القرار العربي بأننا جديون لبحث هذه النقطة تفادياً لأي عمل عربي يسيء الى الامن الاقتصادي اللبناني”.

وعن الخطوات العملية التي يمكن ان تقدموا عليها بعد هذه المرحلة ، قال: 'بداية اود ان اعقب على السؤال الذي طرح وهو ماذا تنفع الحرب في لبنان؟ ولاكون واضحا لا السعودية طالبة حرب منا في لبنان ولا نحن نرد على السعودية في حال طلبت منا حربا في لبنان” .

الحرب

وجزم بأن 'الحرب في لبنان ليس مطلبا خليجيا ولا سعوديا ولا مصلحة لهم في ذلك ولا مصلحة لنا في السير به، والمطلوب بشكل واضح السعودية هذه الدولة الاقليمية الكبرى ومعها الامارات والخليج العربي وجزء كبير من العالم والولايات المتحدة الاميركية الدول المطلوب الطلب من حزب الله ان لا يزج باعماله الامنية والعسكرية لبنان بمصادمة مع محيطه العربي نقطة انتهى، وليس المطلوب قتال حزب الله ولا المطلوب مواجهة حزب الله ولن يكون هذا الامر لا من قريب ولا من بعيد” .

وأوضح أن 'المطلوب موقف لبناني اقله اذا لم نكن قادرين على منعه ان نستنكر وان يكون لنا موقف سياسي رافض لهذا التدخل في العالم العربي وان نصعد في موقفنا السياسي لا اكثر ولا اقل”.

واسترسل: 'علينا ان نكون واضحين المطلوب ان لا تكون هناك حرب ولن ننجر الى حرب ولا احد سيدخل في حرب ولا احد يهول على الناس بحرب داخلية وخلافه، لا نحن لدينا قمصان سود ولا نكوي القمصان السود ومعروف من لديه القمصان السود والسعودية تفهم جيدا ان الحرب هي لمصلحة القمصان السود”.

وإذ سأل: 'ماذا سنفعل هذا هو السؤال المهم ؟ قال: 'اليوم وبكل صراحة وانا اتحدث بواقعية نحن مفروض ان نقوم بالكثير ولكن ازمتنا ان الرئيس الحريري ليس موجودا على راس فريق العمل ليقود هذه المرحلة الخطيرة والحساسة ونحن اليوم نتلمس طريقنا بمحاولات بسيطة وبدائية ،ولا يمكن ان نطلق عجلة العمل السياسي المطلوب والمفروض علينا بهذه المرحلة قبل ان يعود الرئيس الحريري الى لبنان”.

وأشار إلى أن 'الجميع يرى ان شخصية مثل النائب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري ورئيس الجمهورية ميشال عون مصابين بشلل كامل، وكل هذه الشخصيات تقول بانتظار سعد الحريري فبالاولى تيار المستقبل وجمهوره المستقبل ينتظر عودة الرئيس الحريري من اجل ان نتمكن من العمل على ايجاد خطوة في مرحلة جديدة عنوانها مرحلة تغيير استراتيجي وقائدها سيكون ميدانيا على الارض الرئيس الحريري الذي اثبت بغيابه انه حاجة داخلية لا غنى عنها باعتراف جميع الاطراف وانه حاجة لوصل لبنان بالعالم العربي والعالم وصمام امان لا غنى عن وجوده على راس فريقه لقيادة المرحلة الجديدة”.

تهديد أمني

وردا على سؤال من ان حياته مهددة كما قال فكيف به سيعود الى لبنان ؟ رأى ان 'الرئيس الحريري مدعو الى العودة ويكون في بيته من دون تنقلات وهو الان رئيس حكومة مستقيل وليس لديه جدول اعمال يمكن ان يرفض ويراقب عليه ويمكن له ان يبقى في منزله ويختار تنقلاته بشكل مفاجئ ومباغت، كالمرحلة التي كان فيها مستهدفا منذ العام 2005 وبالطالع كان موجودا وكان مستهدفا وكانت تحركاته انتقائية وفي مرة من المرات لم يكن يستلم رئاسة الحكومة لان واحدة من الاسباب لعدم استلامه رئاسة الحكومة ان قدرته على التحرك ستكون مكشوفة”.

وتابع: 'اليوم يمكن للرئيس الحريري ان يعود الى لبنان وبالفترة التي كان فيها رئيس حكومة منذ فترة كان يتنقل بمواكب مموهة ولكن مواعيده محددة مسبقا لان هناك جدول عمل لرئيس الوزراء، فهو اليوم رئيس مستقيل ويمكن ان تكون تحركاته خاطفة وانتقائية ويعزز امنه لكن بكل صراحة نحن من دون الرئيس الحريري ليس لدينا اي قدرة على قيادة هذه المرحلة وهذا امر نعترف به ولا جمهورنا قادر ولديه الاعصاب ان يشد معنا العصب لذلك فان شد العصب من الجمهور وقدرتنا على قيادة المرحلة الجديدة والخطيرة والحساسة والمهمة في تاريخ المنطقة تحتاج ان يقف القائد على راس جيشه”.

وإذ شدد على أن 'الرئيس الحريري في اماكن عدة كان يطرح كم تفيد الاستقالة من الحكومة وكم تضر وكان يقيس هل هذه الاستقالة تفيد وكان دائما الجواب عنده ان الاستقرار هو الاولى ولم نصل بعد الى الخطوط الحمر”، اعتبر أن 'الاستقالة لم تات من العدم وانما اتت بعد تجاوز الخطوط الحمر ليس فقط بالاعتبار اللبناني وانما بالاعتبار العربي وعندما اقول بالاعتبار العربي فانا لا اتحدث عن مصالح العالم العربي ولا ان نأتمر للعالم العربي بالاعتبار العربي اقصد بها ان تدخل حزب الله بالشان العربي كان سيعرض ولا زال عندنا خطر ان يعرض لبنان لعقوبات قاسية”.

وزاد: 'لذلك عندما ياخذ الرئيس الحريري قراره ياخذه انطلاقا من اعتباراته وانطلاقا من المشاكل التي واجهها اضافة ومعطوف عليها ما وضع فيه من تصور عربي ورؤية عربية ومن عمل عربي سيتخذ بحق لبنان كان الرئيس الحريري على اطلاع واطلع عليه اكثر بالذهاب الى السعودية وانطلاقا من اعتباراته الخاصة وهذه الاعتبارات التي تعرض لبنان وامنه الاقتصادي للخطر اتخذ هذا القرار”.

موقع ايراني

وحول ما اورده موقع ايراني من ان الحريري بعد ان اطلع على الوثائق التي قدمت له قال انا لن اؤيد حزب الله ولكنني ساستقيل من منصبي مضيفا ان الاخير غادر عندها الاجتماع ؟ قال: 'هذه واحدة من التخريفات التي تشبه بالمواقع اللبنانية ولا اعرف ما اذا كان هذا يصدر من بئر حسن ام من ايران ، والموقع مشكوك بامره وبكل الاحوال هذا الموقع يحاول ان يوصل رسالة وهذه الرسالة هي ساذجة وسخيفة”.

واسترسل: 'يحاولون ان يقولوا ان الرئيس الحريري كان يحاول ان يقول للايراني 'والله مثل ما بدك وانا امشي مع حزب الله ولكن اخاف من جمهوري ” لا لا لم يقل له هذا الكلام وهو وضع النقاط على الحروف والرئيس الحريري استنكر امامه واستنكر قبل كلام روحاني عن انه يسيطر على قرار لبنان بتويت واضح والرئيس الحريري تحدث عن ان الامن العربي اساسي بالنسبة لنا والمس به يمس بنا ويمس بالتسوية في لبنان وكان ولايتي يطمئن الرئيس الحريري بانه لا يوجد اي مطمع لايران في لبنان واننا نحافظ على وحدة لبنان وسيادته ونتمنى الخير للبنان وحتى الفريق الخصم لنا نحن على تفاهم معه ونتفهم اعتباراته ولم يقل اي شيء من هذا الكلام المطروح في هذا الموقع ،ولو كان ولايتي قد قال واحدة من هذه للرئيس الحريري لكان طرد من الاجتماع طردا وهذه اؤكدها لك” .

وعن ما اشيع من الرئيس الحريري قال لولايتي في الاجتماع الذي جمعهم من انه لن يؤيد حزب الله لكنني ساستقيل من منصبي ، نفى 'هذا الكلام جملة وتفصيلا ولا اعتقد ان هذا الكلام يستأهل الرد ،وهذا الكلام لا معنى له ولا يمكن لولايتي ان يقول للرئيس الحريري ” اريد منك ان تؤيد حزب الله ولكن جمهوري..” لا يمكن ان يقول هذا الكلام لا بالدبلوماسية ولا يمك ان يدخل على الرئيس الحريري بجملة املاءات ايرانية لانه يعرف ما هو موقع سعد الحريري وما هي مسؤوليات سعد الحريري ويعرف ايضا ان مثل هذا الامر سيعرضه الى انهاء الاجتماع فورا وصرفه '.

ورأى 'ان هذا الكلام هو كلام لا اساس له من الصحة والهدف منه التشويش مجددا على عمل الرئيس الحريري وخلق مناخ يقول ان الرئيس االحريري كان قد خضع لضغوطات ايرانية وبالتالي السعودية ردا على الضغوطات الايرانية ضغطت عليه ضغط مضاد وبالنهاية هذا الكلام لا قيمة له واعتقد انه لا يساوي الحبر الذي صرف عليه”.

حاكم مطلق

وعن كلام الدكتور سمير جعجع من ان الرئيس الحريري استقال لان حزب الله بات شبه حاكم مطلقا في لبنان، واليوم كيف هي خارطة الطريق وما هو الحل لهذه الازمة؟ لفت إلى انه 'يجب ان اكون واضحا في هذا الامر ومن حق الدكتور جعجع ان يكون له رأي في هذا الامر وعلينا ان نقول ان هناك سببا كبيرا جدا هو المس بالامن اللبناني من خلال المس بالامن العربي وهذا سبب علينا ان لا نغفله من عين الاعتبار، واليوم نحن لم يعد باستطاعتنا ان نتحمل ضغوطات اميركية وعقوبات يتراكم عليها عقوبات عربية وليس لدينا قدرة على مواجهة هذا الامر”.

وقال: 'عندما نتحدث عن المس بالامن العربي فانا اعتقد ان المس بالامن العربي هو مس بالامن اللبناني لانه يرتد مباشرة دوليا وعربيا على لبنان، ولا اعتقد ان الرئيس الحريري كان يرى حزب الله حاكما مطلقا بل كان الى حد ما خروقات كبيرة وكان حزب الله بالمفاصل الاساسية وبمفاصل اخرى يضرب بعرض الحائط التسوية انطلاقا من استراتيجته المبنية على علاقة مع ايران ونحن نعرف هذا الامر”.

ورأى ان 'ما اوصل الامور الى هذه الحالة هذه الممارسات المتراكمة لحزب الله معطوفة عليها ما كان يحضر للبنان من قبل المحور الايراني وحزب الله خصوصا على مستوى الوعي بالجبهة من الجولان الى الجنوب اضافة اليها اللعب بالامن العربي والذي كان سيعرضنا الى ردود فعل عربية عنيفة جدا .

الاستشارات

وعن الاستشارات التي يقوم بها رئيس الجمهورية في هذه المرحلة ، أوضح أن 'الجميع يتشاور الان، والآن لا حل للخروج من هذه الحلقة المقفلة، الرئيس الحريري رمى بحجره في هذه البركة الراكدة والان نحن نتتبع الدوائر، وقبل ان يصل الرئيس الحريري ويضع الاستراتيجية لن نجد اي حركة سياسية ذات قيمة لا من قبل رئيس الجمهورية ولا من قبل رئيس مجلس النواب ولا من النائب وليد جنبلاط ولا من الدكتور سمير جعجع والذي نعتبر ان العلاقة معه استراتجية ونعتبرها العصب الاساسي للمرحلة المقبلة '.

ورأى أن 'كل هذه الامور لن تؤدي الى اي شيء او لن يقام بأي عمل قبل ان يصل الرئيس الحريري يقدم استقالته وننتقل الى المرحلة المقبلة ،واليوم نحن في مرحلة مرواحة وافضل شيء نقوم به هو ان نحافظ على عامل الاستقرار في البلاد '.

طائرة الحريري

على صعيد آخر، أكد ان 'طائرة الرئيس الحريري لم تتحرك من الرياض والرئيس الحريري ليس في طريقه الان الى بيروت والخبر الذي ورد على بعض المواقع الالكترونية عار من الصحة تماما ولا اساس له من الصحة وهذه انا اتكفل بها . وهذا الخبر لا اساس له من الصحة لا الرئيس قادم الى لبنان ولا طائرته متوجهة الى لبنان '.

وأشار إلى 'اننا لسنا بوارد ان نصادم حزب الله وان ندخل بمشكلة مع حزب الله وحتى لو تم تشكيل حكومة ولم يكن فيها حزب الله المشكلة لن تحل ويمكن جزء من المشكلة ان تشكيل حكومة لا يكون بداخلها حزب الله جزءا ولكن المشكلة لن تحل لان ازمة العالم ازمة الولايات المتحدة الاميركية مع حزب الله مرتطبة بدوره بما يقول الاميركين تخريب الامن في المنطقة '.

وختم: 'لا يكفي ان نقول حكومة من دون حزب الله وربما يكون هذا هو المطلب، بل المطلب ان نكون امام مرحلة نبدا بها ببحث جدي بسلاح حزب الله ونطلق اشارة للمجتمع العربي والدولي اننا ببحث جدي لهذا السلاح واننا لسنا موافقين على وظيفة هذه السلاح بتخريب الامن الداخلي اللبناني ووظيفته الاقليمية الدولية التي تسيء على لبنان”.
المصدر : future tv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر