الاحد في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:33 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
اردوغان-روحاني:لا تغيير لحدود العراق وسوريا
 
 
 
 
 
 
٤ تشرين الاول ٢٠١٧
 

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن ايران وتركيا ستواجهان تفكك العراق وسوريا، وأكّد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان، في طهران، الأربعاء، إن البلدين يرفضان مطلقاً أي تغيير للحدود الجغرافية في المنطقة، بما فيها العراق وسوريا.

واعتبر روحاني أن العلاقات بين تركيا وايران "شهدت وتيرة متنامية" خلال السنوات الأخيرة، في المجالات السياسية والاقليمية والثقافية والاقتصادية. ووصف الرئيس الإيراني البلدين بأنهما "يمثلان مرساة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة". وأضاف أنه "تمّ اتخاذ قرارات هامة بشأن تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين" في الاجتماع المشترك للتعاون الاستراتيجي، الذي حضره اردوغان.

ولفت روحاني إلى أن المباحثات مع نظيره التركي تطرقت إلى "المزيد من التعاون بين ايران وتركيا وروسيا من أجل الاستقرار والأمن في سوريا، وكذلك التعاون الثلاثي بين ايران وتركيا والعراق بشأن قضية إقليم كردستان".

ووصف الرئيس الإيراني استفتاء الاستقلال الذي أجراه كردستان العراق بأنه "قرار خاطىء"، وأضاف "لذلك فإن تركيا وايران والعراق مضطرون لتحقيق أهدافهم الاستراتيجية من خلال الاجراءات الجديدة والضرورية".

اردوغان، قال من جهته، إن المسألة العراقية تصدرت القمة التركية-الإيرانية، مشيراً إلى وجود "آلية ثلاثية" بين بغداد وأنقرة وطهران لمجابهة الأزمة. ورأى الرئيس التركي أن مصير إدارة إقليم كردستان العراق "سيكون العزلة"، مؤكداً أن "تصميم تركيا وإيران على موقفهما (الموحد) في هذا الشأن واضح".

وأضاف اردوغان "ما هذا الاستفتاء الذي لا تعترف به دولة في العالم سوى إسرائيل؟ عندما يصدر هكذا قرار عقب التباحث مع الموساد.. فلا سند قانوني له".

وفي ما يتعلّق بالملف السوري، أكد اردوغان استمرار التعاون مع ايران وروسيا حول مناطق "خفض التصعيد"، في إطار محادثات أستانة.

وكان الرئيس التركي قد وصل إلى إيران، في زيارة رسمية الأربعاء، حيث استقبله روحاني، وسط مراسم رسمية أقيمت في قصر الرئاسة في العاصمة طهران. وترأس روحاني واردوغان اجتماع "المجلس الإستراتيجي المشترك" الرابع بين إيران وتركيا.

وتأتي هذه الزيارة وسط تنسيق متزايد بين البلدين حول مواجهة تداعيات استفتاء استقلال كردستان العراق. وستشمل المحادثات أيضاً الملف السوري وتطورات مناطق "خفض التصعيد"، بالإضافة إلى ملفات إقليمية واقتصادية.

ويرافق الرئيس التركي في زيارته إلى ايران، وزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، والتجارة والجمارك بولنت توفنكجي، والداخلية سليمان صويلو، والثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، بالإضافة إلى نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية" مهدي أكر.
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر