الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:15 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري بحثت مع "التحالف الفلسطيني" خطوات تحصين أمن عين الحلوة والجوار
 
 
 
 
 
 
١ تشرين الاول ٢٠١٧
 
التقت النائب بهية الحريري في مجدليون وفدا من فصائل تحالف القوى الفلسطينية في لبنان تقدمه ممثل حركة حماس (أمين سر التحالف) نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان جهاد طه وذلك بحضور قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة .
وجرى خلال اللقاء التداول في الأوضاع على الساحة الفلسطينية في لبنان والمخيمات، لا سيما مخيم عين الحلوة والخطوات التي قطعت حتى الآن على صعيد تنفيذ بنود "وثيقة مجدليون" التي خرج بها اللقاء اللبناني الفلسطيني الموسع الذي دعت اليه الحريري في آب الماضي لتثبيت الاستقرار في المخيم والجوار عبر تشكيل لجان ثلاث لمعالجة ملف المطلوبين في المخيم وللتنسيق الأمن الفلسطيني اللبناني ولمتابعة الوضع الميداني داخل المخيم معالجة تداعيات واضرار الاشتباكات الأخيرة .
كما جرى التطرق الى موضوع المصالحة الفلسطينية وما يؤمل من انعكاسات ايجابية لها على صعيد تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية واستقطاب المزيد من الدعم والالتفاف حول قضية وحقوق الشعب الفلسطيني وكذلك التاثير الايجابي المتوقع على صعيد الواقع الفلسطيني في لبنان والمخيمات بشكل خاص .

طه
واثر اللقاء تحدث جهاد طه بإسم الوفد فقال: "تشرفنا اليوم بلقاء سعادة النائب بهية الحريري والى جانب العميد سمير شحادة قائد منطقة الجنوب في قوى الأمن الداخلي، هذا اللقاء هو استكمال للقاء الذي حصل في آب عندما انطلقت وثيقة مجدليون والتي حملت عناوين ثلاثة في مخيم عين الحلوة: ملف المطلوبين ومعالجته وملف اعادة اعمار ما خلفته الأحداث الأخيرة في حي الطيرة والأهم في ذلك تثبيت حالة الأمن والاستقرار في المخيم. ونحن أكدنا للحريري اننا في قوى التحالف حريصون كل الحرص على تطبيق ما تم الاتفاق عليه من خلال هذه الوثيقة بالشراكة السياسية بين الكل الفلسطيني وبتوجيهات القيادة السياسية للفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية وبدانا بتشكيل هذه اللجان وبدات لقاءاتها منذ ايام ونحن نسير بالاتجاه الصحيح لتحقيق نتائج ايجابية في هذه الملفات الثلاثة. كما تطرقنا الى الواقع الاجتماعي والانساني للمخيمات واكدنا على ضرورة ان يكون هناك بلسمة لمعاناة الشعب الفلسطيني في المخيمات ايضا من خلال اقرار بعض الحقوق الانسانية والاجتماعية لشعبنا الفلسطيني كي تكون داعما اساسيا لحق العودة ولإفشال كل الأداوات التي تسعى للعبث على المستوى الفلسطيني وعلى المستوى اللبناني".

اضاف: "كما وضعنما سعادة النائب بأجواء المصالحة الفلسطينية واكدنا في حركة المقاومة الاسلامية حماس اننا ملتزمون بما تم التوافق عليه مؤخرا في القاهرة من خلال حل اللجنة الادارية في قطاع غزة وتشكيل حكومة الوفاق الوطني واعادة ترتيب البيت الفلسطيني بكافة جوانبه. ونحن نامل في الأيام القادمة وقد لمسنا اليوم من خلال زيارة وفد الحكومة الفلسطينية ان هناك خطوات ايجابية في الاتجاه الصحيح نامل ان نصل الى معالجة كافة القضايا والعناوين التي تتعلق بملف المصالحة الوطنية الفلسطينية. واكدنا ان لبنان وقوة لبنان هي سند وداعم اساسي للشعب الفلسطيني بكافة العناوين التي تخص القضية الفلسطينية ان كان بعنوان المصالحة او بدعم الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية".
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر