الاحد في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المرعبي: لاعطاء الناس حقوقها بظل الحفاظ على الاستقرار النقدي
 
 
 
 
 
 
٢٩ ايلول ٢٠١٧
 
لاحظ وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي ان جلسة مجلس الوزراء امس وصلت تقريبا الى الخواتيم في ما خص موضوع سلسلة الرتب والرواتب، "وتبقى "الصياغة كي يتم ارسال التعديلات في موضوع الضرائب الى مجلس النواب ونتمنى ان تظهر وترسل الى مجلس النواب تمهيدا لاقرارها". وأعرب، في حديث الى اذاعة "الشرق"، عن تأييده لما "يقال عن اهمية اعطاء الناس حقوقها في ظل الحفاظ على الاستقرار النقدي والوضع الاقتصادي".

وعن كلام رئيس الجمهورية ميشال عون علة حكومة العهد، رأى المرعبي ان هذا كلام طيب وكلام جيد ، يختلف عما قاله وزير الخارجية جبران باسيل سابقا". وقال: "هذا الكلام يضيف زخما للجميع ودعما ليتساعدوا بطريقة جدية اكثر، اضافة الى ان هذه الحكومة لو تم اعتبارها حكومة عهد او لا فهناك واجب وطني بالعمل على مصلحة لبنان العليا ومصلحة المواطنين العليا وتقديم اقصى ما يمكن تقديمه لهذا الشعب".

الى ذلك، تطرق المرعبي الى موضوع النازحين، فقال: "في هذا الموضوع نعود الى "الموال" عينه الذي عودنا عليه جبران باسيل وفريقه السياسي الذين رفضوا الاعتراف اساسا بوجود لاجئين في لبنان ورفضوا اقامة مخيمات ومساعدتهم وعرقلوا كل من ارادوا مساعدتهم من منظمات دولية ومحلية وعربية واقليمية حتى انهم وصلوا الى ايقاف تسجيل النازحين، ما اوصلنا لنتيجة مدمرة للتعاطي بالموضوع الى اننا لا نعرف حقيقة الاعداد الفعلية الموجودة في البلد، والبلد يتخبط في هذا الموضوع منذ العام 2011 وحتى الآن، في الحكومة الحالية وبتوجيهات الرئيس سعد الحريري استطعنا ان نخطي خطوة على الطريق الصحيح ولكنها خطوة قصيرة وليست كبيرة بان نحاول تسجيل الولادات واعطاء الاقامات، ونحن نثني على الجهود الجبارة التي يبذلها وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في موضوع الاقامات. كل هذه الامور كان بامكان الحكومات اللبنانية تجاوزها لو انها تعاطت بالموضوع بشكل صحيح ومنطقي".

اضاف: "في الحقيقة الوزير جبران باسيل يعرقل كل هذا الموضوع، وعدم تحديد صلاحيات وزارة الدولة للاجئين يؤدي الى شل العمل في هذا الموضوع ، وكل المشاريع التي طرحناها من الورقة السياسية وطريقة التسجيل واستعادة التسجيل وكيفية التعاطي في المرحلة المقبلة وتنظيم امورنا من اجل التعاطي مع الدول المانحة ، كلها معرقلة نتيجة سياسة التعطيل التي يمارسها فريق معين في هذا الاطار".
المصدر : الشرق fm
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر