الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:14 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
دار الفتوى.. "محجّة" للسياسيين
 
 
 
 
 
 
٨ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
برز لـ"المستقبل" سلسلة اللقاءات التي عقدت للغاية نفسها في دار الفتوى حيث أمّت الدار شخصيات وقيادات من مختلف الطوائف لا سيما منها المسيحية للوقوف عند رأي مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والتشاور معه إزاء المستجدات، وسط تأكيد جامع على أهمية وحدة الصف اللبناني وتضافر الجهود الوطنية للحفاظ على الاستقرار والانتظام العام في البلاد.

ولفتت "الجمهورية" إلى تحول دار الفتوى محجّة للسياسيين، حيث غصّت لليوم الثالث بالزوّار، أبرزُهم الرئيس أمين الجميّل ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والسفير الفرنسي برونو فوشيه. وقد أجمعَ زوّار الدار على أهمّية التريث وعدمِ اتّخاذ أيّ خطوة رسمية إلى حين عودة الحريري، وأكّد هؤلاء لـ"الجمهورية": "أنّ اللغة واحدة؛ التهدئة والتحلّي بالحكمة". وقالوا: "فهِمنا من المفتي دريان أنّ الاتصالات قائمة بين الدار ورئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب، والثلاثة في الموجة نفسِها، إجماع على تعزيز روحية التريّث والهدوء، نظراً إلى انّ كلّ طرف يدرك خطورةَ الوضع الذي يمرّ به لبنان ودقّته".

وأشار هؤلاء الزوار لـ"الجمهورية" الى انّ معظم من أمّوا دارَ الفتوى أصرّوا على الاطمئنان عن الرئيس الحريري والصدمة تغمرهم... إلّا أنّ المفتي لم يُشِر الى ايّ اتّصال مباشر أجراه مع الحريري، علماً انّ المفتي يُراهن على أنّ السعودية لطالما أحبّت لبنان. مِن دون أن يُنكر وجود حلقةٍ مفقودة يَجهلها الجميع وأنه لا يمكن أن تتوضّح إلّا شخصياً من الحريري بعد عودته". لا يَستهدف طائفة أو مجموعة بقدر ما يستهدف لبنان بكامله".
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر