الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سامي الجميل: هناك قلق سعودي على لبنان
 
 
 
 
 
 
٤ تشرين الاول ٢٠١٧
 
اعتبر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل أن " أهالي المنصورية وعين سعادة يمرون بمعاناة في ما يخص مد خطوط التوتر العالي، والمسؤولون لا يستوعبون خطورة التهجير، تهجير المواطنين من منازلهم، لا أسرار في هذا الموضوع"، مشيراً إلى أن "هناك وزراء توالوا على هذه المسؤولية ومن قرر امرار خطوط التوتر العالي هو مسؤول، ووزارة الطاقة تتحمل هذه المسؤولية ونحن مقتنعون أن هذا المشروع يمكن تمريره تحت الارض وبهذه الطريقة نحل المشكلة".
ولفت الجميل، ي حديث إلى تلفزيون "أم تي في"، إلى أن "كل نشاطنا اليوم في الحزب ومواقفنا هو من أجل أن نصالح الناس مع السياسة ومع العمل السياسي وهذا همنا الأول وهناك اداء بدأ منذ فترة لمسناه في الحكومة الماضية التي كنا فيها، لمسنا المشاكل من الداخل"، مشيراً إلى أنه "عندما انتخبت رئيسا للحزب اطلعت على ملفات مجلس الوزراء وكنا امام مشكلة كبيرة اما ان نمارس السياسة بشكلها الطبيعي، أو اعطاء نموذج سياسي جديد للعمل السياسي ودخلنا إلى المعارضة وبدأنا نتواصل مع كل الناس ودرسنا ملفاتنا الاقتصادية والاجتماعية ونبحث عن الثغرات ونمارس دورنا بالمعارضة كدور المعارضة في العديد من الدول ومعارضتنا بالحجم النيابي صغيرة لكن بالحجم الجمهوري كبيرة".
وأكد "أننا اليوم نقوم بعملنا كأقلية نيابية غير موجودة في الحكومة وهو مراقبة عمل الحكومة ومعارضتها في الأمور التي نختلف فيها معها"، مشيراً إلى أنه "لو "الكتائب" متمسكة لهذه الدرجة بوجودها في الحكومة ووجودها في السلطة لما كنا استقلنا من الحكومة السابقة، الاداء المبني على المصالح الشخصية أوصل البلد إلى ما وصلنا إليه اليوم وهذا الاداء أوصلنا إلى تخلي السلطة عن السيادة من أجل محاصصة وتسوية وسياسة معينة ومغانم سياسية معينة ووصلنا إلى فضيحة تلو الفضيحة".
وأشار إلى أن "وزير الاتصالات جمال الجراح تبرع لعشاء "التيار الوطني الحر" السنوي من وزارة الاتصالات، هل هذا الأمر طبيعي في ظل وضعنا الاقتصادي السيء؟"، مؤكداً أنه "لا شيء يجبرنا ان نقوم بالذي نقوم به، كان يمكن ان نكون ضمن هذه المنظومة، لدينا القدرة ان ندخل إليها، وعندما دخلنا إلى الحكومة كانت حكومة متوازنة وفيها حد أدنى من التوازن السياسي وكان هدفنا منع الفراغ في المؤسسات وفي هذه الحكومة حتى لو كان فيها توازن سياسي وحد أدنى من التوافق على الخطوط العريضة، إلا ان هذه الحكومة الحالية تتبنى خط المقاومة بأكثريتها الموصوفة ونحن لا نجد أنفسنا بهكذا خط واتخذنا قرارا بوقتها بعدم المشاركة بها"، على حد تعبيره.
وأفاد الجميل بـ"أننا أردنا ان نقول انه إما ان نسير بهذا البزار أو اعطاء نموذج جديد حتى لو كان حليفنا الوحيد هو الشعب اللبناني ومن يعرفني يعرف انني أعيش قناعاتي السياسية، عندما لم أكن رئيسا للحزب كنت مضطرا ان أتعامل مع مواقف غير مقتنع بها لكنني اليوم أخذت عهد على نفسي أن التزم بالخط الذي سأمشي به وحزب "الكتائب" اليوم يستعيد علاقته العاطفية مع الشعب اللبناني ونحن نراهن على بناء وطن وليس على مكاسب صغيرة"، مشيراً إلى "أنني أعد اللبنانيين ان الخط الذي نمشي به لن نحيد عنه ولدينا 3 عواميد اساسية، الدفاع عن لبنان ومواجهة جميع المشاريع التدميرية للمؤسسات ومحاربة الفساد ومكامن الهدر وثالثا موضوع اللامركزية".
أضاف "نحن لدينا مشكلة مع عمل الحكومة الحالية، والمشاركون بها يتحملون مسؤولية ما تقوم به"، متسائلا: "هل سألوا عن رأي أحد عندما قاموا بالصفقة مع تنظيم "داعش" الارهابي؟ هل سألوا رأيه بلقاء رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل ونظيره السوري وليد المعلم؟"، مشيراً إلى أن "عمل المعارضة أمر صحي لكنني أتخوف على اداء السلطة التي حولت ادارة البلد إلى عملية سطو على كل شيء، أداء يذكرنا بأيام السوريين، ماذا حصل بمدير الاهراءات".
وسأل "ماذا حصل بالقاضي صقر صقر؟ ماذا حصل بالتعيينات القضائية؟"، مشيراً إلى "أنني اليوم متخوف على انسان يقول رأيه ويقوم بدوره، جان العلية بطل وكل الدولة تقف بوجهه والمعارضة اقلية لا تقدر ان تمنع الحكومة من القيام بما تريد الا اذا تجاوزت الدستور"، لافتاً إلى أنه "لدي معلومة ان احد القضاة دفع ثمن شيء اتمنى الا يأتي وقت ونتكلّم عنه وانا متخوّف على كل مسؤول يقوم بدوره والمفاجأة الاكبر للسلطة كانت ايجاد 10 نواب للطعن بقانون الضرائب والاجماع في المجلس الدستوري، المشكلة كانت في ردة فعلهم وقرروا تعليق العمل بمادة في الدستور".
وتابع الجميل " أهنئهم على معالجتهم لمشكلة الطعن الذي تقدمنا به، لأنه حقيقة أمر يرفع الرأس"، متسائلا "هل تعرف أي بلد يقوم بموازنة دون قطع حساب؟ قطع الحساب هو التدقيق المالي، لا يوجد دولة في العالم تقوم بموازنة دون تصفية حساباتها والغريب ان من قرر تأجيل قطع الحساب كان في مقدمة من طالب به في السابق وما المبرر اليوم؟ وما هي حجتهم؟ هناك منطق ونهج في البلد ان التوافق يحكم البلد وهو الاساس حتى لو كان على حساب القانون وعلى حساب الدستور، التوافق على خرق الدستور والقانون هل هو لمصلحة البلد؟".
وتوجه للبنانيين بالقول "ما الذي يميز لبنان عن الدول الأوروبية؟"، مشيراً إلى ان "الفرق هو احترام القانون والدستور والنظام، ونحن في لبنان تطبيق الدستور لدينا أمر نسبي، نظرة الكتل السياسية إلى النواب هو أنهم قطعان لا يجوز ان يخرجوا عن قرارات كتلهم؟"، مضيفاً "إذا فهم أحد ماذا ستفعل الحكومة في القرار الذي اتخذته بعد قرار المجلس الدستوري يكون بطلا، أنا أدافع عن الناس وأعمل لمصلحتهم، وعندما يتواطأون علي يكونون يتواطأون على الناس".
ولفت إلى "أنني استفدت من ثغرة دستورية لمحاولة لإيقاف موضوع الضرائب، أنا طعنت بالقانون لوجود أخطاء دستورية به وهذه السلسلة موجودة، وتمنيت ان يجبني أحد على سؤالي هناك 825 مليون دولار تبخروا وأنا اريد ان أعرف أين هي هذه الاموال؟ هناك حكومة مسؤولة وسلطة مسؤولة نريد أن يجيبنا أحد على سؤالنا"، متسائلا "لماذا يهبون إلى الضرائب على الطبقة الفقيرة؟"، مشيراً إلى "اننا لا نعترض على الضرائب فهناك ضرائب نحن معها صوتنا عليها سابقا وسنعيد التصويت عليها وانجازنا غير مسار العمل التشريعي في لبنان، أصبح لأول في لبنان النائب يحاسب على عمله التشريعي، أصبح يمكن للمواطن ان يحاسب نائبه على عمله".
وعن مصادر تمويل "حزب الله"، سأل الجميل "هذه الأموال لو أتت للجيش اللبناني لما كنا قوّيناه بالشكل المناسب؟ ماذا كنا فعلنا بالمليار دولار من المساعدات التي تصل سنويا لـ"حزب الله" من قبل إيران؟"، مشيراً إلى أن "هناك دولة تدعم حزب عسكري قائم في لبنان بالقوة الذي كان فيه مطروحا في السعودية دعم الجيش".
وأكد أنه "لا شيء اسمه في الحياة استدعاء، نحن دعينا إلى السعودية كما ندعى إلى كافة دول العالم، ما المشكلة في الزيارة؟ السعودية تجتمع مع كل الاشخاص الذي تعتبرهم أصدقاء لها في لبنان، كل أحزاب العالم يحق لها ان يكون لديها علاقاتها الدولية ومشكلتنا مع لقاء باسيل والمعلم ان سوريا حاولت تفجير لبنان والتآمر عليه وذلك بقرار من القضاء اللبناني".
ولفت الجميل إلى "اننا كمعارضة من واجبنا ان نزور الدول التي هي مستعدة لاستقبالنا وأن نؤكد ان قرار الدولة مخطوف من قبل "حزب الله""، مؤكداً أن "سيادة لبنان واستقلاله هي قضيتنا ولم نطلب من السعودية شيء، ورأيت بالدعوة السعودية لنا اعتراف بدور المعارضة وبموقعها بالحياة السياسية في لبنان والسعودية قلقة على ان لبنان أصبح قراره مسلوب".
وأضاف "هناك قلق سعودي على لبنان واستماع لوجهة نظرنا حول ماذا يحصل في لبنان وأكدت وقوفها إلى جانب استقلال لبنان وسيادته ونحن أكدنا اننا نؤمن بحياد لبنان، نحن في الكثير من المحطات كنا بخلاف مع السعودية، وبالنسبة لنا هناك خطان سياسيان في البلد، خط المعارضة وخط السلطة السياسية"، مشيراً إلى أن "خطنا التاريخي الذي دفعنا ثمنه ما زال هو هو وهو خط السيادة والاستقلال، ونحن نرفض أن يكون أي أحد غير الشعب اللبناني يحدد مصيره".
وعن النازحن السوريين، اعتبر الجميل أن "الحل على المدى الطويل هو عودتهم إلى بلادهم، إلى مناطق آمنة محمية من الامم المتحدة، من خلال تفاوض غير المباشر مع الدولة السورية من خلال الامم المتحدة، مع المعارضة والنظام، لأن هناك مناطق تحت سيطرة المعارضة وهناك ومناطق تحت سيطرة النظام لذلك التنسيق يجب ان يتم مع الجهتين"، مؤكداً أنه " من الضروري ان نقيم مخيمات على الحدود تهيئة لعودة النازحين بشكل موقت بانتظار عودتهم وهذا على المدى القصير.
وبما خص الانتخابات حزب "الكتائب" سوف "يرشح كتائبيين على مختلف الاراضي اللبنانية في الانتخابات المقبلة".
المصدر : mtv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر