الاثنين في ١١ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري وعد ووفى.. محطة تكرير زحلة إلى العمل.. عراجي: خطوة في طريق الألف ميل
 
 
 
 
 
 
١١ تشرين الاول ٢٠١٧
 
:: خالد موسى ::

بتوجيهات من دولة الرئيس سعد الحريري، جرى أمس تدشين محطة زحلة لتكرير مياه الصرف الصحي بعد عناء وجهد دام عدة سنوات. وقد تم هذا الافتتاح بحضور مدير الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير ممثلاً الرئيس سعد الحريري، مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس ونواب البقاعيين الأوسط والغربي ومنسق تيار المستقبل في البقاع الأوسط بسام شكر وعضو المكتب السياسي وسام الترشيشي ومنسقي الدوائر في التيار ورؤساء بلديات وحشد من اهالي المنطقة والحراك المدني الشبابي.

وجاء هذا الإفتتاح بعد الجهود الحثيثة التي قام بها الرئيس سعد الحريري مع الهيئة العليا للإغاثة ووزارة الطاقة من أجل تشغيل المحطة بأقصى سرعة ممكنة. بعد أن قام أهالي وشباب برالياس بالتحرك تحت عنوان :"ما بدي الليطاني يقتلني" في الفترة الأخيرة، حيث صعدوا في احتجاجهم وعملو على قطع طريق برالياس – شتورة لأكثر من يوم، مما شل حركة السير في منطقة البقاع الأوسط.
وكانت كتلتي نواب البقاع الغربي وراشيا وزحلة والبقاع الأوسط قد تقدمتا في تموز الفائت باقتراح قانون الى مجلس النيابي لتنظيف حوض الليطاني بكلفة تبلغ 382 مليار ليرة وتشمل محطات لتكرير المياه المبتذلة في منطقة ايعات في بعلبك إضافة إلى إقامة الشبكات في البقاع الشمالي وشبكة زحلة واقامة شبكات ومحطات تكرير في البقاع الشرقي، وكذلك محطة تكرير في جنوب البقاع الاوسط وشمال البقاع الغربي، وتوسعة شبكة الصرف الصحي في منطقة القرعون وأيضاً معالجة النفايات الصلبة، وكذلك معالجة النفايات الصناعية وعموماً معالجة التلوث الناتج من القطاع الزراعي اضافة الى معالجة الاستملاكات. وأضيف الى هذا الإقتراح مبلغ إضافي لمعالجة التلوث واقامة محطات تكرير الصرف الصحي والنفايات الصناعية في مناطق صور وصريفا ودير ميماس والصرفند وبريقع والنبطية ونبع الطاسة والعيشية وزلايا، بالاضافة الى محطات التكرير وشبكات ومعالجة النفايات الصناعية والصلبة وأيضاً التلوث، فأصبح إجمالي المشروع بقيمة ألف ومئة مليار ليرة.

خطوة مهمة

في هذا السياق، يشدد عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي في حديث لموقع "14 آذار" بأن "هذه الخطوة مهمة وهي ميل في مشوار الألف ميل لرفع التلوث والضرر عن نهر الليطاني"، مشيراً إلى أن "هذه المحطة تعمل على تكرير المياه المبتذلة لمدينة زحلة والجوار والتي تصب في نهر الليطاني".

تخفيف التلوث

ولفت إلى أن "من شأن هذه الخطوة إعادة التركيز على أهمية القانون الذي تقدمنا به إلى مجلس النواب من أجل رفع التلوث عن نهر الليطاني من المنبع إلى المصب"، مشيراً إلى أن "هذه المحطة سوف تخفف التلوث لكون مدينة زحلة هي مدينة كبيرة ولكن هذا ليس نهاية الطريق ".

الحريري يتابع عن كثب مع جهاز "أمن الدولة"

وفي شأن النفايات الصناعية، أوضح عراجي أن "الرئيس سعد الحريري كلف مديرية أمن الدولة بملاحقة المصانع التي ترمي نفاياتها الخطرة في حوض الليطاني والعمل على مراقبة التزامها بالشروط البيئية والصحية"، مؤكداً على أن "الرئيس الحريري كان يتابع عن كثب موضوع محطة التكرير وساهم عن كثب في تدشين محطة زحلة وكان على تواصل يومي معنا بشأن هذا الموضوع وكان من الداعمين له كونه موضوع بيئي وصحي له إنعكاساته السلبية على أهالي المنطقة والقرى المجاورة".

تقدير كبير لجهود الحريري

ولفت عراجي إلى أن "أمراض السرطان في برالياس والجوار ترتفع بشكل مخيف، وشهدنا حالات موت كثيرة بسبب هذا المرض والناس أصبح لديها خوف وقلق من موضوع نهر الليطاني"، مشدداً على أن "تدشين هذه المحطة هو أمر مهم لأن له إنعكاساته الإيجابية على أهالي المنطقة الذين تلقفوا هذه الخطوة بتقدير كبير لجهود الرئيس الحريري الذي ساهم في تدشين هذه المحطة في هذه المرحلة".

سنتابع حتى تحقيق كامل المشروع

وأكد عراجي على "أننا ككتلة نواب زحلة والبقاع الأوسط وكذلك كتلة نواب البقاع الغربي وراشيا سنستمر بالمتابعات والمراجعات وصولاً إلى تنفيذ كافة الخطوات التي تم التوافق عليها في مشروع القانون الذي تم رفعه إلى مجلس النواب لرفع الضرر والتلوث عن هذا النهر الحيوي بالنسبة لأهالي المنطقة وكل لبنان".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر