الاربعاء في ٢٠ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لبنان الرسمي والشعبي يشييع العسكريين الشهداء غداً ... والأهالي: لإحقاق الحق وتطبيق العدالة
 
 
 
 
 
 
٧ ايلول ٢٠١٧
 
:: خالد موسى ::


غداً يزف لبنان شهادئه العشرة أبطال سقطوا ليروا بدماء تراب الوطن وليحيا لبنان سيداً حراً. غداً سيعود العسكريين الشهداء الذي اختطفوا على مدى ثلاث سنوات من القهر والعذاب الي لحق بأهلهم إلى تراب بلدتهم إلأى جوار منازلهم التي افتقدت لأصواتهم وخطواتهم عند كل صباح ومساء وعند كل عودة من ساحات الشرف والبطولة والتضحية والفداء.

لن نقبل بالمساومة على دماء أبنائنا

عشرة شهداء وورود أبطال سيزفهم لبنان الرسمي وشعبي غداً على امتداده من أقصى الشمال إلى أقصى البقاع. غداً سيعود الأبطال مرفوعي الرأس محملين على الأكتاف بنعوشهم التي تفوح منها رائحة الفل والعنبر والمغطاة بعلم الوطن وبأرزته التي ستبقى شامخة بفضل هؤلاء الأبطال وتضحياتهم. غداً ستزف مدوخا بفخر واعتزاز بعد أن أتمت جميع الإستعدادات والتحضيرات شهيداها العسكري محمد حسين يوسف، الذي كان والده حسين طوال فترة اختطافه ايقونة من الصبر والوطنية، فهو الذي لم يتحدث يوماً إلا بلسان وطني بعيداً عن الطائفية البغضاء التي سعى إليها البعض من أجل تسييس الملف وإدخاله في السجالات الداخلية لـ "غايات في نفس يعقوب"، غير أن صبر حسين لم ينفذ وهو مستمر بصلابته وجرأته شامخاً في متابعة كافة تفاصيل التحقيقات في الملف حتى النهاية بحسب ما أكد لموقع "14 آذار"، مشدداً على "أننا لن نقبل بالمساومة أبداً على دماء شهدائنا والقاتل يجب أن يقتل مهما كلف الثمن ولنبدأ بالإرهابيين عمر وبلال ميقاتي المتورطين بهذا الملف والموجودين في سجن رومية".

سنتابع التحقيقات حتى النهاية

غداً ستزف شمسطار شهيدها العريس علي الحاج حسن، الذي لم يترك شقيقه الشيخ محمد الحاج حسن أي طريقة و اي مناسبة إلا وعمل من أجل المطالبة به وبرفاقه محلياً ودولياً. وهو يؤكد لموقعنا أنه "لن يسمح بأن يعود هذا الملف إلى الأدراج ويصبح طي الكتمان"، مشدداً على أنه "سيتابع التحقيقات محلياً ودولياً حتى النهاية كي يرتاح الشهداء في ترابهم، ويبرد الأهالي قلوبهم بمحاسبة جميع المتورطين والمتواطئين في هذا الملف كأناً من يكونوا".

مطلبنا محق ولن نتنازل عنه

غداً ستزف القلمون شهيدها البطل المعاون أول إبراهيم مغيط، الذي لم يهدأ ولم يستكين في أي يوم من الأيام طوال سنوات الخطف شقيقه نظام مغيط من رفع الصوت ضد كل من ساوم في هذا الملف، فهو الذي كان الحاضر دوماً والمحرض على التحركات وسط الأهالي لإيمانه الشديد بأن في حال سكوت الأهالي لن يحل هذا الملف ووحده رفع الصوت والتحرك باتجاه جميع المسؤولين هو من سيأتي بنتيجة وهكذا جرى. وشدد مغيط في حديث لموقعنا على أن "مطلبنا واضح وهو إعدام الإرهابيين عمر وبلال ميقاتي المتورطين بهذا الملف، لأننا نريد أن يفرح الشهداء في قبورهم بأننا أخذنا حقهم ودولتهم أخذت حقهم من الإرهابيين الذين نكّلوا بهم طوال الفترة السابقة"، مؤكداً أن "مطلبنا محق ولا نتنازل عنه مهما كلف الثمن ونحن نعتزّ بشهدائنا الذين هم شهداء كل الوطن أيضاً".

وسينطلق موكب الشهداء قرابة الساعة التاسعة من صباح الغد من المستشفى العسكري في بداروو بحسب ما كشف الأهالي لموقعنا، على أن تبدأ مراسم التكريم الساعة العاشرة صباحاً في وزارة الدفاع في اليرزة بحضور الرؤساء الثلاثة وكافة الوزراء والنواب والشخصيات، بعدها سيتسلم الأهالي الجثامين بمواكبة عسكرية ليتم تمريرهم على خيمة الوجع في رياض الصلح بعد أن طلب الأهالي ذلك من قيادة الجيش لبعض الوقت كون هذه الخيمة احتضنت الأهالي طوال سنوات الوجع المريرة، ومن ثم ستنطلق مواكب الشهداء الثمانية باتجاه مدنهم وقراهم ليصار إلى زفهم وتشييعهم إلى مثواهم الأخير كل على طريقته. وناشد الأهالي جميع المواطنيين عدم إطلاق النار خلال تشييع ابنائهم الشهداء، تكريماً لهم ولتضحياتهم.
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر