الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:43 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الجراح: السعودية وقفت إلى جانبنا بعد عدوان تموز.. والبعض قابلها بالتهجم والشتائم!
 
 
 
 
 
 
٤ تشرين الاول ٢٠١٧
 
أكد وزير الإتصالات جمال الجراح أن 'من يحاول ان يؤشّر الى انّ اللقاءات التي تعقدها السعودية مع قيادات لبنانية هي نذير إرباك او توتّر في البلاد، لا يدرك في الحقيقة تاريخَ علاقة المملكة مع لبنان ، وهي علاقات ودّية ومساعدة دائماً، وهمُّها الاساس هو استقراره ورخاؤه وتقدّمُه وليس ايّ شيء آخر”.
وأضاف الجراح في حديث إلى صحيفة 'الجمهورية”، في ما يشبه الرد على أمين عام 'حزب الله” السيد حسن نصرالله: 'يدرك الجميع مساهمات المملكة العربية السعودية ، فهي وقفَت الى جانبنا في إعمار لبنان وبعد عدوان تمّوز 2006، لكن ويا للأسف قابلها البعض بالتهجّم عليها وشتمِها وتشويهِ صورتها”.

وتابع: 'اللقاءات التي تعقدها السعودية اليوم مع مسؤولين لبنانيين ليست بأمرٍ غريب عليها، فهي تستضيف دائماً مسؤولين لبنانيين ولطالما سَعت للوفاق بين الاطراف اللبنانية ولمساعدة لبنان. ومحاولة الإيحاء بأنّها تسعى الى إرباك الساحة الداخلية هي محاولة في غير مكانها. فاليوم هناك توافُق حول ملفات سياسية واقتصادية وإنمائية عدة، والخلاف سياسي حول مواضيع اخرى موجود، وقد اعرَبنا عنه وصرَّحنا به وقلنا إنّ هناك قضايا خلافية ويوجد خلاف عميق في وجهات النظر، ولا نزال على موقفنا، سواء من النظام السوري او من تدخّل 'حزب الله” في سوريا او من موضوع السلاح غير الشرعي. ولم يتبدّل شيء في الموضوع، وبالتالي فلنَنظُر الى تاريخ السعودية وإلى مقاربتها للاوضاع في لبنان ، فهي لم تكن مرّة إلّا مع استقراره ورخائه والوقوف الى جانبه”.

وإذ اعتبَر 'أنّ هناك محاولة في الإعلام لتكبير الصورة والإيحاء بما حاولوا أن يوحوا به من توتّرٍ آتٍ”، أكّد الجراح أنّ زيارات رئيس الحكومة سعد الحريري الى المملكة من فترة الى اخرى 'هي زيارات طبيعية
المصدر : الجمهورية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر