الاثنين في ١٨ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المستقبل: خطوة باسيل محاولة لاستدراج لبنان لضمه الى محور ايران والنظام السوري
 
 
 
 
 
 
٢٦ ايلول ٢٠١٧
 
عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها، وفي نهاية الاجتماع، أصدرت بياناً تلاه النائب عمار حوري وفي ما يلي نصه:

اولا : في خطورة المحاولات لفرض توجهات سياسية على لبنان تتعارض مع مصالحه ومصالح اللبنانيين:

توقفت الكتلة عند المحاولات المتكررة لتوريط لبنان من أجل المضي في توجهات وخطوات للتواصل مع النظام السوري من خارج التفاهم السياسي الوطني، وهو الأمر الذي تجلى كذلك مؤخرا في الخطوة الإنفرادية والمتفردة التي اقدم عليها وزير الخارجية جبران باسيل عبر الاجتماع مع وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم ومن دون الاستحصال المسبق على قرار من الحكومة تخوله بذلك، وحتى من دون التنسيق مع رئيسها.

ان الكتلة تعتبر هذا التصرف ليس الا محاولة لاستدراج لبنان لضمه لمحور ايران والنظام السوري تحت ذرائع وحجج مختلفة. فساعة يحاول البعض تبرير ذلك من اجل المساعدة على الكشف عن مصير العسكريين المخطوفين وهي الخطوة التي ثبت زيفها. وساعة اخرى من اجل التعجيل بعودة اللاجئين السوريين في لبنان الى سوريا والتي تؤكد الوقائع عدم جدواها وذلك لأن ممارسات النظام واستمرار ارتكابه لجرائمه الرهيبة بحق الشعب السوري هي التي تمنع عودة اللاجئين السوريين حيث ان المواطنين السوريين الذي هجّروا من ديارهم الى بلدان أخرى مجاورة لسوريا لم يعودوا الى بلداتهم وقراهم. فضلاً عن ذلك، فان ورقة العمل التي تقدمت بها الحكومة الى مؤتمر الدول المانحة في بروكسل نصّت على التزام الحكومة اللبنانية بالقوانين الدولية الراعية لعودة النازحين السوريين الى بلدانهم باعتبار أن المناطق الآمنة في سوريا هي التي يكفلها المجتمع الدولي لعودة النازحين الآمنة الى ديارهم. من جهة أخرى، فإن الأعداد الهائلة للنازحين السوريين داخل سوريا لم يجرِ حتى اللحظة تأمين العودة الآمنة لهم الى قراهم وبلداتهم داخل سوريا.

ان هذه الحجج والإدعاءات التي لا تستقيم ليست الا محاولة واضحة للتغطية على عملية التواصل المراد لها ان تتم مع النظام من أجل اكساب النظام السوري شرعية عربية ودولية بقصد تعويمه عبر البوابة اللبنانية.

في هذا الخصوص يهم الكتلة أن تؤكد على الامور الآتية:

1- تعتبر الكتلة ان هذا اللقاء الأخير وغيره من اللقاءات المنفردة الأخرى كان بمثابة تجاوز للأصول والاعراف الحكومية، وهي تشكل مخالفة صريحة وفاقعة للبيان الوزاري للحكومة، وكذلك اعتداءً صارخاً على الحكومة ورئيسها وعلى التضامن الحكومي داخلها. وفي هذا الصدد تشير الكتلة وتؤكد على وتؤيد الموقف الذي اعلنه وزير الداخلية نهاد المشنوق في هذا الصدد والذي دعمته فيه أيضاً مواقف كتل نيابية أخرى ممثلة في الحكومة.

2- ان كتلة المستقبل تعيد التذكير بموقفها الثابت والقوي المتمسك بالدستور وإعادة الإعتبار والإحترام لمنطق الدولة اللبنانية الحرة والسيدة والمستقلة وباتفاق الطائف وبقرارات الشرعية العربية القائمة على الاجماع العربي، وكذلك ايضاً بقرارات الشرعية الدولية وبنظام المصلحة العربية المشتركة الذي فيه كل المصلحة الدائمة والثابتة للبنان واللبنانيين.

وعلى ذلك، فإن الكتلة ترفض كل المحاولات لادخال لبنان او ضمه الى المحور المؤلف من ايران والنظام السوري لان في ذلك تنكر للمصالح الحقيقية والدائمة لبنان واللبنانيين، وبكونه أيضاً يتناقض مع المصلحة العربية العليا ومصالح الدول العربية الشقيقة.

3- تؤكد الكتلة على موقفها الوطني والقومي الثابت برفض أي شكل من اشكال التوطين للنازحين السوريين، أو لأيٍ من غيرهم، في لبنان. وهي تشدد على ضرورة بذل كل جهد يؤدي الى عودتهم الآمنة الى ديارهم في أسرع وقت، وان النظام السوري وشركاءه في ارتكاب الجرائم على الشعب السوري وتهجيره من وطنه وبلداته وقراه يتحملون كامل المسؤولية في ما الت اليه حال المواطنين السوريين من نزوح وتهجير من داخل سوريا الى خارجها. كذلك ترى الكتلة أن المجتمع الدولي ولا سيما اللاعبين الاساسيين على الساحة السورية يتحملون جزءاً من مسؤولية استمرار الازمة السورية واستمرار وجود النازحين السوريين مهجرين في بلادهم وخارجها.

4- تؤكد الكتلة ايضاً على موقفها الثابت لجهة الحفاظ على الموقف الموحد والمتضامن بين اللبنانيين الذي له الدور الاساس والمفصلي في افشال كل محاولات ايقاع الفتنة والفرقة والانقسام بينهم. كذلك في كون هذا التضامن بين اللبنانيين يشكل السلاح الأفعل في تقويض كل المحاولات المستمرة لاستدراج لبنان الى الإنضمام الى محاور وتحالفات تخالف مصالحه ومصالح اللبنانيين ولإقحامهم في ما لا يريدونه أو يرفضونه من هيمنة وانقسام وتوطين، وما شابه ذلك من مشاريع سبق أن أفشلها وأبطلها اللبنانيون بوحدتهم وتضامنهم.

ثانيا : في خطورة اجراء الاستفتاء لانفصال إقليم كردستان عن العراق:

تستنكر الكتلة استنكارا شديدا الخطوة المنفردة لاجراء استفتاء لانفصال إقليم كردستان عن العراق. ان هذه الخطوة تفتح الباب واسعا امام محاولات مماثلة لمجموعات اخرى في شتى انحاء الوطن العربي للإنفصال. وهي في المحصلة لا تخدم مصلحة شعوب تلك المناطق بل مصلحة اسرائيل ومصلحة مخططات بعض الدول الاقليمية وغيرها من الدول والقوى الدولية التي يريد بعضها اعادة احياء اطماعها في السيطرة والهيمنة ومحاولات التوسع فضلاً عن العمل على تمزيق وتفتيت الوطن العربي وكل ذلك على حساب المصالح الحقيقية لجميع شعوب الدول العربية.

ولذلك ترى الكتلة ان هذا التصرف الإنفرادي سوف يلحق الضرر الاكيد بداية في المناطق الكردية وسكانها وكذلك بالشعب العراقي وبكافة الشعوب العربية حيث قد تدفع خطوة الانفصال غير المحسوبة وغير المتبصرة، نحو المزيد من التوتر والمعاناة والحروب في المنطقة.

تتمنى الكتلة على الحكومة المركزية في العراق أن تتخذ ما يلزم من خطوات واجراءات بناءة وغير عنفية لاسترجاع مواطني المناطق التي يحاول المسؤولون فيها توسل الاستفتاء لتبرير الانفصال عن جسم الامة الى حضن الدولة العراقية الديمقراطية المدنية الواحدة والموحدة. ومن ذلك تتمنى الكتلة على الحكومة المركزية في العراق أيضاً العمل بجد وعزيمة من اجل ممارسة تفهم أكبر لهواجس ومخاوف المجموعات الكردية ومحاولة تقديم الطروحات البناءة المحتضنة والاستيعابية والمشجعة لها من أجل البقاء في جسم الامة الواحدة والبلد الواحد. ولا يكون ذلك الا من خلال اعتماد نموذج الدولة الديمقراطية المدنية، دولة الدستور والحريات والمواطنة التي يتساوى فيها مواطنوها المتنوعين في الحقوق والواجبات ودون أي تمييز على أساس عرقي أو طائفي أو مذهبي.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر